كيفية دعم طفلك في مرحلة إعادة فتح المدارس

نصائح لتوجيه طفلك خلال الإجراءات الانتقالية للانتظام في المدارس بعد المكوث في المنازل من جراء القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا.

تسببت جائحة فيروس كورونا في قلب الحياة الأسرية رأساً على عقب بسبب الإغلاقات وإقفال المدارس أبوابها واضطرار الكثيرين للعمل عن بعد من المنازل. وبالنسبة للعديد من الأسر، استوجبت الجائحة قضاء أفراد الأسرة الواحدة الكثير من الوقت سوياً في المنزل في محاولة لعبور هذا الوضع المُجهد الذي يكتنفه عدم اليقين وصعوبة التنبؤ بما هو آت. وقد اعتاد العديد من الأطفال على وجود والديهم أو القائمين على رعايتهم إلى جانبهم في جميع ساعات اليوم. أما بالنسبة لبعض الرضع فهم لم يعرفوا غيرَ هذا الوضع من قبل. 

وعلى الرغم من أن الوضع يختلف اختلافا كبيرا تبعا للمكان الذي تعيش فيه، فإنه إن كانت أسرتك ستشهد تحولات في الروتين اليومي مع إعادة فتح مراكز الرعاية النهارية ودور الحضانة والمدارس والمكاتب، فإليك بعض النصائح التي من شأنها مساعدة طفلك على التكيف.

ما أعراض قلق الفِراق؟

قد تتجلى أعراض قلق الفِراق في البكاء وزيادة تمسك الطفل بوالديه عند تركهما إياه (حتى ولو لفترة قصيرة من الوقت) أو عندما يواجه أوضاعا جديدة غير مألوفة لديه. وهو يحدث في الغالب بين سن 6 أشهر و3 سنوات، حيث إنه جزء شائع في مرحلة نمو الطفل. وتعني ضغوط جائحة كورونا وحالة عدم اليقين التي تكتنفها أن مثل هذه السلوكيات قد تظهر أحيانا لدى الأطفال الأكبر سنا أيضاً. 

إن وقت إيصال الأطفال إلى الحضانة أو المدرسة هو الوقت المعتاد لديهم للبدء في إظهار علامات قلق الفِراق على وجوههم. وبسبب الأحداث التي شهدها العام المنصرم، قد يواجه الأطفال الأكبر سناً وقتاً أكثر صعوبة أثناء إيصالهم إلى المدرسة، حيث يخشون أيضاً من أنهم قد لا يكونوا آمنين بسبب جائحة كورونا.

كيف يمكنني تقديم يد المساعدة لطفلي ليشعر بالأمان حتى نتمكن من العودة بسلاسة إلى الروتين القديم؟

إن مساعدة طفلك على العودة إلى الانتظام في المدرسة ومساعدتك على العودة إلى عملك ربما تعد عملية تحتاج إلى الوقت والتخطيط. ولجعل الفراق أقل صعوبة على نفسية طفلك، يتعين تجربة بعض النصائح التالية:

يجب الإنصات إلى طفلك

يتعين أخذ دواعي القلق التي تساور الطفل على محمل الجد ومن ثم التحدث إليه بشأن مخاوفه. مع الأطفال الأصغر سناً، يمكنك محاولة تمثيل الشكل الذي ستكون عليه العودة أو مطالبتهم برسم صورة للخطوات المعنية، بما في ذلك عودة أحد الوالدين لاصطحاب الطفل.

يتعين مساعدة الأطفال على الاستعداد

ينبغي تعلم القواعد الجديدة للعودة إلى المدرسة ومراجعتها مع طفلك الصغير. يجب سؤال طفلك عما يجول في خاطره بشأن العودة إلى المدرسة والتأكد من إحاطة معلمه علماً إذا كان لديه أي مخاوف كبيرة.

ينبغي الحفاظ على رباطة الجأش والهدوء

يُرجى تذكّر أن الأطفال يلحظون الإشارات السلوكية للبالغين بقوة.  لمساعدة طفلك على البقاء هادئاً مع الشعور بالأمان، من المهم أن يكون ولي الأمر نموذجاً للسلوك الهادئ. 

يجب وضع خطة للمغادرة

لتجنب صعوبة لحظات الوداع على الأطفال الأكبر سناً، يتعين تجربة ما يلي:

  • يجب أن تكون لحظات الوداع لحظات إيجابية.
  • يجب الإعلان عن حلول أوان المغادرة.
  • يجب جعل تفسيرك للمغادرة واضحاً وموجزاً.
  • يجب تذكير الطفل بأنكما ستعودان إليه ثانيةً.
  • يجب عدم التردد عند المغادرة.
  • ينبغي ألا تتم العودة إلى طفلك إلا بعد أن يحين الوقت المقرر.
  • يجب اتباع نفس الروتين في كل مرة يتم فيها ترك طفلك أو عند إيصاله إلى المكان المراد إيصاله إليه.

يشعر طفلي بالخوف من العودة إلى المدرسة. كيف يمكنني مساعدته على الشعور بالطمأنينة؟

ربما يشعر بعض الأطفال بالتوتر أو التردد في العودة إلى المدرسة، ولا سيما إذا كانوا يتلقون تعليمهم في المنازل منذ شهور.  يتعين التحلي بالأمانة – على سبيل المثال يمكنك محاكاة التغييرات التي قد يواجهونها في المدرسة.  يجب بث روح الطمأنينة لديهم فيما يتعلق بتدابير السلامة المعمول بها للمساعدة في المحافظة على سلامتهم وسلامة الأطفال الآخرين.

يجب السماح لطفلك بمعرفة أن بإمكانه التعود على الأمر رويداً رويداً، وأنه لا توجد ضرورة ملحة لمواكبة الروتين المدرسي اليومي في الحال. قد يستغرق الشعور بالراحة في اللعب مع الأصدقاء مرة أخرى بعض الوقت، ولا بأس بذلك مطلقاً.

كيف يمكنني التحقق من أداء طفلي دون إرباكه؟

يجب التحلي بروح المبادرة والاستباقية في التعامل مع الطفل مع الحفاظ على الهدوء ورباطة الجأش في الوقت ذاته.  غالباً ما يستقي الأطفال إشاراتهم العاطفية من الأشخاص البالغين المحوريين في حياتهم، لذلك من المهم أن يتم الإنصات إلى مخاوف طفلك والتحدث إليه بلطف كي يكون ولي الأمر مصدراً لبث الطمأنينة في نفسه. يجب الاستعداد لأي تغيير قد يطرأ على مشاعر الطفل مع إعلامه بأنه لا غضاضة في هذا الأمر مطلقاً.

فيما يتعلق بكيفية التحقق من أداء الطفل، يعتمد الكثير من ذلك على طفلك نفسه.  إذا كان طفلك منغلقاً على نفسه، فربما كان من المفيد طرح سؤال مثل “كيف حالك؟” عليه  قد يكون الأطفال الآخرون أكثر صراحة في الإفصاح لك عن مشاعرهم. أنت أفضل من يعرف طفلك، والأهم من ذلك أنه يجب إجراء هذه الحوارات بأسلوب قوامه الرحمة والتفاهم.

لماذا عليك تجنب الجلوس بوضعية الساق على الساق ؟

الجلوس واضعًا ساق على أخرى هي وضعية جلوس شائعة بين الأشخاص، وكثيرون لا يجلسون إلا بتلك الوضعية، فهي تريح البعض، وتعطي مظهرًا أنيقًا للسيدات، كما أن البعض يفعل ذلك بشكل تلقائي، فالشخص عندما يجلس، يقوم بالتبديل بين وضعيات الجلوس، فتارة يضع قدماه على الأرض، وتارة أخرى يضع ساق على ساق، دون التفكير في أن ما يفعله، هو أمر خطير وله نتائج سلبية على الصحة والجسم.

