ما الذي يشغل بالك؟

وضع حجر الأساس لحياة سعيدة وصحية

لا ينبغي لأحد أن يتعامل مع تحديات الصحة العقلية بمفرده.لا يزال الكثير من الأطفال يفعلون ذلك. يمكنك تغيير ذلك.يبدأ الأمر بلحظة واحدة، محادثة واحدة، سؤال واحد.

0–5 سنوات

في أي مرحلة طفلك؟

منذ ابتسامته الأولى وخطواته الأولى وصولاً إلى اختبار مجموعة كاملة من المشاعر، يمر طفلك بالعديد من مراحل الطفولة المهمة. إنها مرحلة النمو والتعلم لديه والتوقيت المثالي لبدء دعم صحته العقلية.

وضع حجر الأساس لحياة سعيدة وصحية

يتطلع طفلك إليك طلباً للمحبة والتعلم والأمان. حاول ما أمكنك أن تقضي معه وقتاً ممتعاً ومفيداً. فبناء علاقة دافئة مفعمة بالحنان مع طفلك، ومساعدته كي يشعر بالأمان والرعاية، عامل مهم جداً في إرساء أساسات جيدة للصحة العقلية تستمر مدى الحياة.

أ: الأطفال الرضّع

قضاء وقت ممتع ومفيد مع طفلك أمر جيد لكليكما. بل إنه يفرز هرمونات طبيعية تساعدك في الارتباط العاطفي بطفلك وتعزز عافيتكما!العب معه،

واحتضنه تحدث إليه،

اقرأ له القرآن وغنّ له تجاوب مع أصواته بالكلمات حتى يتمكن من البدء في فهم اللغة والتواصل.

ب: الأطفال الصغار

عندما يبدأ طفلك في التحرك أكثر، تزداد رغبته في الاستكشاف. هذا الفضول يحتاج إلى رعاية وتشجيع.

اقرأ شيئاً له (يومياً إذا استطعت)

العب ألعاباً تثير فضوله وتعلمه اطلب من طفلك تسمية الأشياء —

ابدأ باسمه وأسماء الأشياء المحيطة به، والتزم البساطة في ذلك استكشف المناطق المحيطة خارج منزلك بصحبته

ج: الأطفال قبل المدرسة

عندما يزداد طفلك استقلالية وفضولاً، سيرغب في استكشاف العالم الخارجي والتعرف على الأشياء من حوله. والتفاعل مع الناس، يساعده في إيجاد طرق تفكير خاصة به وفهم العالم المحيط.

شجع التفاعل الاجتماعي من خلال اللعب مع أطفال آخرين اطلب منه مساعدتك في الأعمال المنزلية البسيطة المناسبة لعمره.

أرشده بخطوات تدريجية لحل مشكلات بسيطة

ضع حدوداً واضحة وتوقعات واقعية. لا تترك له خيارات في المسائل التي تفضل له أن يفعله اقدم له خيارات واضحة يسهل عليه فهمها عند اتخاذ القرارات بشأن ما يأكله أو يرتديه أو يلعب به

أمور يجب الانتباه إليها

في هذه المرحلة، يتعلم الأطفال الصغار كيفية التعبير عن أنفسهم وإدارة المشاعر الأساسية. يتسبب ذلك أحياناً في الغضب أو التوتر عندما لا يستطيعون التعبير عن احتياجاتهم. عندما يشعر الأطفال بالتوتر أو الإرهاق، فإنهم يحتاجون إلى شخص بالغ محب للمساعدة في طمأنتهم ومساعدتهم في استكشاف مشاعرهم.

6 – 10 سنوات

في أي مرحلة طفلك؟

عندما يدخل طفلك المدرسة، تتطور مهاراته الجسدية والعقلية والاجتماعية بسرعة. فهو يتعلم وصف التجارب والتحدث أكثر عن عواطفه.وتصبح الصداقات وضغوط الأقران أكثر أهمية لأنها تحول تركيزه من المنزل إلى العالم الخارجي.وعندما يصبح أكثر استقلالية عن الأسرة، يكتسب إحساساً بالمسؤولية ويتعلم أن يكون مستقلاً.يبدأ بعض الأطفال الأكبر سناً في دخول سن البلوغ ويظهرون تغيرات جسدية، وتغيرات عاطفية.

إنه وقت التدخل

دخول المدرسة يضع الأطفال وجهاً لوجه مع العالم الخارجي وهو حدث مفصلي في الحياة!إنه وقت حرج للأطفال لتنمية الثقة في جميع مجالات الحياة، كالبحث عن علاقات، والتعلم في المدرسة والرياضة، والتحكم بعواطفهم. والتدخل لمعرفة أحوالهم ودعمهم في مختلف خطواتهم يساعدهم في تعزيز المرونة والعافية النفسية.

كيف تبدأ محادثة مع طفلك

ابدأ بسؤاله عن أحواله. تحدث إليه عن المدرسة والأصدقاء والأشياء التي يحب أو لا يحب فعلها والأشياء التي يجدها صعبة.استخدم الأحداث اليومية التي تسبب مشاعر إيجابية أو سلبية — كالفوز في مباراة رياضية أو الحصول على علامات ضعيفة في الدراسة — لمعرفة كيف يشعر طفلك ولبناء روابط قوية معه.مع تقدم طفلك في السن، وإذا كان ذلك مناسباً لنموه، تحدث إليه عن التغيرات الجسدية والعاطفية الطبيعية لمرحلة البلوغ وساعده في معرفة ما يمكن توقعه. اسأله عن مشاعره، وهل لديه أية مخاوف أو أسئلة يمكنك التحدث بشأنها معه.

