#اكتب_بالعربي

الكتابة تنمي الادراك وتعزز الخيال واللغة
تنطلق مسابقة #اكتب_بالعربي من خلال صفحاتنا وموقعنا الرسمي لتشجيع الأطفال على كتابة الخواطر.
المطلوب أن ترسلوا لنا خواطركم في أي موضوع تريدونه من أن يتجاوز فقرتين كحد أقصى و فقرة واحدة كحد أدنى. أرسلها مع صورة شخصية لك مع اسمك على صفحاتنا الرسمية وسننشر الخواطر المتميزة بشكل يومي عبر صفحاتنا وموقعنا الرسمي ولعلك تكون احدى الفائزين بجائزة أطفال علماء لأدب الطفل.
شارك هذا الاعلان مع أصداقائك و شارك في المسابقة دون تردد.
ترسل المشاركات اما عبر صفحتنا الرسمية أو عن طريق البريد الالكتروني : info@scientist-kids.org

مقامك حيث أقامك .. فاجتهد فيما أقامك

-مرحباً صغيري ، اريد ان احكي لك سرّا-

– احبُّ ذلك

– “لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا”-

آيتين في  اخر سورة البقرة فيهما من الرِّقة ما يحيطك أملا سَكنا و حياة  لتبتسِم رغم ما يحويك من تعب حنين لِأحبة

غربة وطن

تعب دراسة و إرهاق عمل…

و يؤكدان لنا اننا لسنا السُكان الأصلين للأرض !

– ! كيف ؟ لسنا السُكان الأصلين للأرض-

هذه الارض جعلت فقط لِتُستخلف

بكل مافيها ..!

بكل ماتحوي من جمال طبيعة

و تطور تكنولوجي بشمسها و قمرها

بتايلاندا و اندونيسيا

بانهارها السويسرية و جبال الآلب الجميلة

–  اذا اين وطننا!؟

-انها الجنّة

– الجنة !كيف عرفت ذلك؟

– الم يخلق أبونا آدم في الجنة اذا نحن أبناء ذاك الوطن

– اممم ما اجمل ذلك!

– نعم ذلك رائع و ان تعيش في الجنة الى مالا نهاية  يتطلب منك جهدا و عملا في الارض

– لكن التعب مرهق ! و انا كسول

– حسنا : الامر يسير و صعب في نفس الوقت

يسير عندما تجعل هدفك الجنة و صعب عندما لا تجعل هذا الهدف صوب عينك

ان تجعل هدفا صوب عينك فذلك يعني ان يؤرقك فلا ترتاح الا عندما تسير خطوات لتحقيقه

– طمأنتني ، لكن هلا أعطيتني خطوات هينة

– صَلِّ و حافظ على ذكر الرحمان ، ابتسم لمن حولك ، ساعد من يحتاج ، قل شكرا و عفوا فالاخلاق فرصة ذهبية وكن طالب علم مميز في دراسته

– الدراسة في كل مكان   !حتى لأكون في الجنة!؟

– نعم ^_^

فالاستخلاف يحتاج  لمهندس مبتسم متعاون و طبيب أخلاقه طيبة و أستاذ رفيق و قدوة لطلابه و صديق يعين صديقه ليكون ناجحا

– لم اكن أظن ان اطمح للجنة تحمل كل هذه المعاني

– و اكثر صغيري !  و المفاجأة ان في الجنة ستلتقي من اشتقت اليهم و أعظمهم رسول الله

بل و ستلقى أناسا لم تُروى برفقتهم

 

مريم حويذق

ليون , في 14 مارس 2015