ورصد موقع «برايت سايد» بعض الأضرار الناتجة عن وضعية الجلوس بوضع ساق على الأخرى، وكيف أن الدورة الدموية في الجسم تتأثر بشكل سلبي بمجرد حركة بسيطة، يفعلها الأشخاص بطريقة عفوية في كل مكان، ولا يعي الكثيرين أخطارها وأضرارها.

رغم أن تلك السيدة تبدو جذابة الشكل بتلك الوضعية، وهي تضع ساقًا على أخرى، إلا أن ما يحدث عند قضاء وقتًا طويلًا في الجلوس بتلك الوضعية أمر خطير ومثير للقلق:

الثبوت على وضعية واحدة لساعات قد يؤدي لحالة تُسمى «شلل العصب الشظوي»، وهذا يحدث أيضًا، إذا جلست على نفس الوضعية لمدة ممتدة من الوقت، ووُجد أن أكثر ما يسبب تلك الحالة هو الجلوس بوضعية «ساق على ساق».

في عام 2010، أثبتت دراسة أنه عندما نجلس واضعين ساق على الأخرى، فإن ذلك يؤدي لارتفاع ضغط الدم، حتى لو لم يكن لديك أي مشاكل صحية في ضغط الدم، لذا فإن الجلوس بشكل طبيعي وتجنب تلك الوضعية، يساعد على منع أي اضطرابات في الدورة الدموية.

وهناك سبب آخر لخطورة تلك الوضعية على الجسم، وهي أنه عند وضع ركبة على أخرى، فإن ذلك يرسل الدم من الساقين نحو الصدر، ما يتسبب في ضخ كمية كبيرة من الدم من القلب، وذلك يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، كما أن هناك سبب آخر في ارتفاع ضغط الدم نتيجة تلك الوضعية، وهو أن هناك تمرين متساوي يحدث للساقين، حيث لا تتحرك المفاضل، ولا يتغير حجم العضلات، ما يؤدي لزيادة المقاومة لتدفق الدم.

تؤدي تلك الوضعية أيضًا إلى عدم توازن في منطقة الحوض، فالجلوس بتلك الوضعية لفترة طويلة، يجعل عضلة الفخذ الداخلية أقصر، بينما تكون عضلة الفخذ الخارجية أطول، ومن ثم تؤثر سلبًا على المفاصل، وقد تؤدي لتحركها من مواضعها.

الجلوس ووضع ساق على الأخرى، يؤدي لزيادة احتمالية الإصابة بالدوالي، والتي تُعرف بـ«العروق العنكبوتية»، كما أن تلك الوضعية من أكبر العوامل، التي تساعد على تمدد الأوعية في الصفات الوراثية، كما أن تلك الوضعية تؤدي التهاب الأوردة المضغوطة، هناك صمامات صغيرة جداً في الصفائح الدموية، والتي تمنع تدفق الدم في الاتجاه الخاطيء، ولكن عندما تكون الساقين معكوستين، فإن ضغط العروق والأوردة يزيد، ويعوق تدفق الدم، ويسبب تضييق بين الصفائح الدموية ويضعفها، ويؤدي لتدفق الدم في الاتجاه الخاطيء، وهذا يؤدي لتجمع الدم في الساقين، ويجعل العروق تنتفخ.

وأثبتت دراسة حديثة أن الجلوس بتلك الوضعية لأكثر من 3 ساعات يوميًا، يؤدي لمظهر منحني للجسم، وآلام في أسفل الظهر والرقبة

المحمول والتابلت .. أضرار كثيرة على عيون الأطفال

أكدت بعض الدراسات ان تعرض العين للموبايل والتابلت لمدة طويلة يؤدي إلى إجهاد العين بصورة كبيرة

تسعى الكثير من الأمهات في الدول العربية لشراء التابلت للطفل في بداية قدرته على التحكم، ومسك الأشياء، وأيضاً تخصص له أحد الموبايلات الحديثة الموجودة في البيت، على اعتقاد أن ذلك نوع من الألعاب والتسلية والتفاخر أمام المحيطين، بأن طفلها لديه احدث أنواع أجهزة الاتصالات، وتفرح الأم كثيراً عندما ترى طفلها بدأ يتعلم استخدام الموبايل والتابلت، وتمرس على الكثير من الألعاب الإلكترونية، واصبح ماهراً فيها.
لا يخلو بيت الآن من وجود التابلت المخصص للأطفال، أو أحد أجهزة الموبايل الحديثة، ومن الملاحظ أن الأم تترك طفلها يلهو كثيراً بهذه الأجهزة، وحتى البيوت التي لا تحتوي على أجهزة مخصصة للأطفال، يترك الآباء والأمهات أجهزة الموبايل للأطفال طول اليوم يلهون بها، والخطورة التي لا يعلمها هؤلاء الآباء والأمهات أن أجهزة التابلت والموبايل تصيب الاطفال بكثير من الاضرار، وذلك في حالات زيادة الاستخدام لساعات طويلة اثناء اليوم، وهذا ما يحدث بالفعل في معظم البيوت، وأثبتت العديد من الدراسات الحديثة مجموعة كبيرة من السلبيات والاضرار المختلفة على صحة الطفل ونموه، ومن هذه الاضرار التي سوف نركز عليها في هذا الموضوع هي الخطورة التي يسببها استعمال التابلت أو الموبايل على عيون الاطفال، والنصائح والارشادات الهامة في هذا الموضوع، وكيف نتجنب هذه الاضرار على عيون الاطفال.

ظاهرة ارتداء النظارات

انتشرت في السنوات الاخيرة ظاهرة ارتداء الاطفال الصغار للنظارات الطبية، وذلك بعد استعمال التابلت والموبايل لعدة شهور متواصلة، في البداية يشكون من بعض المشاكل في العين، وعند الذهاب إلى الطبيب المختص نكتشف انهم مصابون بكثير من الأضرار في العيون، ولابد من استخدام بعض قطرات العين لفترات طويلة وارتداء النظارات، وهذه الظاهرة انتشرت بين الكثير من الاطفال، وأكدت بعض الدراسات ان تعرض العين للموبايل والتابلت لمدة طويلة يؤدي إلى إجهاد العين بصورة كبيرة، وذلك للكبار والصغار ايضا، ولكن يسبب حالة قصر النظر بالنسبة للأطفال بعد مرور عدة اشهر، وتعرض الطفل الأصغر من 6 سنوات لهذه الأجهزة يصيبه بحالة كسل العين الوظيفي، بحيث لا تقوم العين بوظيفتها الطبيعية، وبعد فترة لابد ان يصاب بقصر النظر المزمن، والخطورة ان عين الطفل مازالت في مراحل النمو، وان هذه الاضرار تكون اشد قسوة وتضرراً من حالة الشخص الكبير، والمشكلة ان استخدام الاطفال لهذه الاجهزة يتم بصورة مبالغ فيها من دون اي توجيهات من الأم والأب، بل في كثير من الاحيان الأم هي التي تقدم الموبايل أو التابلت لطفلها، وذلك من اجل اسكاته والهائه عنها كي تتفرغ لبعض اعمال المنزل، او تتفرغ للحديث إلى صديقاتها في الهاتف، او من اجل اتاحة الفرصة لها للجلوس امام وسائل التواصل الاجتماعي من الفيس بوك وغيره، وهي لا تدري انها تصيب طفلها في اهم عضو لديه وهو عينه الغالية.

