المحمول والتابلت .. أضرار كثيرة على عيون الأطفال

أكدت بعض الدراسات ان تعرض العين للموبايل والتابلت لمدة طويلة يؤدي إلى إجهاد العين بصورة كبيرة

تسعى الكثير من الأمهات في الدول العربية لشراء التابلت للطفل في بداية قدرته على التحكم، ومسك الأشياء، وأيضاً تخصص له أحد الموبايلات الحديثة الموجودة في البيت، على اعتقاد أن ذلك نوع من الألعاب والتسلية والتفاخر أمام المحيطين، بأن طفلها لديه احدث أنواع أجهزة الاتصالات، وتفرح الأم كثيراً عندما ترى طفلها بدأ يتعلم استخدام الموبايل والتابلت، وتمرس على الكثير من الألعاب الإلكترونية، واصبح ماهراً فيها.
لا يخلو بيت الآن من وجود التابلت المخصص للأطفال، أو أحد أجهزة الموبايل الحديثة، ومن الملاحظ أن الأم تترك طفلها يلهو كثيراً بهذه الأجهزة، وحتى البيوت التي لا تحتوي على أجهزة مخصصة للأطفال، يترك الآباء والأمهات أجهزة الموبايل للأطفال طول اليوم يلهون بها، والخطورة التي لا يعلمها هؤلاء الآباء والأمهات أن أجهزة التابلت والموبايل تصيب الاطفال بكثير من الاضرار، وذلك في حالات زيادة الاستخدام لساعات طويلة اثناء اليوم، وهذا ما يحدث بالفعل في معظم البيوت، وأثبتت العديد من الدراسات الحديثة مجموعة كبيرة من السلبيات والاضرار المختلفة على صحة الطفل ونموه، ومن هذه الاضرار التي سوف نركز عليها في هذا الموضوع هي الخطورة التي يسببها استعمال التابلت أو الموبايل على عيون الاطفال، والنصائح والارشادات الهامة في هذا الموضوع، وكيف نتجنب هذه الاضرار على عيون الاطفال.

ظاهرة ارتداء النظارات

انتشرت في السنوات الاخيرة ظاهرة ارتداء الاطفال الصغار للنظارات الطبية، وذلك بعد استعمال التابلت والموبايل لعدة شهور متواصلة، في البداية يشكون من بعض المشاكل في العين، وعند الذهاب إلى الطبيب المختص نكتشف انهم مصابون بكثير من الأضرار في العيون، ولابد من استخدام بعض قطرات العين لفترات طويلة وارتداء النظارات، وهذه الظاهرة انتشرت بين الكثير من الاطفال، وأكدت بعض الدراسات ان تعرض العين للموبايل والتابلت لمدة طويلة يؤدي إلى إجهاد العين بصورة كبيرة، وذلك للكبار والصغار ايضا، ولكن يسبب حالة قصر النظر بالنسبة للأطفال بعد مرور عدة اشهر، وتعرض الطفل الأصغر من 6 سنوات لهذه الأجهزة يصيبه بحالة كسل العين الوظيفي، بحيث لا تقوم العين بوظيفتها الطبيعية، وبعد فترة لابد ان يصاب بقصر النظر المزمن، والخطورة ان عين الطفل مازالت في مراحل النمو، وان هذه الاضرار تكون اشد قسوة وتضرراً من حالة الشخص الكبير، والمشكلة ان استخدام الاطفال لهذه الاجهزة يتم بصورة مبالغ فيها من دون اي توجيهات من الأم والأب، بل في كثير من الاحيان الأم هي التي تقدم الموبايل أو التابلت لطفلها، وذلك من اجل اسكاته والهائه عنها كي تتفرغ لبعض اعمال المنزل، او تتفرغ للحديث إلى صديقاتها في الهاتف، او من اجل اتاحة الفرصة لها للجلوس امام وسائل التواصل الاجتماعي من الفيس بوك وغيره، وهي لا تدري انها تصيب طفلها في اهم عضو لديه وهو عينه الغالية.