حافظ على بيئة منفتحة من الثقة والمحبة

ساعد طفلك على الشعور بالارتياح للحديث معك بانفتاح.يريد طفلك أن يكون محبوباً ومقبولاً من الناس في محيطه. وقبولك له هو الخطوة الأولى نحو بناء الثقة.انتبه للأمثلة التي تضربها بسلوكك. فطفلك يراقبك ويلتقط مشاعرك ويرى كيف تتصرف في المواقف المختلفة.اعترف بإنجازاته واثْنِ على سلوكه الجيد. امدحه من خلال التركيز على أفعاله (“لقد عملت بجد وهذا واضح تماماً!”) وليس على شخصه (“أوه، أنت ذكي!”).

تذكّر:الوقت هو أثمن هدية يمكن أن تقدمها لطفلكإن قول “أحبك” أو معانقة طفلك ليسا الوسيلتين الوحيدتين لإظهار العاطفة.استمع له بجدية واظهر اهتماماً حقيقياً بما يقوله استمتعا معاً بأداء بعض الأنشطة الخاصة مهما بدت صغيرة

أشركه في اتخاذ قرارات الأسرة من قبيل ماذا نأكل على العشاءدعه يعرف أنك تحبه مهما حدث، حتى عندما يرتكب أخطاء.

11 – 13 سنة

في أي مرحلة طفلك؟

مع دخول طفلك سن البلوغ، يصبح أكثر قدرة على التعبير عن مشاعره، وعلى التمييز بين الخطأ والصواب.يصبح قادراً على تحديد خياراته بنفسه على صعيد الأصدقاء والرياضة والمدرسة. ومع هذا الاستقلال، يصبح أكثر تركيزاً على شخصيته واهتماماته وأصدقائه.كما يمر بعدد من التغييرات الجسدية كبدء الدورة الشهرية عند الفتيات وخشونة الصوت عند الفتيان. وبالنسبة لبعض الأطفال، قد تكون هذه التغييرات مقلقة أو مخيفة.

إنه وقت التغيير

إن التغيرات الجسدية السريعة المترافقة مع الاهتمام بالمظهر وأهمية الصداقات يمكن أن تؤثر على عافية الطفل العقلية والعاطفية. ويمكن أن تكون فترة صعبة بالنسبة للأطفال لأنهم يمرون بمرحلة مهمة من النمو، فإذا أدركوا أنم يستطيعون التحدث معك بصراحة عن همومهم أو مشاكلهم فإن ذلك يشعرهم بتحسن كبير.

في أي مرحلة طفلك؟

يمرون بحالات من تقلب المزاج — ويتأرجحون بين النجاح والفشليشعرون بوطأة الواجبات المدرسيةتنشأ لديهم مشاكل أو عادات سيئة في تناول الطعاميمرون بحالات من الحزن أو القلق الذي يمكن أن يؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس وتدني احترام الذات ومشاكل أخرى تبعاً لحالة الطفل المعني.

كيف تبدأ محادثة مع طفلك

خصص وقتاً ومساحة لبدء المحادثة بعيداً عن أية ضغوط أو توقعات مسبقةيمكنك اختيار وقت القيام بالأعمال المنزلية أو تحضير الطعام أو أثناء السفر سويةدع المحادثة تتدفق بشكل طبيعي – خذ دور المحاور وليس دور “المستجوب”انتبه لحالة الطفل المزاجية – إذا كان يمر بيوم سيئ أو كان مشغولاً، اختر وقتاً مختلفاً.

تواصل منفتح وصادق ومباشر

إذا لاحظت تغيرات في مزاج طفلك أو سلوكه، فأخبره أنك لاحظت ذلك برفق واسأله هل يرغب في الحديث عن الموضوع. على سبيل المثال:قد يبدو أقل اجتماعية من قبل في العلاقة مع أصدقائه – هل حصل خلاف ما؟تراجعت علاماته في المدرسة – هل هناك مواد بعينها أكثر صعوبة بالنسبة له؟يبدو أنه أصبح أكثر مزاجية، أو حزناً أو أكثر ميلاً للهدوء – هل هناك ما يشغل باله؟

افعل ما يلي

استمع: حاول دوماً الاستماع إلى ما يقوله طفلك ولا تسمح لأفكارك وأحكامك أن تحدد مسار المحادثة. احترم آراءه وشجعه على إبدائها.أظهر التقدير:

طمئن طفلك أنك تفهم أفكاره ومشاعره، وشجعه على الانفتاح معك، وأكد له أنك موجود من أجله. ذكّره أنك مررت بهذه المرحلة من العمر أيضاً واذكر له بعض المشاعر المشابهة التي مررت بها.قدم الحلول: اسأله هل فكر بأشياء قد تحتاج إلى تغيير – “ما المطلوب برأيك؟”

إذا لم يفكر في ذلك، اقترح عليه الحديث عنها وأنت تصغي إليه.

ساعده في معرفة ما يحتاج إليه ليشعر بتحسن.

تجنب ما يلي

لا تخبره بما يتعين عليه فعله.

وبدلاً من ذلك، اسأله كيف يمكنك مساعدته.لا تصد مشاعره أو تقلل من قيمتها. تذكر أنه من الصعب على الطفل التحدث بانفتاح عن مشاعر يجدها محيرة.لا تجادل. راقب أفكارك ومشاعرك وتجنب المماحكة. وإذا حدث ذلك، حاول حل أي نزاعات أو خلافات في أقرب وقت ممكن ثم اعتذر وابدأ من جديد.لا تلق اللوم على الآخرين. فقول “هذا خطأ مدرستك!” مثلاً، يُحيّد المشكلة لكنه لا يحلها.لا تقارن. تجنب قول أشياء مثل “الأطفال الآخرون لا يواجهون هذه المشكلة”.

تذكّر:

الصبر والانسجام مهمان جداً في هذا العمر، قد يعبر طفلك عن تعاطف أقل تجاهك ويبدو أحياناً فظاً أو سريع الغضب.فعندما يصبح أكثر استقلالية ويرغب في التحكم أكثر بأموره، تزداد احتمالات أن تواجه مقاومة منه في بعض الأحيان. هذه المحادثات جديدة وقد تكون أحياناً غير مريحة لطفلك.تذكر أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، ولكن حاول دائما أن تظهر له بوضوح أنك تحبه وأنك لا تفكر سوى بعافيته.