جفاف العين والاضطراب
إصابة عين الطفل بمرض الجفاف احد اكثر امراض العيون المنتشرة بين الصغار نتيجة استخدام الهاتف المحمول والتابلت، وهذا المرض ليس له علاج، فهو من الامراض المزمنة التي تتطلب وضع قطرة جفاف العين باستمرار مدى الحياة، فهذه الاجهزة الاكثر ضرراً على عيون الاطفال، حيث تحتوي العين على السائل الدمعي الذي يمنع اصابة العين بالجفاف، وذلك عن طريق الرمش المستمر كل 5 ثوان، ويحمل هذا الرمش طبقة جديدة من السائل الدمعي الذي يغطي طبقة العين بأكملها، اما في حالات التركيز الشديد والمستمر فيقل معدل الرمش بصورة ملحوظة عن المعدل الطبيعي، ما يؤدي إلى ضعف افراز الكمية الطبيعية من السائل الدمعي، ومع الفترات الطويلة لهذه الحالة تفقد العين قدرتها على افراز هذا السائل تماما، وبالتالي يحدث احتكاكات مباشرة بين أعضاء العين، ما يسبب حدوث التهابات وحكة مستمرة وعدم الارتياح لعين الطفل، وطبقاً لدراسة حديثة فإن بعض الاطفال يقضون ما يقرب من 3 إلى 5 ساعات يوميا على جهاز المحمول أو التابلت، وبالتالي زيادة فرصة اصابة العيون بالامراض والمشاكل، ومن هذه الامراض حدوث التهابات داخل العين، وخلل في رؤية الأشياء وحدوث حالات الرؤية المزدوجة، والاضطربات في النظر والاصابة باحمرار العين المتكرر، والاصابة بمرض ضعف عضلات العين، وظهور الهالات السوداء واضحة اسفل عيون الاطفال، وفي بعض الحالات تظهر انتفاخات اسفل العينين، اضافة إلى مرض جفاف العين، كما يصاب الطفل ايضاً بالصداع الشديد نتيجة اجهاد العين بسبب الاستخدام الكثير للهاتف المحمول والتابلت، اضافة إلى عدم وضوح الرؤية بعد فترة والاصابة بحالة قصر النظر.

فترة راحة
يقدم الخبراء والمتخصصون الكثير من النصائح والارشادات لتقليل حجم الاضرار التي تقع على عيون الاطفال الصغار من تأثير المحمول والتابلت، ومنها منع الاطفال الصغار بداية من عمر 2 سنة إلى 9 سنوات من استخدام الهاتف المحمول والتابلت اكثر من 2 ساعة على اكثر تقدير، والافضل ان يكون ساعة ونصف فقط موزعة على مدار اليوم، وكلما كان الطفل صغيراً تقل فترة تعرضه لهذه الاجهزة، حتى ان بعض الاطباء اوصى باستخدام الصغار من 2 إلى 4 سنوات المحمول لمدة 30 دقيقة فقط يوميا، مقسمة على فترتين ولا تكون الفترة الثانية قبل خلود الطفل للنوم مباشرة، اما الاطفال الأصغر من عامين فلابد من منعهم تماماً من استخدام هذه الاجهزة، والسبب ان العين ما زالت في مرحلة النمو ولم تكتمل بعد وتحتاج إلى ظروف طبيعية لنمو والاكتمال، اما في خلال الساعتين المصرح بهما لاستخدام المحمول فيجب ان تتخللهما فترات راحة على النحو التالي، يسمح للطفل باستخدام المحمول او التابلت لمدة 20 دقيقة، ثم يأخذ فترة راحة للعين تتراوح بين 20 إلى 30 ثانية، ثم يعود ويستخدم هذه الأجهزة 20 دقيقة اخرى وهكذا، ومن المستحسن ان ينظر الطفل إلى مسافة بعيدة في فترة الراحة.

تنظيف الشاشة وتخفيف الإضاءة
تنظيف شاشة التابلت او الهاتف المحمول بشكل دوري من النصائح الهامة لاستخدام الاطفال حفاظاً على قوة النظر، واستبدال الشاشات المكسورة أو المعطوبة التي يصعب معها الرؤية، وذلك حتى لا تزيد درجة تركيز الطفل على شاشة هذه الاجهزة، ويزيد الاجهاد وتتعرض العين لفترة من الجفاف، ومن النصائح ايضاً تخفيف اضاءة الهاتف ودرجة السطوع وجعلها متوسطة، فلا تكون قوية جدا فتضغط على العين ولا ضعيفة فتحتاج إلى درجة تركيز اكبر واجهاد اكثر، كما يجب ان تتلاءم اضاءة الهاتف المحمول مع اضاءة المكان المتواجد فيه الطفل، فلا يصح ان تكون اضاءة الهاتف قوية في مكان مظلم، ولا اضاءة الهاتف ضعيفة في مكان شديد الاضاءة مثل ضوء النهار فى الصباح، احياناً تقوم الأم باغلاق انوار الغرفة على الطفل وهو يستخدم المحمول او التابلت، وهذه من الأخطاء التي تشكل خطرا على عين الصغير، فيجب اضاءة المكان بما يتوافق مع ضوء هذه الأجهزة، وتراقب الأم طفلها جيد اثناء استخدام المحمول حتى تحافظ على المسافة المعقولة بين الهاتف وبين عين طفلها، وتنصحه كلما نسي بعدم تقريب الهاتف للعين باستمرار حتى يتعود، وتسحب منه المحمول اذا استمر في تقريب الهاتف لعينه حتى يسمع النصائح وينفذها، كما يجب زيادة حجم وبنط خطوط النصوص التي يقرأها الطفل، ليتجنب التركيز الشديد في شاشة المحمول، واذا شعرت الأم بوجود بعض علامات الاجهاد على عين الصغير، يجب ان تمنعه من استخدام الهاتف المحمول او التابلت لفترة حتى تستقر عينه، وتذهب للطبيب المختص ليفحص العين ويؤكد سلامتها من اية اضرار، وكلما كانت شاشة المحمول والتابلت اكبر كانت الخطورة اقل.

نسبة كبيرة

ما يقرب من 65% من الأطفال في بداية عمر 3 سنوات أو أكثر يبدأون في استخدام التابلت والتليفون المحمول بشكل مبالغ فيه ولفترات طويلة، ما يؤدي إلى إجهاد أعينهم وإصابتها بالتعب، وأصبح الهاتف المحمول في الدول العربية لا غنى عنه بالنسبة للكبير والصغير أيضاً، لدرجة أن الكثير من الأطفال أصبح لديهم هاتف محمول خاص بهم، وهذا أمر في غاية الخطورة، لأن أضراره كبيرة على جسم الصغير وخاصة العين، لأن الطفل يركز بدرجة كبيرة في المحمول أو التابلت مع درجة السطوع العالية لهذه الأجهزة، ما يسبب تعب عضلات العين، وخطورة الموبايل أنه يكون قريباً من العين وليست المسافة الموجودة بينه وبين العين كافية أو صحية، ما يؤدي إلى ضعف القدرات البصرية للطفل بعد فترة ليست طويلة، بل يصل الأمر إلى إصابة الطفل بمشاكل في العين مزمنة تلاحقه مدى حياته، ويسبب إصابة الأطفال بمجموعة من الأمراض المتعددة التي تصيب العين، وفي دراسة سابقة كشفت أن ما يقرب من 92% من الأشخاص الذين يستخدمون التابلت والموبايل فترات طويلة بما فيهم الأطفال، يعانون مشاكل كثيرة في العين.

