بيان أطفال علماء

على اثر الاعتداءات المتتالية من قبل التلاميذ والهرسلة النفسية والجسدية و اللفظية يهم أطفال علماء أن توضح ما يلي :
• نرفض قطعيا لما آلت اليه الأمور في القطاع التربوي رفضا جازما.
• رفضنا لتأليب المواقف ضد المربي في جميع الفضاءات العلنية والافتراضية.
• نعول على وعي الشعب التونسي في الوقوف حازما ضد هذا الهبوط الٌأخلاقي الفادح والخطير.
• رفع قضايا استعجالية حول ما يعرض وما سيعرض من قبل القنوات الخاصة والوطنية وضد أشخاصا دأبوا على تشويه وترذيل المقومات الأسرية.
• تحمل الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري تونس مسؤوليتها في ما يعرض من أعمال هابطة ومخلة للأدب والأخلاق العامة والداعية للعنف.
• ندعو الدولة الى سن قوانين تجرم الاعتداء على المربي والحاق اقصى العقوبات الردعيه.
• ندعو الدولة ممثلة في وزارتي الداخلية والتربية الى تحمل مسؤوليتها بشكل قاطع وصريح لا يقبل التردد في حماية المربي.
• ندعوا وزارة العدل الى الاحتكام للقوانين والتشريعات المؤيدة للحفاظ على السلامة الجسدية والمعنوية للمربي اينما حل.
• اضطلاع القنوات التلفزية بمسؤولياته الاخلاقية ومنع عرض الأعمال الخادشة للحياء والمعيبة للأخلاق والتربية.
• تنبه إلى أهمية دور المجتمع المدني في ترفيع الوعي الاخلاقي نحو المربين.
• تحمل الولي مسؤوليته وتبجيل المعلم والأستاذ والأسرة التربوية ككل.

وتعول أطفال علماء على اهتمامكم وتكريسكم لمبدئ احترام المربي والرفع من شأنه في الدولة وتكريمه تكريما يليق بتضحياته وعلمه وصبره.


ونختم باستشهادنا بشوقيات أمير الشعراء
قم للمعلم وفِّهِ التبجيلا – كاد المعلم أن يكون رسولا
أعلمت أشرف أو أجل من الذي – يبني وينشئ أنفسا وعقولا
سبحانك اللهم خيرَ معلِّم – علّمت بالقلم القرونَ الأولى
أخرجت هذا العقل من ظلماته – وهديته النور المبين سبيلا


رئيس الجمعية
حسن عبد الكريم جعفر

أضف تعليق