14 – 18 سنة

في أي مرحلة طفلك؟

في هذا المرحلة من النمو على أبواب البلوغ، يبني ابنك المراهق شخصية فريدة ويبحث عن مزيد من الاستقلال والمسؤولية.يتفاعل المراهقون بشكل متزايد مع الآخرين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف المحمولة. ونتيجة لذلك، قد يقضون وقتاً أقل مع العائلة ومزيداً من الوقت مع الأصدقاء، سواء عبر الإنترنت أو خارج المنزل.

إنها أيضاً مرحلة التغيرات الجسدية للفتيات والفتيان على السواء.

المراهقون في هذا العمر يواجهون تغيرات جسدية سريعة قد تسبب القلق حيال الطول والشكل والوزن مشاكل أو مخاوف بشأن الطعام تقلباً كبيراً في المزاج وقلقاً اجتماعياً حزناً أو اكتئاباً يمكن أن يؤديا إلى ضعف الثقة بالنفس أو مشاكل أخرى

أكثر من مجرد شعور بالكآبة يمكن أن يترافق تدهور الصحة العقلية في مرحلة المراهقة مع مخاطر صحية وسلوكية أخرى، . ولأن العديد من السلوكات والعادات الصحية يستمر من المراهقة إلى سنوات النضج، من المهم جداً مساعدة المراهقين في اختيار ممارسات صحية تدعم عافيتهم.

“كيف حالك؟” قد تكون علاقتك مع ابنك المراهق جيدة، أو قد تواجه تحديات. وكائناً ما كانت هذه العلاقة حالياً، من المهم أن تُظهر له أنك موجود دائماً لمساعدته بالحب والدعم في أي ظرف عصيب.

كيف تبدأ محادثة مع طفلك

اسأله عن يومه – حاول إيجاد مناسبة للدردشة مثل إعداد العشاء سوية.اطرح أسئلة توضيحية مفتوحة النهاية لفهم ما يشعر به. يمكنك تجربة “هل يمكنك شرح ما تعنيه ب …” أو “كيف تعتقد أنك كنت ستشعر إذا …”.اسأل عن آرائه وحتى شارك آرائك حتى تتمكنا من فهم بعضكما البعض بشكل أفضل.

يذاء النفس

إذا شعرت بالقلق من أن يصبح احتمال إيذاء النفس مشكلة، ناقش الموضوع بهدوء وحاول معرفة هل فكر ابنك المراهق بذلك في أي مرحلةمن المفيد البدء بسؤاله عن آخرين وليس عن نفسه، كالقول مثلاً “بعض الناس بعمرك يؤذون أنفسهم، هل سمعت عن أشخاص من أصدقائك يفعلون ذلك؟”.أكد له أن هدفك الوحيد هو مساعدته، كالقول مثلاً “أنت تعرف أنك تستطيع دوماً التحدث معي عن أي شيء”. فهذا يجعله يدرك أنه يستطيع التحدث إليك، وأنك تريد مساعدته.

فعل ما يلي

لاحظ الجوانب الإيجابية إلى جانب السلبية وامدح ابنك عليها بوصفها إنجازات، حتى الصغيرة منها. هذه المرحلة العمرية هي أيضاً وقت للإبداع والنمو الشخصي – حدد أمثلة على ذلك مع ابنك المراهق.العالم بالنسبة لابنك المراهق غامض ولا يمكن التنبؤ به، وهو قد يجد صعوبة في تحقيق الثقة بالنفس. أخبره أنك تتفهم هذا.

تحقق من قنوات الإعلام التي يتابعها على الإنترنت وعاداته الاجتماعية. تحدث معه عن الوقت الذي يقضيه على الانترنت، وكيف يبقى في مأمن من المضايقات والتنمر الإلكتروني. طمئنه أنه إذا واجه مشاكل أو ارتكب خطأ عبر الإنترنت، فأنت موجود من أجله ويمكنك مساعدته مهما كان ذلك الخطأ.كن منفتحاً في التعبير عن مشاعرك. فإظهار كيف تتعامل مع الضغوط النفسية يقدم له مثالاً يحتذى وفرصة لك كي تتحدث عن كيفية تعاملك مع المشاكل عندما كنت في هذا العمر.

تجنب ما يلي

لا تسيطر على مجرى الحديث لتخبره بما يجب عليه فعله. اسأله فقط ماذا بإمكانك أن تفعل لمساعدته والعمل معاً لإيجاد حلول.لا تفتح نقاشاً معه عندما تكون غاضباً. ابتعد، خذ نفساً عميقاً وهدئ أعصابك – يمكنك متابعة المحادثة لاحقاً.لا تدخل في صراع على السلطة مع ابنك المراهق. وبدلاً من الجدال بشأن إحباطاته، حاول أن تتعاطف معه لمواجهتها.

تذكّر:

كل الأمور مترابطة الجانب الجيد في الموضوع هو أن المراهقين مرنون، والتجارب الصعبة هي محطات على طريق اكتسابهم الاستقلالية والتحول إلى بالغين مقتدرين.مساعدة المراهقين في الشعور بالارتباط مع المدرسة والأسرة والأصدقاء تعزز صحتهم العقلية وتمنع مجموعة من السلوكات السلبية، كتعاطي المخدرات والعنف.خذ وقتك في إيجاد طرق لدعم ابنك المراهق وتشجيعه والتفاعل معه. لن يكون الأمر سهلاً دائماً وقد يتطلب منك الصبر وضبط النفس، لكنه قابل للتحقيق ويستحق ذلك دائماً.