الغفوة أثناء العمل تساعد على التركيز

الغفوة أثناء العمل تساعد على التركيز

حان الوقت لأن تطلب من مديرك بأن يسمح لك بأخذ غفوة في العمل، وإذا غضب من طلبك فأخبره أن هذا سيرفع كفاءتك في العمل، واطلب منه أيضا كوبا من القهوة.
إذ قالت الغرفة الألمانية للموظفين إن ‫أخذ غفوة في فترة الظهيرة خلال يوم العمل يساعد على رفع درجة التركيز في ‫فترة ما بعد الظهيرة، ومن ثم رفع مستوى الأداء.
‫وأوضحت الغرفة أن المدة الصحيحة للغفوة تتراوح بين 10 و20 دقيقة كحد ‫أقصى، محذرة من استمرار الغفوة لأطول من ذلك، وإلا سيدخل الموظف في ‫مرحلة النوم العميق وسيستيقظ بعدها متعبا وخاملا.
‫وللاستيقاظ بعد الغفوة بمنتهى النشاط والحيوية، يمكن احتساء فنجان قهوة ‫قبل أخذ الغفوة، لأن الكافيين لا يؤتي مفعوله إلا بعد مرور نصف ساعة من ‫احتسائه.
المصدر :الألمانية

فوائد القراءة.. صحة وذكاء وعمر مديد

كشفت دراسات حديثة -أجريت على نطاق واسع في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا- أن هناك أسبابا منطقية تجعل من القراءة وسيلة بسيطة وغير مكلفة، لتحسين الصحة العامة وإطالة العمر وزيادة معدلات الذكاء بعيدًا عن الأدوية التقليدية.
ورصد موقع “ميديكال نيوز توداي” المتخصص في نشر الأخبار العلمية نتائج ست دراسات منفصلة كشفت عن ست فوائد متنوعة يجنيها محبو القراءة، أبرزها تعزيز الصحة العامة وإطالة العُمر.
وأولى الدراسات قام بها باحثون من “جامعة ييل” الأميركية حيث وجدوا أن البالغين الذين قالوا إنهم قرؤوا كتبًا لمدة استمرت أكثر من ثلاث ساعات ونصف الساعة أسبوعيًا كانوا أقل عرضة للوفاة نتيجة أمراض الأعصاب، وذلك بنسبة 23% عن غيرهم.
وعن السبب في ذلك، قال الباحثون إن القراءة يمكن أن تزيد من التواصل بين خلايا الدماغ، وربما تخفض خطر أمراض الأعصاب التي يمكن أن “تقصّر العُمر”.
وعن الفوائد الأخرى، كشفت دراسة أجراها باحثون بـ”جامعة ساسكس” البريطانية أن القراءة يمكن أن تقلل من الإجهاد والضغط النفسي الذي يساهم في حوالي 60% من جميع الأمراض التي تصيب الإنسان، وعلى رأسها مخاطر السكتة الدماغية وأمراض القلب.
وتوصل الباحثون إلى أن القراءة يمكن أن تقلل مستويات التوتر بنسبة تصل إلى 68%، وتتفوق على وسائل أخرى للقضاء على الإجهاد مثل الاستماع إلى الموسيقى أو الذهاب في نزهة سيرًا على الأقدام.

“دراسة كندية: القراءة تعزز المهارات الاجتماعية لمن يقرؤون القصص الخيالية، فتكون لديهم القدرة على فهم معتقدات وطرق تفكير ورغبات المحيطين بهم بالمقارنة مع غيرهم”

القراء ليس لها عمر محدد ..
هل تؤمن أن التعلم ليس له عمر محدد؟

نوم ومهارات اجتماعية
الفائدة الثالثة للقراءة كشفت عنها دراسة أمريكية، حيث أثبتت أن القراءة يمكن أن تبطئ التدهور الإدراكي الذي يصاحب تقدم الإنسان في العمر.
ووجدت الدراسة -التي أجراها علماء من “جامعة راش” الأميركية- أن القراءة يمكن أن تساعد على إبطاء أو حتى منع التدهور المعرفي، كما يمكن أن تساعد على الحد من الإصابة بأكثر أشكال الضعف الإدراكي مثل ألزهايمر والخرف.
وعن الفائدة الرابعة للقراءة، أفادت دراسة أجراها باحثون في عيادة مستشفى مايو كلينيك الأميركية بأن قراءة الكتب يمكن أن تحسن نوعية النوم لدى الإنسان لأنها تسهل عملية الانتقال بين اليقظة والنعاس.
في المقابل، اعتبر الباحثون أن استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية قبل النوم يمكن أن يؤثر على عملية النوم العميق لدى الأشخاص بسبب الضوء المنبعث من شاشات تلك الهواتف.
وكشف باحثون في جامعة تورنتو الكندية عن فائدة خامسة للقراءة تمثلت في تعزيز المهارات الاجتماعية للأشخاص، إذ أن الذين يقرؤون القصص الخيالية تكون لديهم القدرة على فهم معتقدات وطرق تفكير ورغبات المحيطين بهم بالمقارنة مع غيرهم.
ويمكن أن تؤدي القصص الخيالية إلى زيادة التعاطف مع الآخرين في واقع الأمر -كما يقول الباحثون- وتساعدنا على تعزيز المهارات الاجتماعية.
وعن سادس الفوائد التي يجنيها محبو القراءة، كشف باحثون بجامعة “إدنبرة” البريطانية أن القراءة تزيد مستويات الذكاء خاصة لدى الأطفال، إذ أن الذين يتعلمون مهارات القراءة في عمر سبع سنوات يسجلون أعلى الدرجات باختبارات الذكاء، بالمقارنة مع أقرانهم من ذوي المهارات الأضعف بالقراءة.

الأَطفَال في رَمَضَان

صوم الأطفال في رمضان

أَيُّها الآبَاء الكِرَامُ، أَيَّتُها الأُمَّهَاتُ الكَرِيمَاتُ
ها أَنتم تَرونَ أولادَكُم –مَنْ بَنينَ وبنات- يَكبرونَ أمامَكم. فبارَكَ اللهُ لكم فيهم، ورَزَقَكُم بِرَّهم.
حديثي معكم عَن الصِّغَارِ مِنهم، مِمَن لم يَتجاوزوا الثَّانِيَةَ عَشرةَ مِن أعمارِهم.
ستكونُ هذه الكلماتُ مختصرةً، ولنْ تَأخُذَ إلا القليلِ مِنْ وَقتِكُم، ولعلَّها أنْ تُقدِّمَ المفيدَ إنْ شَاءَ اللهُ.

أَطفَالِي لا يَصُومُونَ!
أَيُّهَا الوالدانِ الكَرِيمَانِ: الأَطفَالُ الصِّغَارُ لا يَجبُ عَليهم الصِّيَامُ إلا إذا بَلَغُوا. أمَّا قَبلَ البُلوغِ فإنَّهم يُدَرَّبونَ فَقَط.
ولعلَّكُم تَرَوْنَ حَولَكم أَطفالاً صِغَارًا يَصُومون، فتُقارِنونهم بأَطفالِكم!
لا تَفعَلُوا؛ لأنَّ الأَطفالَ تَختلفُ قُدراتُهم على الصِّيامِ. كمَا أنَّ أولئكَ الأَطفالَ الصَّائمينَ قد يَكونونَ تَمرَّنُوا على الصِّيامِ في فَتراتٍ سَابقةٍ، أو يُطبِّقُ معهم أهلُهم أَساليبَ أنتم لا تَتَّبِعُونها في تَربيتِكُم لأطفالِكم.

ماذا أَفعلُ كَي يَصومَ أَطفالِي؟
سَنعرِضُ هنا بَعضَ الأَفكارِ التي تُساعِدُكُم على أنْ يحرصَ أطفالُكم على الصِّيَامِ.

• الحديثُ عَنْ رَمَضَان: مِن الأُمورِ التي تجعلُ الأطفالَ يتحمَّسونَ للصِّيامِ: الحديثُ عنْ رَمَضَانَ، وما فيهِ مِن ذكرياتٍ جميلةٍ، والأحداث التي تَعرَّضتُم لها أثناءَ الصَّيامِ. وإِشعَارُهم بالأجواءِ الرَّائعةِ لأيامِهِ ولياليهِ. حدِّثُوهم كيفَ كُنتم تَصومونَ، وماذا كُنتم تَعملونَ في نَهارِ رَمَضَانَ، وَعن لحظاتِ انتظارِ مدفَعِ الإفطارِ، والاجتماعِ على المائدةِ، والأَجواءِ الجميلةِ لصَلاةِ التَّرَاوِيحِ والقِيَامِ آخِرَ الليلِ، ومَواقفَ السّحورِ، والأَلعابِ التي تُمارسُ في رَمَضَانَ. بَلْ يُمكنكم تَشويقُهم –حتى- بالحديثِ عن الأَكلاتِ التي اعتَادَ النَّاسُ أنْ تكونَ خاصَّةً بشَهرِ رَمَضَانَ.
عندَما تَنبشُونَ في الذَّاكِرةِ ستجدونَ الكثيرَ. هذهِ الذِّكرياتُ مؤثِّرَةٌ، فلا تَستَهِينُوا بها!

