مسابقة تصميم من أجل التغيير عن بعد

🛎 نظرا للوضع الصحي العام وبسبب تأجيل مشروع “تصميم من أجل التغيير” لعدة مرات قررت إدارة المشروع احداث نسخة الكترونية نموذجية عن بعد خاص فقط باليافعين من 13 الى 16 سنة متساكني بلدية حلق الوادي.فعلى الراغبين بالالتحاق التسجيل : http://bit.ly/3oQluiY❤
ماهو مشروع “تصميم من أجل التغيير”مشروع هدفه دفع اليافعين لابتكار حلول لمشاكل مجتمعية في مناطقهم وسينطلق في مرحلته النموذجية في المنطقة البلدية حلق الوادي من ولاية تونس مسابقات بين مجموعات الأطفال المنتمين لمدارس اعدادية أو ثانوية – مؤسسات تعليمية خاصة أو مراكز تربوية يقيّم المشروع لاحقا ثم يتم نشره حسب الطلب في جميع المناطق البلدية في الجمهورية.🕐 تاريخ الدوراتالحصة الأولى السبت 23 جانفي 2021 من الساعة الواحدة بعد الزوال لغاية الرابعة . 13:00 – 16:00الحصة الثانية : الأحد 24 جانفي 2021 من العاشرة صباحا للساعة الواحدة.10:00 – 13:00جميع الدورات والمرافقة والمسابقة مجانية.هذا البرنامج بالشراكة مع Municipalité La Goulette بلدية حلق الوادي
مديرة المشروع “المرحلة النموذجية” المدربة مريم الكعبي.

تصميم من أجل التغيير في مركز أرشيبال التربوي

انتقل مشروع تصميم من أجل التغيير هذا الخميس 26 نوفمبر 2020 الى المركز التربوي أرشيبال بحضور ثلاثة عشر مشاركا وباتخاذ جميع التدابير الوقائية حسب البروتوكول الصحي المعمول به. هذا التجربة اتسمت بالمسح الميداني لدراسة الواقع للوقوف حول أهم المشاكل التي تعترض مدينة العوينة من خلال الاتصال المباشر بالمواطنين وقد تفاعل الجميع مع اليافعين و كانت نتائج المخيم التدريبي ممتاز وغير متوقعة حيث اتفقوا على تنفيذ ثلاثة حلول تقنية لمواجهة الفضلات والتسرب الدراسي عن طريق تطبيقات والتأكيد بالمناسبة على ضرور التعاطي مباشرة مع وعي المواطن في الحدثين.
دورة مميزة بجميع المواصفات ومستوى راقي وعال لجميع المشاركين. هذا وأشرف على الدورة المدربين هيفاء حسني وحسن جعفر.
يذكر أن الدورة بالتعاون مع بلدية حلق الوادي ضمن برنامج #تحدي_المدارس #أنا_أستطيع كتجربة نموذجية تخص 7 مدارس اعدادية من 14 نوفمبر الى 26 ديسمبر 2020 بالمنطقة البلدية حلق الوادي.

صناع القرار تنجح في صنع الحدث

مساء الأمس، قُبَالة دار الثقافة بالعوينة، اِجتمع الأطفال، لعبوا ومرحوا وتعلّموا، في جوّ ذرّاته المحبّة والشّغف.
الشجرة التي تغذّينا بطيب ثمرها وتنعش هواءنا.. كانت موضوع اجتماع هؤلاء الأطفال والقائمين على تنشيطهم بمجموعة من الورشات التعليميّة والألعاب..
فئة المراهقين “صنّاع القرار The Makers 1217 ” التّابعة لـ “أطفال علماء” هم من أثّثوا هذه التظاهرة كأوّل تمرين لهم في إعداد التظاهرات وتنشيط الأطفال بمحتوى هادف.
لأنّ “أطفال علماء” تحاول ما استطاعت أن تُسكِن البهجة في أرواح الأطفال من خلال أنشطة تنسجم فيها المعرفة بالقيم الإنسانية النبيلة، فهي تحرص على تنظيم تظاهرات جامعة لأكثر عدد ممكن من الأطفال بالإضافة لأنشطتها الدوريّة أسبوعيّا في خلاياها المختلفة.