الأَطفَال في رَمَضَان

صوم الأطفال في رمضان

أَيُّها الآبَاء الكِرَامُ، أَيَّتُها الأُمَّهَاتُ الكَرِيمَاتُ
ها أَنتم تَرونَ أولادَكُم –مَنْ بَنينَ وبنات- يَكبرونَ أمامَكم. فبارَكَ اللهُ لكم فيهم، ورَزَقَكُم بِرَّهم.
حديثي معكم عَن الصِّغَارِ مِنهم، مِمَن لم يَتجاوزوا الثَّانِيَةَ عَشرةَ مِن أعمارِهم.
ستكونُ هذه الكلماتُ مختصرةً، ولنْ تَأخُذَ إلا القليلِ مِنْ وَقتِكُم، ولعلَّها أنْ تُقدِّمَ المفيدَ إنْ شَاءَ اللهُ.

أَطفَالِي لا يَصُومُونَ!
أَيُّهَا الوالدانِ الكَرِيمَانِ: الأَطفَالُ الصِّغَارُ لا يَجبُ عَليهم الصِّيَامُ إلا إذا بَلَغُوا. أمَّا قَبلَ البُلوغِ فإنَّهم يُدَرَّبونَ فَقَط.
ولعلَّكُم تَرَوْنَ حَولَكم أَطفالاً صِغَارًا يَصُومون، فتُقارِنونهم بأَطفالِكم!
لا تَفعَلُوا؛ لأنَّ الأَطفالَ تَختلفُ قُدراتُهم على الصِّيامِ. كمَا أنَّ أولئكَ الأَطفالَ الصَّائمينَ قد يَكونونَ تَمرَّنُوا على الصِّيامِ في فَتراتٍ سَابقةٍ، أو يُطبِّقُ معهم أهلُهم أَساليبَ أنتم لا تَتَّبِعُونها في تَربيتِكُم لأطفالِكم.

ماذا أَفعلُ كَي يَصومَ أَطفالِي؟
سَنعرِضُ هنا بَعضَ الأَفكارِ التي تُساعِدُكُم على أنْ يحرصَ أطفالُكم على الصِّيَامِ.

• الحديثُ عَنْ رَمَضَان: مِن الأُمورِ التي تجعلُ الأطفالَ يتحمَّسونَ للصِّيامِ: الحديثُ عنْ رَمَضَانَ، وما فيهِ مِن ذكرياتٍ جميلةٍ، والأحداث التي تَعرَّضتُم لها أثناءَ الصَّيامِ. وإِشعَارُهم بالأجواءِ الرَّائعةِ لأيامِهِ ولياليهِ. حدِّثُوهم كيفَ كُنتم تَصومونَ، وماذا كُنتم تَعملونَ في نَهارِ رَمَضَانَ، وَعن لحظاتِ انتظارِ مدفَعِ الإفطارِ، والاجتماعِ على المائدةِ، والأَجواءِ الجميلةِ لصَلاةِ التَّرَاوِيحِ والقِيَامِ آخِرَ الليلِ، ومَواقفَ السّحورِ، والأَلعابِ التي تُمارسُ في رَمَضَانَ. بَلْ يُمكنكم تَشويقُهم –حتى- بالحديثِ عن الأَكلاتِ التي اعتَادَ النَّاسُ أنْ تكونَ خاصَّةً بشَهرِ رَمَضَانَ.
عندَما تَنبشُونَ في الذَّاكِرةِ ستجدونَ الكثيرَ. هذهِ الذِّكرياتُ مؤثِّرَةٌ، فلا تَستَهِينُوا بها!

• إيقَاظُ الطِّفلِ على السّحورِ: مما يُشجِّعُ الأطفالَ على الصِّيامِ إيقاظُهم لتناولِ السّحورِ، فهذا يُشعرُهم بأهميتِهم، ويُعزِّزُ حُبَّ الصِّيامِ في قلوبِهم. ولعلَّكُم تُلاحظونَ أنَّ الاستيقاظَ للسّحورِ يكونُ في أحيانٍ كثيرةٍ مجالاً للتَّنافُسِ بين الأطفالِ حتى وإنْ لم يَكونوا يَصومُون. شَجِّعُوا هذا التَّنافُسَ –والتَّنَافُسُ يختلفُ عن المقارَنةِ-؛ لأنَّه تَدريبٌ لهم، وذكرياتٌ جميلةٌ تَبقى في أَذهانِهم. واحرصُوا أنْ يكونَ هذا الاستيقاظُ محبَّبًا إلى نفوسِهم. ومن الأفكارِ التي تُساهِمُ في ذلكَ أنْ يُصاحِبَ السّحورَ بعضُ المأكولاتِ التي يُحبُّها الأطفالُ، أو أنْ يَحْظَوا بلحظاتٍ مِن المرحِ معكم، مثل أنْ تَلعَبُوا معهم قبلَ السّحورِ أو بَعدَه، أو أنْ تَقصُّوا عليهم بعضَ الحكاياتِ، فيكون ذلكَ نوعًا مِن المكافأةِ لمن استيقظَ وقتَ السّحورِ.

• المُكَافأةُ: عندما نُعطِي الطفلَ مكافأةً على السُّلوكِ الإيجابيِّ فإنَّنا نعزِّزُ مِنْ هذا السُّلوكِ في نفسِهِ. والمكافأةُ لها مفعولُها الكبيرُ في نفوسِ الصِّغارِ والكِبارِ على حَدٍّ سَوَاءٍ. فَالطِّفلُ الصَّائمُ عندما ينالُ مكافأةً على صِيامِهِ فإنَّه سيَحرصُ على مُواصَلَةِ الصِّيامِ.
والمكافأةُ ليسَ بالضَّرورةِ أنْ تكونَ مالاً، فرُبَّما تَكونُ هَدِيَّةً يَرغبُ الطِّفلُ في الحصولِ عليها، أو تكونُ مُصَاحَبَةَ الطِّفلِ لوالدِهِ عندَ الذهابِ إلى مكانٍ يرغبُ الطِّفلُ في الذهابِ إليه.
والمكافأةُ تختلفُ مِن طفلٍ لآخرَ.
وهذا لا عَلاقَةَ لَهُ بموضوعِ إِخلاصِ العملِ للهِ عزَّ وجلَّ، فَاللهُ جَعَلَ المكافَآتِ للمؤمنينَ على نَوعينِ: منها ما هو دُنيَوِيٌّ (عاجِلٌ محسوسٌ) ومنها ما هو أُخرَوِيٌّ (آجِلٌ غَيْبِيٌّ). أمَّا الطِّفلُ فهو يَهتمُّ للمكافأةِ العاجِلةِ المحسُوسَةِ.