• إيقَاظُ الطِّفلِ على السّحورِ: مما يُشجِّعُ الأطفالَ على الصِّيامِ إيقاظُهم لتناولِ السّحورِ، فهذا يُشعرُهم بأهميتِهم، ويُعزِّزُ حُبَّ الصِّيامِ في قلوبِهم. ولعلَّكُم تُلاحظونَ أنَّ الاستيقاظَ للسّحورِ يكونُ في أحيانٍ كثيرةٍ مجالاً للتَّنافُسِ بين الأطفالِ حتى وإنْ لم يَكونوا يَصومُون. شَجِّعُوا هذا التَّنافُسَ –والتَّنَافُسُ يختلفُ عن المقارَنةِ-؛ لأنَّه تَدريبٌ لهم، وذكرياتٌ جميلةٌ تَبقى في أَذهانِهم. واحرصُوا أنْ يكونَ هذا الاستيقاظُ محبَّبًا إلى نفوسِهم. ومن الأفكارِ التي تُساهِمُ في ذلكَ أنْ يُصاحِبَ السّحورَ بعضُ المأكولاتِ التي يُحبُّها الأطفالُ، أو أنْ يَحْظَوا بلحظاتٍ مِن المرحِ معكم، مثل أنْ تَلعَبُوا معهم قبلَ السّحورِ أو بَعدَه، أو أنْ تَقصُّوا عليهم بعضَ الحكاياتِ، فيكون ذلكَ نوعًا مِن المكافأةِ لمن استيقظَ وقتَ السّحورِ.

• المُكَافأةُ: عندما نُعطِي الطفلَ مكافأةً على السُّلوكِ الإيجابيِّ فإنَّنا نعزِّزُ مِنْ هذا السُّلوكِ في نفسِهِ. والمكافأةُ لها مفعولُها الكبيرُ في نفوسِ الصِّغارِ والكِبارِ على حَدٍّ سَوَاءٍ. فَالطِّفلُ الصَّائمُ عندما ينالُ مكافأةً على صِيامِهِ فإنَّه سيَحرصُ على مُواصَلَةِ الصِّيامِ.
والمكافأةُ ليسَ بالضَّرورةِ أنْ تكونَ مالاً، فرُبَّما تَكونُ هَدِيَّةً يَرغبُ الطِّفلُ في الحصولِ عليها، أو تكونُ مُصَاحَبَةَ الطِّفلِ لوالدِهِ عندَ الذهابِ إلى مكانٍ يرغبُ الطِّفلُ في الذهابِ إليه.
والمكافأةُ تختلفُ مِن طفلٍ لآخرَ.
وهذا لا عَلاقَةَ لَهُ بموضوعِ إِخلاصِ العملِ للهِ عزَّ وجلَّ، فَاللهُ جَعَلَ المكافَآتِ للمؤمنينَ على نَوعينِ: منها ما هو دُنيَوِيٌّ (عاجِلٌ محسوسٌ) ومنها ما هو أُخرَوِيٌّ (آجِلٌ غَيْبِيٌّ). أمَّا الطِّفلُ فهو يَهتمُّ للمكافأةِ العاجِلةِ المحسُوسَةِ.

• الثَّنَاءُ: مَدْحُ الطِّفلِ يحقِّقُ لهُ جانبًا مُهِمًّا مِنْ حاجاتِه النَّفسِيَّة، وهو التَّقدِير. وأنتم تُلاحظونَ تَفاعلَ الأطفالِ وحماستَهم عندَ الثَّناءِ عليهم، حتى عندَ قِيامِهم بأشياء يَسيرةٍ.
عندَما يَشعرُ الطِّفلُ أنَّ صيامَه محلَّ اهتمامِ وتقديرِ الآخرينَ فهذا حافِزٌ مَعنويٌّ كبيرٌ بالنسبةِ لهُ. والمطلوبُ مِنَّا ألّا نَغفَلَ عن هذا.
والثَّناءُ قد يكونُ للطِّفلِ مَباشرةً، أو يكونُ أمامَ الآخرينَ والطِّفلُ يَسمعُ، وكذلكَ قد يُشارِكُ الآخرونَ في الثَّناءِ على الطِّفلِ. وأيضًا يكونُ الثَّناءُ على الطِّفلِ أمامَ أَقرانِه، لِيَشعُرَ بالفَخْرِ أمامَهم.
ورُبَّما يكونُ الثَّناءُ مَصحُوبًا بالدُّعاءِ، أَو بلَقَبٍ (بَطَل، صَبُور، قَوِيّ)، أو بعِبَارَاتٍ تُشجِّعُهُ على الصِّيامِ، مِثل: (فُلان صَامَ اليومَ، وسَيَصُومُ بَقِيَّةَ رَمضَان) وبالنِّسبَةِ للصِّغَارِ جِدًّا (فلانٌ صَامَ اليومَ إلى الظُّهْرِ، وسيَصُومُ مُستقبلاً إلى المغربِ)

• مُصاحبةُ الطِّفلِ إلى المَسجدِ: مِن الأجواءِ الرَّمَضَانيَّة الرائعةِ المكُوثُ في المسجدِ لقراءةِ القرآنِ الكريمِ أثناءَ النَّهارِ -في الأوقاتِ المتَاحَةِ، وغالبًا بَعْدَ صَلاةِ العصرِ- وهذا يُحقِّقُ عددًا من الفوائدِ:
منها: تَعلُّقُهُ بالمسجدِ، لأنَّ الطِّفلَ سيتعايشُ مع هذهِ اللحظاتِ التي يَقِلُّ فيها الناسُ، فيكونُ ذلك فُرصةً للتَّأمُّلِ، فيَشعرُ بالسَّكِينَةِ والطُّمأنينَةِ في المسجدِ، مما يدْعُوهُ للمحافظَةِ على الصَّلواتِ.
ومنها: أنَّه سيُمضِي جُزءًا مِن الوقتِ يَنسى معه الجوعَ والعَطَشَ.
ومنها: أنَّه سَيَقرأُ القرآنَ الكريمَ، ورُبَّما يكونُ قريبًا مِن والدِهِ، ويَطلَب مِن الدِهِ تَصحيحَ بَعضِ الأَخطاءِ.
ومنها: شُعورُ الطِّفْلِ بِعُمْقِ المحبَّةِ بينَهُ وبينَ والدِهِ.
وهذهِ الفوائدُ وغيرُها تجعلُ الطِّفلَ أكثرَ حُبًّا للصِّيَامِ وأكثرَ حِرْصًا عليه.

• مُشارَكَةُ الطِّفلِ في إِعدادِ الفُطورِ والسّحورِ: وليسَ المطلوبُ مِن الطِّفلِ أنْ يُمارِسَ الطَّبخَ، وإنَّما مجرد مُشاركاتِه في إعدادِ ما يستطيعُ يُكسِبُه الكثيرَ من المشاعِرِ الإيجابِيَّةِ، فهو يَشعرُ بقربهِ مِن والدتِهِ على وجهِ الخُصُوصِ، كما أنَّهُ يَتحمَّلُ مَسؤوليَّةَ بَعضِ الأعمالِ اليسيرةِ.
ومِن الأمورِ التي يُشاركُ فيها الأَطفالُ -دُونَ ضَرَرٍ- تَوزيعُ الأطباقِ ونقلُها، أو صَبُّ العَصيرِ والماءِ، أو أيُّ أعمالٍ أُخرى يَسعَدُ الطِّفلُ بها بِشَرط أنْ تَكونَ تحتَ إشرافِ الأُمِّ مباشرةً.
هذهِ المشارَكةُ مِن الطِّفلِ تَجعلُهُ يَشعرُ بالأهميَّةِ، وتَجعلُ الصَّومَ مُحبَّبًا إلى نفسِهِ، خَاصَّةً إذا كانتِ الأُمُّ أَثناءَ عَمَلِهما مَعًا تحدِّثُهُ عن الصِّيامِ، وتشجِّعُه عليهِ، وأنَّها ستقدِّمُ المأكولاتِ التي يُحبُّها إذا وَاظَبَ على الصِّيامِ.