جفاف العين والاضطراب
إصابة عين الطفل بمرض الجفاف احد اكثر امراض العيون المنتشرة بين الصغار نتيجة استخدام الهاتف المحمول والتابلت، وهذا المرض ليس له علاج، فهو من الامراض المزمنة التي تتطلب وضع قطرة جفاف العين باستمرار مدى الحياة، فهذه الاجهزة الاكثر ضرراً على عيون الاطفال، حيث تحتوي العين على السائل الدمعي الذي يمنع اصابة العين بالجفاف، وذلك عن طريق الرمش المستمر كل 5 ثوان، ويحمل هذا الرمش طبقة جديدة من السائل الدمعي الذي يغطي طبقة العين بأكملها، اما في حالات التركيز الشديد والمستمر فيقل معدل الرمش بصورة ملحوظة عن المعدل الطبيعي، ما يؤدي إلى ضعف افراز الكمية الطبيعية من السائل الدمعي، ومع الفترات الطويلة لهذه الحالة تفقد العين قدرتها على افراز هذا السائل تماما، وبالتالي يحدث احتكاكات مباشرة بين أعضاء العين، ما يسبب حدوث التهابات وحكة مستمرة وعدم الارتياح لعين الطفل، وطبقاً لدراسة حديثة فإن بعض الاطفال يقضون ما يقرب من 3 إلى 5 ساعات يوميا على جهاز المحمول أو التابلت، وبالتالي زيادة فرصة اصابة العيون بالامراض والمشاكل، ومن هذه الامراض حدوث التهابات داخل العين، وخلل في رؤية الأشياء وحدوث حالات الرؤية المزدوجة، والاضطربات في النظر والاصابة باحمرار العين المتكرر، والاصابة بمرض ضعف عضلات العين، وظهور الهالات السوداء واضحة اسفل عيون الاطفال، وفي بعض الحالات تظهر انتفاخات اسفل العينين، اضافة إلى مرض جفاف العين، كما يصاب الطفل ايضاً بالصداع الشديد نتيجة اجهاد العين بسبب الاستخدام الكثير للهاتف المحمول والتابلت، اضافة إلى عدم وضوح الرؤية بعد فترة والاصابة بحالة قصر النظر.

فترة راحة
يقدم الخبراء والمتخصصون الكثير من النصائح والارشادات لتقليل حجم الاضرار التي تقع على عيون الاطفال الصغار من تأثير المحمول والتابلت، ومنها منع الاطفال الصغار بداية من عمر 2 سنة إلى 9 سنوات من استخدام الهاتف المحمول والتابلت اكثر من 2 ساعة على اكثر تقدير، والافضل ان يكون ساعة ونصف فقط موزعة على مدار اليوم، وكلما كان الطفل صغيراً تقل فترة تعرضه لهذه الاجهزة، حتى ان بعض الاطباء اوصى باستخدام الصغار من 2 إلى 4 سنوات المحمول لمدة 30 دقيقة فقط يوميا، مقسمة على فترتين ولا تكون الفترة الثانية قبل خلود الطفل للنوم مباشرة، اما الاطفال الأصغر من عامين فلابد من منعهم تماماً من استخدام هذه الاجهزة، والسبب ان العين ما زالت في مرحلة النمو ولم تكتمل بعد وتحتاج إلى ظروف طبيعية لنمو والاكتمال، اما في خلال الساعتين المصرح بهما لاستخدام المحمول فيجب ان تتخللهما فترات راحة على النحو التالي، يسمح للطفل باستخدام المحمول او التابلت لمدة 20 دقيقة، ثم يأخذ فترة راحة للعين تتراوح بين 20 إلى 30 ثانية، ثم يعود ويستخدم هذه الأجهزة 20 دقيقة اخرى وهكذا، ومن المستحسن ان ينظر الطفل إلى مسافة بعيدة في فترة الراحة.