• الثَّنَاءُ: مَدْحُ الطِّفلِ يحقِّقُ لهُ جانبًا مُهِمًّا مِنْ حاجاتِه النَّفسِيَّة، وهو التَّقدِير. وأنتم تُلاحظونَ تَفاعلَ الأطفالِ وحماستَهم عندَ الثَّناءِ عليهم، حتى عندَ قِيامِهم بأشياء يَسيرةٍ.
عندَما يَشعرُ الطِّفلُ أنَّ صيامَه محلَّ اهتمامِ وتقديرِ الآخرينَ فهذا حافِزٌ مَعنويٌّ كبيرٌ بالنسبةِ لهُ. والمطلوبُ مِنَّا ألّا نَغفَلَ عن هذا.
والثَّناءُ قد يكونُ للطِّفلِ مَباشرةً، أو يكونُ أمامَ الآخرينَ والطِّفلُ يَسمعُ، وكذلكَ قد يُشارِكُ الآخرونَ في الثَّناءِ على الطِّفلِ. وأيضًا يكونُ الثَّناءُ على الطِّفلِ أمامَ أَقرانِه، لِيَشعُرَ بالفَخْرِ أمامَهم.
ورُبَّما يكونُ الثَّناءُ مَصحُوبًا بالدُّعاءِ، أَو بلَقَبٍ (بَطَل، صَبُور، قَوِيّ)، أو بعِبَارَاتٍ تُشجِّعُهُ على الصِّيامِ، مِثل: (فُلان صَامَ اليومَ، وسَيَصُومُ بَقِيَّةَ رَمضَان) وبالنِّسبَةِ للصِّغَارِ جِدًّا (فلانٌ صَامَ اليومَ إلى الظُّهْرِ، وسيَصُومُ مُستقبلاً إلى المغربِ)

• مُصاحبةُ الطِّفلِ إلى المَسجدِ: مِن الأجواءِ الرَّمَضَانيَّة الرائعةِ المكُوثُ في المسجدِ لقراءةِ القرآنِ الكريمِ أثناءَ النَّهارِ -في الأوقاتِ المتَاحَةِ، وغالبًا بَعْدَ صَلاةِ العصرِ- وهذا يُحقِّقُ عددًا من الفوائدِ:
منها: تَعلُّقُهُ بالمسجدِ، لأنَّ الطِّفلَ سيتعايشُ مع هذهِ اللحظاتِ التي يَقِلُّ فيها الناسُ، فيكونُ ذلك فُرصةً للتَّأمُّلِ، فيَشعرُ بالسَّكِينَةِ والطُّمأنينَةِ في المسجدِ، مما يدْعُوهُ للمحافظَةِ على الصَّلواتِ.
ومنها: أنَّه سيُمضِي جُزءًا مِن الوقتِ يَنسى معه الجوعَ والعَطَشَ.
ومنها: أنَّه سَيَقرأُ القرآنَ الكريمَ، ورُبَّما يكونُ قريبًا مِن والدِهِ، ويَطلَب مِن الدِهِ تَصحيحَ بَعضِ الأَخطاءِ.
ومنها: شُعورُ الطِّفْلِ بِعُمْقِ المحبَّةِ بينَهُ وبينَ والدِهِ.
وهذهِ الفوائدُ وغيرُها تجعلُ الطِّفلَ أكثرَ حُبًّا للصِّيَامِ وأكثرَ حِرْصًا عليه.

• مُشارَكَةُ الطِّفلِ في إِعدادِ الفُطورِ والسّحورِ: وليسَ المطلوبُ مِن الطِّفلِ أنْ يُمارِسَ الطَّبخَ، وإنَّما مجرد مُشاركاتِه في إعدادِ ما يستطيعُ يُكسِبُه الكثيرَ من المشاعِرِ الإيجابِيَّةِ، فهو يَشعرُ بقربهِ مِن والدتِهِ على وجهِ الخُصُوصِ، كما أنَّهُ يَتحمَّلُ مَسؤوليَّةَ بَعضِ الأعمالِ اليسيرةِ.
ومِن الأمورِ التي يُشاركُ فيها الأَطفالُ -دُونَ ضَرَرٍ- تَوزيعُ الأطباقِ ونقلُها، أو صَبُّ العَصيرِ والماءِ، أو أيُّ أعمالٍ أُخرى يَسعَدُ الطِّفلُ بها بِشَرط أنْ تَكونَ تحتَ إشرافِ الأُمِّ مباشرةً.
هذهِ المشارَكةُ مِن الطِّفلِ تَجعلُهُ يَشعرُ بالأهميَّةِ، وتَجعلُ الصَّومَ مُحبَّبًا إلى نفسِهِ، خَاصَّةً إذا كانتِ الأُمُّ أَثناءَ عَمَلِهما مَعًا تحدِّثُهُ عن الصِّيامِ، وتشجِّعُه عليهِ، وأنَّها ستقدِّمُ المأكولاتِ التي يُحبُّها إذا وَاظَبَ على الصِّيامِ.