• وجودُ الطِّفلِ على مَائدةِ الإِفطارِ: اجتماعُ أفرادِ الأُسرةِ على المائدةِ -ومنهم الأطفال- هو أحدُ العواملِ المؤثِّرةِ في تحبيبِ الصِّيامِ للأطفالِ. هذهِ اللحظاتُ عامرةٌ بمشَاعِرَ فيَّاضَةٍ خَاصَّةً إذا ارتَبطَ بها أدعيةٌ أو أذكارٌ أو استِماعٌ للقرآنِ الكريمِ، أو حديثٌ ودِّيٌّ حَانٍّ مِن الوَالِدينِ عن الصِّيام. بلْ إنَّ مجردَ انتظارِ الأَذانِ، ثُمَّ الفَرحَ بِسَمَاعِه، وتَناولِ الرُّطَبِ أو التَّمرِ كُلُّ هذا يُعزِّزُ الجانبَ الإيمانيَّ، ويُقوِّي حُبَّ الصِّيامِ في نفوسِ الأطفالِ.
بعضُ النَّاسِ يُفوِّتُ على نفسِهِ وأطفالِه هذهِ الفُرصةَ بِإدْمَانِ مُشاهَدةِ التلفزيونِ وقتَ الإفطارِ. وهؤلاءِ -الآباءُ الكرامُ والأُمَّهاتُ الكَريماتُ- نَدعوهم إلى اغتنامِ دقائقَ معدودةٍ –وقتِ الإفطارِ- بدونِ تلفزيونٍ لتحقيقِ جَوانبَ تربويَّةٍ كبيرةٍ.

• تَسلِيَةُ الطِّفلِ، وإشغَالُ وقتِهِ: بعضُ المتحمِّسينَ يَنصحُ بأن يُمضي الطِّفلُ الوقتَ كُلَّهُ في قراءةِ القرآنِ الكريمِ والأذكارِ!، وبعضُهم يقترحُ أجواءَ فيها مِثَالِيَّةٌ زَائدةٌ.
أَيُّها الوالِدانِ الكريمانِ: نحنُ نَتحدَّثُ عن طِفلٍ صغيرٍ يُريدُ ما يُشغِلُهُ عن الأكلِ والشُّربِ. وأنتم تُلاحظونَ أنَّ الأطفالَ أثناءَ لَعِبِهم لا يَهتمُّونَ للأكلِ، أمَّا عندَما يُطلبُ منهم أَداءُ واجبٍ مِن الواجباتِ فإنَّهم يتَمَلْمَلُونَ من الضِّيقِ والضَّجَرِ، وهذا يجعلُهم يَتحجَّجونَ بأنواعِ الحُجَجِ، فإذا اقتَرَنَ ذلكَ بالصِّيامِ، فسيكونُ موقفُهم من الصِّيامِ سَلبيًّا.
المطلوبُ أنْ نراعيَ طبيعةَ الطِّفلِ واحتياجاته، وأنْ يكونَ جزءٌ مِن وقتِهم مَشغولاً بالتَّسلِيَةِ والمرَحِ. ويمكنُكم إيجادُ الكثيرِ من الأفكارِ –مثل المسابقاتِ والألعابِ المنزليَّةِ- التي تجعلُ الصِّيامَ للأطفالِ ممتعًا، دونَ جوعٍ أو عطشٍ.

وإذا لمْ يَصُمْ أطفالي؟!
في هذهِ الحالِ ارجعوا إلى فقرةِ \”أطفالي لا يَصُومُون!\” واقرأوها مَرَّةً أُخرى.
أطفالُكم لا يجبُ عليهم الصِّيامُ. لكنَّكم تُدرِّبونهم، وهذا التَّدريبُ سيكونُ لهُ أَثَرُه مُستقبلاً إنْ شَاء اللهُ.
فأنتم قدْ نَجَحْتُم في تَدريبِهم!
لا تَقارِنوا أنفسَكم -ولا أطفالَكم- بالآخَرينَ، أنتم تحقِّقونَ النَّجاحَ بما يَتوافقُ مع طَبيعةِ تَربيتِكم لأطفالِكم.. فلا تَشعُروا بالحَرَجِ لأنَّ أطفالَكم لم يَصومُوا.

طِفلي لا يَصومُ، هل أُعاقبُه؟!
مُعاقبةُ الطِّفلِ –حِسِّيًا أو معنويًّا- على عدمِ الصِّيامِ خَطَأٌ فَادِحٌ –من الناحيتينِ الشَّرعيَّة والتَّربويَّة-، والواجبُ على الوالِدَينِ عدمُ اللجُوءِ إلى مُعاقبةِ الطِّفلِ إذ لم يَصُمْ، لأنَّ العُقوبةَ تجعلُ مَوقفَهُ من الصِّيَامِ سَلبيًا، ويَرتبطُ الصِّيامُ في ذِهنِهِ بتجرُبةٍ مُؤلمةٍ. بينما المطلوبُ أنْ يكونَ الصِّيامُ مُرتَبطًا بتجاربَ ومواقفَ سَارَّةٍ.

وكذلكَ إذا اكتَشَفَ الوالِدَانِ أنَّ الطِّفلَ الصَّائمَ أَكَلَ خفيَةً، فلا يُعاقِبانِهِ، بل يَستخدمانِ معَهُ الأساليبَ التَّربويَّةَ، فيَقبَلانِ عُذْرَه، ويتلطَّفانِ معه، ويُشعِرَانِهِ بأنَّهما يَفرحانِ بصومِهِ، ويُحزِنُهما أنَّه لم يَستَطِعْ المواصَلةَ، ثُمَّ يُشجِّعَانِهِ، ويَعِدَانِهِ أنْ يُقدِّما لَهُ المساعَدةَ بتوفيرِ أَجواءٍ مُريحةٍ ومُمتعةٍ تُسهِّلُ عليهِ الصِّيامَ، مِن خِلالِ استخدامِ بعضِ الأفكارِ السَّابقةِ.
أَيُّها الأَبُ الكريمُ، أَيَّتُها الأُمُّ الكريمةُ: أَشكركما أنْ مَنحتُمَانِي هذا الجزءَ مِن وقتِكم لقراءةِ هذهِ الكلماتِ.

الكاتب : فرج بن دغيِّم الظفيري

ﺷﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻗﺒﻞ ﻭﺍﺛﻨﺎﺀ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ 

ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻟﻬﺎ ﺩﻭﺭ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺩﺍﺀ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ ﻭﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ، ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﻤﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺜﺒﺘﺔ ﺣﻮﻝ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺷﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻻﺭﺗﻘﺎﺀ ﺑﺎﻻﺩﺍﺀ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺎﺕ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻟﻢ ﺗﺪﻋﻢ ﺑﺎﺳﺲ ﺍﻭ ﺍﺛﺒﺎﺗﺎﺕ ﻋﻠﻤﻴﺔ، ﻟﺬﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻨﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻌﺾ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻤﺜﻠﻰ  ﻟﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻗﺒﻞ ﻭﺍﺛﻨﺎﺀ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ .
ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﻢ

ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻞ # ﺍﻻﻭﻛﺴﺠﻴﻦ ﻭ #‏ﺍﻟﻬﻮﺭﻣﻮﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﻧﺴﺠﺔ ﺍﻟﺠﺴﻢ ، ﻭﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﻔﺎﺋﻀﺔ ﻭﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻜﻠﻰ ﻭﺍﻟﻜﺒﺪ . ﺗﻤﺜﻞ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻧﺴﺒﺔ %70-60
ﻣﻦ ﻭﺯﻥ ﺍﻟﺠﺴﻢ . ﺗﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻛﻮﺳﺎﺩﺓ ﻻﻣﺘﺼﺎﺹ ﺍﻟﺼﺪﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﺍﻟﺸﻮﻛﻲ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﻍ، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﻛﻤﺎﺩﺓ ﻣﺰﻳﺘﺔ ﺍﻭ ﻣﻠﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺎﺻﻞ ﻭﺍﻻﻧﺴﺠﺔ . ﺗﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺩﺭﺟﺔ ﺣﺮﺍﺓ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺘﻌﺮﻕ
ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﻌﺐ .ﺗﺸﺘﺮﻙ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺠﺴﻢ .

ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺘﻤﺎﺭﻳﻦ
ﻳﺠﺐ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻓﻲ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﺣﺎﻝ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ ﺍﻭ ﺍﻟﺘﻤﺎﺭﻳﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻛﻲ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻭﻗﺖ ﻟﺘﺸﺒﻊ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻭﻣﻸﻫﺎ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ . ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ
ﺍﻥ ﻻ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻭﻫﻮ ﻋﻄﺸﺎﻥ ﻻﻥ ﻫﺬﺍ ﻳﺴﺒﺐ ﺑﻔﻘﺪﺍﻥ %1  ﻣﻦ ﻭﺯﻥ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﻭﻣﻦ ﺍﻻﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺒﺪﻧﻴﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻲ . ﻟﺬﺍ ﻧﺮﻯ ﺍﻥ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞﺗﻨﻘﺴﻢ ﺍﻟﻰ ﻗﺴﻤﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺒﺪﺃ ﺑﺎﻟﺘﻤﺮﻳﻦ .
ﺷﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺘﻤﺮﻳﻦ ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻭﺑﺤﺠﻢ ﻧﺼﻒ ﻟﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻭ ‏ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻭﻫﺬﺍ ﻳﻌﻄﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻜﺎﻓﻲ ﻟﻠﺨﻼﻳﺎ ﻟﻠﺘﺸﺒﻊ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺘﺒﻮﻝ
ﻭﺍﻻﺩﺭﺍﺭ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺒﺪﺃ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻭ ﺍﻟﺘﻤﺮﻳﻦ . ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻗﺒﻞ 20-10 ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺘﻤﺮﻳﻦ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻭﺑﺤﺠﻢ 300-200 ﻣﻠﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻭ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﺳﺘﻌﻤﻞ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ 60 ﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻤﻴﺔ
ﺳﻮﻑ ﻟﻦ ﺗﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﻻﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﻜﻠﻮﻱ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ .
ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ
ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﻳﺸﺮﺏ # ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﻣﻤﺎﺭﺳﺘﻪ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ ﻛﻞ 20-10 ﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻭﻳﻌﺘﻤﺪ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﺮﻕ ﻭﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻭﻛﺜﺎﻓﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﻳﺘﻢ ﺳﺘﻬﻼﻙ 0,9 – 2,1 ﻟﺘﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﻦ ﺍﻟﻬﻮﺍﺓ ، ﺍﻣﺎ ﻓﻲ ﺭﺍﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻴﻦ ﻓﺘﻜﻮﻥ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ 1,6 – 2,4 ﻟﺘﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ . ﻭﻛﻤﻘﻴﺎﺱ ﻋﺎﻡ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺴﻮﺍﺋﻞ ﻫﻮ 1 ﻣﻠﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻟﻜﻞ 4,2 ﻛﻐﻢ 1/ﻛﻴﻠﻮ ﻛﺎﻟﻮﺭﻱ ﺗﻢ ﺣﺮﻗﻬﺎ . ﻫﺬﻩ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻭﻗﺪ ﺗﻐﻔﻞ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻔﺮﺩﻱ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﻧﺴﺒﺔ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺣﺴﺐ ﻧﻮﻉ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ، ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﻓﺎﻥ ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﺘﺰﻟﺞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ، ﻟﻜﻦ ﻳﻔﻘﺪ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺑﺴﺒﺐ ﺑﺮﻭﺩﺓ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻌﺮﻕ . ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺿﺒﻂ ﻛﻤﻴﺔ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﻮﻉ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻣﻌﺘﻤﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺘﻐﻴﺮﺍﺕ .
ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﺸﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﻤﺎﺭﻳﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻭ ‏ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ؟
ﻟﻤﻨﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻭﻟﻤﻨﻊ ﺍﻟﺘﻌﺐ ﻭﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺍﻟﺘﻔﺎﻋﻼﺕ ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺘﻘﻠﺼﺎﺕ ﺍﻟﻌﻀﻠﻴﺔ ﻭﺗﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺐ ﺍﻟﻌﻀﻠﻲ .ﺗﻌﻮﺽ ﻣﺎ ﻳﻔﻘﺪﻩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻣﻦ ﺳﻮﺍﺋﻞ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﻌﺮﻕ ﻭﻳﻮﻓﺮ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ
ﻓﻲ ﺍﻻﻳﻌﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺍﻟﺤﺮﻛﻴﺔ، ﻭﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﺍﻟﺘﻤﺰﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌضلية .ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻜﻼﻳﻜﻮﺟﻴﻦ ﻭﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻧﻨﺎ ﺳﻨﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻻﻃﻮﻝ ﻓﺘﺮﺓ ﻣﻤﻜﻨﺔ .
ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻤﺮﻳﻦ ﺍﻭ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺑﺎﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩ، ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺍﻥ ﻧﺸﺮﺏ ﻧﺴﺒﺔ %50 ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ، ﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻧﻪ ﺍﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻓﻘﺪﺕ 2 ﻟﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺷﺮﺑﺖ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﻤﻴﺔ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ، ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻚ ﺗﻨﺎﻭﻝ 1 ﻟﺘﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ . ﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻧﻔﺲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺀ ﻭﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪﻡ ﺑﻨﺎﺀ  ﺍﻟﺒﺮﻭﺗﻴﻦ . ﻫﻨﺎ ﻧﺮﻯ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺑﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻔﻆ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺼﻮﺩﻳﻮﻡ ﻭﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺭﺗﻨﺎ ﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ (ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻴﺖ) ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻈﻬﺮ ﻣﻬﻢ ﻟﻼﺳﺘﺸﻔﺎﺀ.

 

عنق الرسائل: الوباء الجديد المحطم للعمود الفقري

يزن الرأس البشري حوالي 5.4 كيلوغرام. ولكن الوزن المحمول على فقرات الرقبة يبدأ بالتضاعف عندما يميل العنق للأمام وللأسفل. فعند زاوية 15 درجةٍ يعادل هذا الوزن حوالي 12.2 كيلوغرام، وعند زاوية 30 درجة يعادل هذا الوزن حوالي 18.1 كيلوغرامٍ، وعند زاوية 45 درجة فيعادل 22.2 كيلوغرام، وعند زاوية ستين فإنه يعادل 26.2 كيلوغرام.
هذا هو العبء الذي ستحمله عندما تحدق في هاتفك الذكي بنفس الطريقة التي يستخدمها الملايين من الناس كل يوم، وذلك وفقاً لبحثٍ نشره الدكتور كينيث هانسراج في المكتبة الوطنية للطب. وسوف تظهر هذه الدراسة في الشهر القادم في مجلة “التقنية الجراحية الدولية”. ويمكن أن تؤدي هذه الوضعية السيئة التي تٌسمى أحياناً بـ”عنق الرسائل” إلى الانهاك والتمزق المبكر للعمود الفقري، واضمحلاله، وحتى إلى عملية جراحية.
قال هانسراج، رئيس قسم جراحة العمود الفقري بمركز نيويورك لجراحة العمود الفقري وإعادة التأهيل: “لقد أصبحت هذه الحالة وباءً، أو منتشرةً بكثرة على الأقل. انظر حولك فقط، فالكل مطأطأٌ برأسه.”
إذا لم تستطع أن تستوعب مدى أهمية 26.2 كيلوغرام، فتخيل أنك تحمل طفلاً بعمر ثمان سنين حول رقبتك عدة ساعاتٍ باليوم. حيث يمضي مستخدمي الجوالات الذكية معدل ساعتين إلى أربع يومياً وهم منحنين، يقرؤون البريد الإلكتروني، ويرسلون الرسائل أو يتفقدون مواقع التواصل الاجتماعي. هذا ما يعادل 700 إلى 1400 ساعة سنوياً من التوتر الذي يضعه الناس على عمودهم الفقري وفقاً لهذا البحث. وقد يكون الطلاب في المدرسة الثانوية الأسوأ، فقد يمضون حوالي 5000 ساعة اضافيية في هذه الوضعية وفقاً لهانسراج.
قال هانسراج: “إن المشكلة عميقة جداً لصغار السن. فقد نبدأ نرى صغاراً محتاجين إلى عنايةٍ بالعمود الفقري مع هذا التوتر الإضافي على العنق. أنا أود فعلاً أن أرى الأهالي يبدون المزيد من الاهتمام.” وقد كان الخبراء الطبيون يحذرون الناس لسنين. ويقول البعض أنه مقابل كل 2.5 سم يميل فيه الرأس إلى الأمام، يتضاعف الضغط على العمود الفقري.