تنظيف الشاشة وتخفيف الإضاءة
تنظيف شاشة التابلت او الهاتف المحمول بشكل دوري من النصائح الهامة لاستخدام الاطفال حفاظاً على قوة النظر، واستبدال الشاشات المكسورة أو المعطوبة التي يصعب معها الرؤية، وذلك حتى لا تزيد درجة تركيز الطفل على شاشة هذه الاجهزة، ويزيد الاجهاد وتتعرض العين لفترة من الجفاف، ومن النصائح ايضاً تخفيف اضاءة الهاتف ودرجة السطوع وجعلها متوسطة، فلا تكون قوية جدا فتضغط على العين ولا ضعيفة فتحتاج إلى درجة تركيز اكبر واجهاد اكثر، كما يجب ان تتلاءم اضاءة الهاتف المحمول مع اضاءة المكان المتواجد فيه الطفل، فلا يصح ان تكون اضاءة الهاتف قوية في مكان مظلم، ولا اضاءة الهاتف ضعيفة في مكان شديد الاضاءة مثل ضوء النهار فى الصباح، احياناً تقوم الأم باغلاق انوار الغرفة على الطفل وهو يستخدم المحمول او التابلت، وهذه من الأخطاء التي تشكل خطرا على عين الصغير، فيجب اضاءة المكان بما يتوافق مع ضوء هذه الأجهزة، وتراقب الأم طفلها جيد اثناء استخدام المحمول حتى تحافظ على المسافة المعقولة بين الهاتف وبين عين طفلها، وتنصحه كلما نسي بعدم تقريب الهاتف للعين باستمرار حتى يتعود، وتسحب منه المحمول اذا استمر في تقريب الهاتف لعينه حتى يسمع النصائح وينفذها، كما يجب زيادة حجم وبنط خطوط النصوص التي يقرأها الطفل، ليتجنب التركيز الشديد في شاشة المحمول، واذا شعرت الأم بوجود بعض علامات الاجهاد على عين الصغير، يجب ان تمنعه من استخدام الهاتف المحمول او التابلت لفترة حتى تستقر عينه، وتذهب للطبيب المختص ليفحص العين ويؤكد سلامتها من اية اضرار، وكلما كانت شاشة المحمول والتابلت اكبر كانت الخطورة اقل.

نسبة كبيرة

ما يقرب من 65% من الأطفال في بداية عمر 3 سنوات أو أكثر يبدأون في استخدام التابلت والتليفون المحمول بشكل مبالغ فيه ولفترات طويلة، ما يؤدي إلى إجهاد أعينهم وإصابتها بالتعب، وأصبح الهاتف المحمول في الدول العربية لا غنى عنه بالنسبة للكبير والصغير أيضاً، لدرجة أن الكثير من الأطفال أصبح لديهم هاتف محمول خاص بهم، وهذا أمر في غاية الخطورة، لأن أضراره كبيرة على جسم الصغير وخاصة العين، لأن الطفل يركز بدرجة كبيرة في المحمول أو التابلت مع درجة السطوع العالية لهذه الأجهزة، ما يسبب تعب عضلات العين، وخطورة الموبايل أنه يكون قريباً من العين وليست المسافة الموجودة بينه وبين العين كافية أو صحية، ما يؤدي إلى ضعف القدرات البصرية للطفل بعد فترة ليست طويلة، بل يصل الأمر إلى إصابة الطفل بمشاكل في العين مزمنة تلاحقه مدى حياته، ويسبب إصابة الأطفال بمجموعة من الأمراض المتعددة التي تصيب العين، وفي دراسة سابقة كشفت أن ما يقرب من 92% من الأشخاص الذين يستخدمون التابلت والموبايل فترات طويلة بما فيهم الأطفال، يعانون مشاكل كثيرة في العين.

اترك تعليقاً