• وجودُ الطِّفلِ على مَائدةِ الإِفطارِ: اجتماعُ أفرادِ الأُسرةِ على المائدةِ -ومنهم الأطفال- هو أحدُ العواملِ المؤثِّرةِ في تحبيبِ الصِّيامِ للأطفالِ. هذهِ اللحظاتُ عامرةٌ بمشَاعِرَ فيَّاضَةٍ خَاصَّةً إذا ارتَبطَ بها أدعيةٌ أو أذكارٌ أو استِماعٌ للقرآنِ الكريمِ، أو حديثٌ ودِّيٌّ حَانٍّ مِن الوَالِدينِ عن الصِّيام. بلْ إنَّ مجردَ انتظارِ الأَذانِ، ثُمَّ الفَرحَ بِسَمَاعِه، وتَناولِ الرُّطَبِ أو التَّمرِ كُلُّ هذا يُعزِّزُ الجانبَ الإيمانيَّ، ويُقوِّي حُبَّ الصِّيامِ في نفوسِ الأطفالِ.
بعضُ النَّاسِ يُفوِّتُ على نفسِهِ وأطفالِه هذهِ الفُرصةَ بِإدْمَانِ مُشاهَدةِ التلفزيونِ وقتَ الإفطارِ. وهؤلاءِ -الآباءُ الكرامُ والأُمَّهاتُ الكَريماتُ- نَدعوهم إلى اغتنامِ دقائقَ معدودةٍ –وقتِ الإفطارِ- بدونِ تلفزيونٍ لتحقيقِ جَوانبَ تربويَّةٍ كبيرةٍ.

• تَسلِيَةُ الطِّفلِ، وإشغَالُ وقتِهِ: بعضُ المتحمِّسينَ يَنصحُ بأن يُمضي الطِّفلُ الوقتَ كُلَّهُ في قراءةِ القرآنِ الكريمِ والأذكارِ!، وبعضُهم يقترحُ أجواءَ فيها مِثَالِيَّةٌ زَائدةٌ.
أَيُّها الوالِدانِ الكريمانِ: نحنُ نَتحدَّثُ عن طِفلٍ صغيرٍ يُريدُ ما يُشغِلُهُ عن الأكلِ والشُّربِ. وأنتم تُلاحظونَ أنَّ الأطفالَ أثناءَ لَعِبِهم لا يَهتمُّونَ للأكلِ، أمَّا عندَما يُطلبُ منهم أَداءُ واجبٍ مِن الواجباتِ فإنَّهم يتَمَلْمَلُونَ من الضِّيقِ والضَّجَرِ، وهذا يجعلُهم يَتحجَّجونَ بأنواعِ الحُجَجِ، فإذا اقتَرَنَ ذلكَ بالصِّيامِ، فسيكونُ موقفُهم من الصِّيامِ سَلبيًّا.
المطلوبُ أنْ نراعيَ طبيعةَ الطِّفلِ واحتياجاته، وأنْ يكونَ جزءٌ مِن وقتِهم مَشغولاً بالتَّسلِيَةِ والمرَحِ. ويمكنُكم إيجادُ الكثيرِ من الأفكارِ –مثل المسابقاتِ والألعابِ المنزليَّةِ- التي تجعلُ الصِّيامَ للأطفالِ ممتعًا، دونَ جوعٍ أو عطشٍ.

وإذا لمْ يَصُمْ أطفالي؟!
في هذهِ الحالِ ارجعوا إلى فقرةِ \”أطفالي لا يَصُومُون!\” واقرأوها مَرَّةً أُخرى.
أطفالُكم لا يجبُ عليهم الصِّيامُ. لكنَّكم تُدرِّبونهم، وهذا التَّدريبُ سيكونُ لهُ أَثَرُه مُستقبلاً إنْ شَاء اللهُ.
فأنتم قدْ نَجَحْتُم في تَدريبِهم!
لا تَقارِنوا أنفسَكم -ولا أطفالَكم- بالآخَرينَ، أنتم تحقِّقونَ النَّجاحَ بما يَتوافقُ مع طَبيعةِ تَربيتِكم لأطفالِكم.. فلا تَشعُروا بالحَرَجِ لأنَّ أطفالَكم لم يَصومُوا.

طِفلي لا يَصومُ، هل أُعاقبُه؟!
مُعاقبةُ الطِّفلِ –حِسِّيًا أو معنويًّا- على عدمِ الصِّيامِ خَطَأٌ فَادِحٌ –من الناحيتينِ الشَّرعيَّة والتَّربويَّة-، والواجبُ على الوالِدَينِ عدمُ اللجُوءِ إلى مُعاقبةِ الطِّفلِ إذ لم يَصُمْ، لأنَّ العُقوبةَ تجعلُ مَوقفَهُ من الصِّيَامِ سَلبيًا، ويَرتبطُ الصِّيامُ في ذِهنِهِ بتجرُبةٍ مُؤلمةٍ. بينما المطلوبُ أنْ يكونَ الصِّيامُ مُرتَبطًا بتجاربَ ومواقفَ سَارَّةٍ.

وكذلكَ إذا اكتَشَفَ الوالِدَانِ أنَّ الطِّفلَ الصَّائمَ أَكَلَ خفيَةً، فلا يُعاقِبانِهِ، بل يَستخدمانِ معَهُ الأساليبَ التَّربويَّةَ، فيَقبَلانِ عُذْرَه، ويتلطَّفانِ معه، ويُشعِرَانِهِ بأنَّهما يَفرحانِ بصومِهِ، ويُحزِنُهما أنَّه لم يَستَطِعْ المواصَلةَ، ثُمَّ يُشجِّعَانِهِ، ويَعِدَانِهِ أنْ يُقدِّما لَهُ المساعَدةَ بتوفيرِ أَجواءٍ مُريحةٍ ومُمتعةٍ تُسهِّلُ عليهِ الصِّيامَ، مِن خِلالِ استخدامِ بعضِ الأفكارِ السَّابقةِ.
أَيُّها الأَبُ الكريمُ، أَيَّتُها الأُمُّ الكريمةُ: أَشكركما أنْ مَنحتُمَانِي هذا الجزءَ مِن وقتِكم لقراءةِ هذهِ الكلماتِ.