صرح تيم ديآنجليس، رئيس جمعية العلاج الطبيعي الأمريكية، لمحطة السي إن إن في العام الماضي بأن تأثير هذه الوضعية مشابه لحني أصبعك إلى الخلف وتثبيته بهذا الشكل لمدة ساعة. وقال موضحاً: “حينما تمد النسيج لمدةٍ طويلة، يبدأ بالإصابة بالتقرح والالتهاب.” ويمكن أيضاً أن يسبب شداً عضلياً وعصبياً، وانفتاق أقراص ما بين الفقرات، وقد يزيل الانحناءات الطبيعية للعنق مع مضي الوقت.

يعد هذا خطراً محدقاً بحوالي 58% من الأمريكيين البالغين الذين يمتلكون الهواتف الذكية. وصرحت ميشيل كولي، وهي الطبيبة التي ترأس أداء العلاج الطبيبعي في ولاية رود أيلاند، في حديثٍ لها مع قناة السي إن إن في السنة الماضية بأنها بدأت ترى المرضى المصابين بألآم استخدام التقنية في الرأس والرقبة والظهر قبل حوالي ست أو سبع سنين.

قد تؤدي الوضعية السيئة إلى مشاكل أخرى أيضاً، حيث يقول الخبراء أنها قد تقلل من سعة الرئة بمقدار 30%. وقد تم ربطها سابقاً أيضاً بالصداع والأمراض العصبية، الاكتئاب وأمراض القلب. وقال هانسراج: “وبينما قد يكون من المستحيل تفادي التقنية التي تسبب هذه المشاكل، يجب على الأفراد أن يبذلوا جهدهم للنظر إلى جوالاتهم مع المحافظة على وضعية متزنة للعمود الفقري، لأجل تجنب مضي ساعات من الانحناءات يومياً.”

وفي حديثه مع برنامج “اليوم”، أعطى هانسراج مستخدمي الهواتف الذكية بعض النصائح لتفادي الألم:
– انظر إلى الأسفل لجهازك باستخدام عينك. فلا حاجة هناك لثني عنقك.
– تمرن: حرك رأسك من اليسار إلى اليمين عدة مرات، واستخدم يديك لتوفير مقاومة وادفع رأسك بعكسها، باتجاه الأمام أولاً ومن ثم باتجاه الخلف. وقف في مدخل الباب مع مد ذراعك بالكامل وادفع صدرك إلى الأمام لتقويّ عضلات الوضعية الجيدة.

أضاف هانسراج: “أنا أحب التقنية. فأنا لا ألوم التقنية بأي شكل. رسالتي هي: كن على إدراك بمكان رأسك في الفراغ. واستمر بالاستمتاع بهاتفك الذكي واستمر بالاستمتاع بهذه التقنية، تأكد فقط بأن رأسك موجهٌ للأعلى.”.

ترجمة : السعودي العلمي
http://www.scientificsaudi.com

المصدر (washingtonpost)

كينيث هانسراج (Kenneth Hansraj)
مجلة التقنية الجراحية الدولية (Surgical Technology International)
تيم ديآنجليس (Tom DiAngelis)
جمعية العلاج الطبيعي الأمريكية (American Physical Therapy Association)
السي إن إن (CNN)
ميشيل كولي (Michelle Collie)
ولاية رود أيلاند (Rhode Island)

كيف تختار معجون الأسنان المناسب؟

ما هي المكونات والمواصفات التي يجب أن يحتويها معجون الأسنان؟ وكيف يمكن للمرء أن يختار المعجون المناسب تماما لأسنانه؟ وماذا عن الأسنان الحساسة، وهل من حل لها؟

يجب أن يحتوي معجون الأسنان الجيد على الفلورايد، فهو عنصر أساسي يجب ألا يغيب في المعجون، كما يرى العديد من الخبراء. فالفلورايد يثبت الكالسيوم ويحمي بالتالي ميناء الأسنان من الأحماض والبكتيريا التي تسبب التسوس. كما يدعم الفلورايد امتصاص الميناء للمعادن.

وإلى جانب احتوائه على الفلورايد، يتميز المعجون الجيد بقدرته على الحف والإزالة، أي أن يحتوي على مواد فعالة تزيل التراكمات. وكلما زادت هذه الفعالية، سهلت عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة وإزالة ما يتراكم على الأسنان.

ولكن يجب أن تكون تلك المواد بنسبة معقولة، لأن زيادتها تؤدي إلى إحداث أضرار بسطح الجذر الممتد إلى عاج السن.

أما الأسنان الحساسة التي تتأثر بسهولة ببعض المؤثرات، كالبرودة والحرارة والحلاوة والحموضة، فيوجد لها أنواع خاصة من المعجون، وتحتوي تلك المعاجين على مواد تقوم بإغلاق القنوات بحيث يقل الشعور بالألم.

السبانخ النبتة الخارقة

السبانخ هو أحد الأطعمة الخارقة التي يجب أن تتواجد على كل مائدة، نعم أن تعرفين بأنّه صحي ولكن هل سبق وتعرّفت بالتفصيل على فوائد السبانخ العديدة للصحة وجسم الإنسان؟ ما سنقدّمه إليك لن يجعل السبانخ طعاماً صحياً فحسب بل سيجعله أحد ركائز وجباتك من الآن فصاعداً!

– السبانخ لقلب سليم: أظهرت الدراسات أنّ تناول السبانخ بإمكانه تحسين قدرة الجسم على السيطرة على السكر في الدم وخفض ضغط الدم، إلى جانب تراجع احتمال إصابتك بالسرطان؛ إذ إنّ هذا النوع من الأطعمة غني بالألياف، البوتاسيوم، والمغنيسيوم ما يحسّن صحة القلب.

– السبانخ لدعم جسمك بالحديد: يعاني الكثيرون من نقص الحديد في الجسم ما يجعلهم يلجأون إلى تناول اللحوم، ولكن أصبح بإمكانك اليوم اللجوء إلى السبانخ الذي يعدّ أحد المصادر المهمة لهذا المعدن.

– السبانخ للسيطرة على مرض السكري: تحتوي أوراق السبانخ على مضاد للأكسدة يحمل اسم “alpha-lipoic acid” الذي يساهم في خفض معدلات السكر في الدم وزيادة فعالية الأنسولين في الجسم ما يساعد في تحسين صحة مرضى السكري.

– السبانخ لعلاج الامساك: إذا كنت تعانين من الامساك فبتناول السبانخ ستحدّين من هذه المشكلة لأنّه غني بالألياف التي تساعد في تحسين حركة الأمعاء.

– السبانخ لتعزيز صحة الشعر والبشرة: تحتوي أوراق السبانخ على الفيتامينين A وC وهما ضروريان لإنتاج الكولاجين المهم لصحة الشعر والبشرة.