الكاتب : فرج بن دغيِّم الظفيري

النوم بجانب الهاتف بامكانه تعريض أطفالكم للخمول و الاكتئاب

النوم بجانب الهاتف بامكانه تعريض أطفالكم للخمول و الاكتئاب

أصبح من الصعب الآن أن تقنع أحدهم بترك الهاتف الجوال حتى قبل أن يخلد إلى النوم، ذلك لاعتباره جزءاً أساسياً من حياة البعض، ولكن يبدو أنك في حاجة إلى مزيد من التحذيرات حتى تقرر عدم اصطحاب هاتفك الجوال قبل ساعات النوم.
1- لن تخلد إلى النوم بسهولة
تتأثر الساعة البيولوجية لجسمك سلباً بسبب الموجات القصيرة الناتجة عن الضوء الأزرق المنبعث من هاتفك الجوال والأجهزة الالكترونية بوجه عام.
تقول آن ماري تشانغ – دكتوراه في طب الأعصاب واضطرابات النوم -، “إن الذين يقرأون الكتب أو المقالات عبر الأجهزة الالكترونية يتعرضون لصعوبات النوم واضطرابات الساعة البيولوجية. ومن ثم ينخفض إفراز الملاتونين، الأمر الذي يجعلك تستهلك وقتاً أطول في الاستغراق في النوم”.
2-كسل وخمول صباحي
لا ينتهي الأمر عند صعوبات النوم، بل تؤكد تشانغ “أن القراءة الالكترونية قبل النوم تؤدي إلى شعورك بالخمول وعدم النشاط في اليوم التالي، لأنك لم تأخذ القسط الكافي من الراحة والنوم ليجعلاك مستعداً لمهامك الصباحية، وذلك مقارنة بمن يقرأون من كتاب مطبوع قبل النوم”.
3- خطر الاحتراق
ألا تكفي هذه الصورة لتحذيرك من خطر حدوث حريق أثناء نومك بسبب الأجهزة الإلكترونية بجوار سريرك؟
حذّرتشرطة نيويورك من ظاهرة وضع الهاتف الجوال بين الملاءة والوسادة، وذلك بسبب ارتفاع درجة حرارة البطارية التي قد تؤدي إلى نشوب حريق.
4-تجنب الميكروبات
هاتفك الجوال يحمل ميكروبات وملوثات أكثر من قاعدة المرحاض، شيء مقزز للغاية ولكن من الصعب أن تنام بجوار قاعدة المرحاض يومياً، ولكن لتجنب ذلك عليك بتنظيف هاتفك بمنديل مبلل بالكحول على مدار فترات زمنية قصيرة.
5-التوتر
ستشعر حتماً بالتوتر نتيجةً لوجود كثير من التنبيهات عبر التطبيقات أو الشبكات الاجتماعية، حتى إذا قمت بغلق الصوت أو التنبيهات، تظل متوتراً بشأن أي اتصال أو رسالة تأتيك في وقت متأخر من الليل.
6-المزيد من فيسبوك
هذا السبب موجه خصيصاً لمدمني تصفح الشبكات الاجتماعية، خاصة أنك ستقوم بتصفح حسابك كل ساعة أو أقل ما دمت مستيقظاً، سيزيد ذلك من إدمانك!
7-ستصبح مريضاً بالرهاب
هناك مرض يسمى بالنوموفوبيا، ويعني الخوف الشديد من أن تكون بلا هاتف، لتجنب ذلك على الإطلاق عليك بغلق هاتفك الجوال على الأقل مرة واحدة في اليوم، وعليك أيضاً النوم بعيداً عن الهاتف مسافة لا تقل عن 15 قدم، ذلك لأن الحياة بدون هاتفك الجوال ليست مستحيلة.
8-الصداع
ستعاني من الصداع نتيجة الحديث لساعات طويلة، لماذا؟ لأن وجود الهاتف بجوارك سيدفعك إلى الرغبة في عدم الشعور بالوحدة، ومن ثم ستبدأ في الاتصال أو تلقي المكالمات من الأصدقاء، وحالة الاسترخاء التي تشعر بها قبل النوم تدفعك إلى الحديث طويلاً، من هنا يأتي الصداع والشعور بالإرهاق.
9-إرهاق العين
عيناك تستحقان الراحة، والنظر طويلاً في شاشة هاتفك ترهق عينيك وتصيبهما بالجفاف والاحمرار والزغللة.
10- التعرّض إلى إشعاع الهاتف
غني عن القول أن أحد أهم أسباب الابتعاد عن الهاتف الجوال أثناء النوم هو تجنب التعرض إلى الموجات المنبعثة من جهازك.
11- الاكتئاب
في دراسة أجرتها جامعة بايلور، جاءت نتائجها أن الأشخاص الذين يتصفحون حساباتهم على الشبكات الاجتماعية يعانون من تغير حاد في المزاج نتيجة لمقارنتهم بأحوال غيرهم قبل النوم مباشرة، ومن ثم يشعرون بالاحباط والاكتئاب.

نصائح صحية لموجة الحر !

الماء سر الحياة

نظراً لارتفاع درجات الحرارة الكبير الذي ستشهده المنطقة في الايام القليلة القادمة، ستزداد الاحتمالية بإصابة البعض بضربات الشمس أو الإعياء، ويعد السبب المباشر لها هو تعرض الجسم لأشعة الشمس المباشرة ، سأقدم في هذا المقال بعض النصائح التي قد تقيكم من بعض الحالات التي ترتبط بارتفاع درجة حرارة الطقس.
بداية من المتعارف عليه انه عندما يتعرض الجسم لحرارة الشمس خلال النهار ، يقوم الجسم بالحفاظ على درجة حرارته الطبيعية عن طريق التعرق ، الا انه قد ترتفع درجات الحرارة لحد كبير جدا ، ومع طول فترة تعرض الجسم للشمس،والرطوبة ، ترتفع درجة حرارة الجسم كثيرا ولا يستطيع الجسم خفض هذه الحرارة وعندها يصاب الشخص بأحد امراض الحرارة والتي يعد ابرزها:
– ضربة الشمس : تصيب هذه الحالة الشخص اذا تعرض بشكل مباشر للشمس وتصل فيها درجة حرارة الجسم الى 40-41 درجة ويعاني المصاب فيها من دوخة وسرعة في النبض وجفاف الجلد – الاعياء الحراري وهي حالة اخف من ضربة الشمس ويتعرض فيها الجسم للتعرق وسرعة التنفس وتعب الجسم العام.
– تهيج الجلد او ظهور الطفح او الحروق الناتجة من التعرض لأشعة الشمس . ومن اهم طرق الوقاية من ارتفاع درجة حرارة الجسم المفاجئة في ايام الحر الشديد والتعرض لمثل هذه الحالات هي الابتعاد عن المسبب، وهو محاولة عدم الخروج في وقت الظهيرة عند اشتداد الحرارة، واذا اضطررت للخروج، تأكد من ان تقوم بما يلي كاجراءات احترازية:
• الابتعاد قدر الامكان عن تناول المنبهات والكافيين والمشروبات الغازية فهي تؤدي لأن يفقد جسمك السوائل.
• تناول كميات كافية من الماء ولا تعتمد على شرب الماء فقط عند شعورك بالعطش.
• تجنب الخروج وقت الظهيرة واذا دعت الحاجة لذلك لا تبق في الاماكن المكشوفة ، ابق في الظل او حاول ان تصل لمكان مغلق كل فترة وخذ قسطا من الراحة.
• ارتداء ملابس خفيفة وفضفاضة وعريضة ويجب ان تكون تسمح للعرق بالتبخر كالملابس القطنية، كما يجب ان تكون بألوان فاتحة فالالوان الداكنة تمتص الحرارة.
• استخدام واقي الشمس على البشرة (الوجه واليدين).
• ارتداء قبعات ونظارات شمسية.
• تجنب خروج الاطفال والكبار في السن في هذه الظروف وعند اشتداد درجة حرارة الطقس فهم معرضون اكثر من غيرهم للاصابة بضربات الشمس.
• احرص على حفظ الاطعمة بطرق صحيحة داخل الثلاجة وعدم اكل الطعام المتروك في الخارج ، وتجنب الاطعمة الجاهزة والسريعة التي يمكن ان تفسد مكوناتها عند ارتفاع درجات الحرارة والتي لا تعلم كيف يتم حفظها وتخزينها وصنعها.
• لا تستهن في ترك الاطفال داخل السيارة في مثل هذه الايام حتى لو كانت مركونة في الظل ، قد يؤدي الارتفاع المفاجئ في درجة حرارة الطفل الى الوفاه أتمنى لكم ولأطفالكم السلامة.

نصائح سريعة للتعامل مع الأطفال المتعبين في الأكل

الطعام الصحي للأطفال
  • إذا كان ابنك يرفض الطعام، فاعلمي أولا أنها مشكلة شائعة بين الأطفال.
  • أشعر بمعانتك جيدا، وأعلم أن مقياس سعادتك اليومي يتوقف على طعام طفلك فإذا أكل تكوني سعيدة وإذا لم يأكل تحزني. حتى يهدأ روعك، ينبغي أن تعلمي أن ما عليك سوى اختيار الأكل الصحي المغذي الآمن وترك الطفل حرية أن يختار نوع وكمية ما يأكل مما عرض عليه.
  • معدة الطفل تكون بحجم قبضة يده فلا تجبريه على الطعام كالشخص الكبير، كما أن أكل الطفل في وقت مرضه يختلف تماما عن أكله وهو بصحة جيدة.
  • حاولي أن تقيمي أكل طفلك بالأسبوع وليس باليوم فالطفل أحيانا يأكل جيدا في يوم وفي اليوم التالي يأكل فيه القليل من الطعام.
  • أحيانا طفلك يرفض طعام معين ويكون هذا ليس معناه أنه يرفض ذلك الطعام أو يرفض الطعام عموما ولكنه يحب أن يظهر استقلاليته فقط أو ليرى رد فعلك.

إليكِ الآن بعض الأفكار التي تساعدك على حل هذه المشكلة:

  • لابد أن تكوني أنت قدوة لطفلك عن طريق أكلك الصحي المتنوع وبمجرد أن تشعري أن طفلك يستطيع أن يجلس معكم على السفرة ويأكل من نفس الطعام لا تترددي في ذلك وحاولي أن تجعلي وقت الطعام وقت لطيف بالمحادثة فيما بينكم حتى لا يمل الطفل من وقت الطعام.
  • كوني صبورة مع طفلك إذا أردت أن تدخلي له صنف جديد من الطعام فأذا رفضه كرري المحاولة معه حتي ولو لعشر مرات، فبعض الأطفال يرفضون الطعام عدة مرات ثم بعد ذلك يقبلوه.
  • إذا أردت أن تدخلي صنف جديد من الطعام لطفلك، إعطيه الطعام وهو جائع لأن الطفل وهو جائع تزيد فرصته لتجربة طعام جديد
  • قدمي الطعام لطفلك كالبوفيه ودعيه هو يختار نوعية وكم ما يأكل.
  • لا تجبري طفلك عللى الطعام ولا تجبريه أن ينتهي من طبقه كاملا لأنك كلما اجبرتيه كلما شعر بالشبع وزاد رفضه للطعام.
  • لا تسألي طفلك ماذا تريد أن تأكل؟ لأن الإجابة الحاضرة لديه “لا أريد” أو يختار أكل غير صحي مثل الشيبسي أو الشيكولاتة ولكن كوني محددة في سؤالك كأن تسأليه هل تريد أن تأكل كذا أو كذا؟ من الطعام الصحي الذي تريدي أن تعطيه إياه؟
  • اجعلي طفلك يساعدك في شراء الطعام أو في تجهيزه لأن الطفل إذا ساعدك في تجهيز الطعام يكون عنده شغف أن يأكل ما صنع بيده
  • اخبري طفلك لماذا تختارين كل طعام مثلا نأكل الخضروات لأنها مفيدة للجسم وغنية بالفيتامينات والمعادن وهكذا.
  • إذا أردت أن تكافئي طفلك على شئ لا تكافئيه بأكل غير صحي لأن ذلك سيجعل عنده الأكل الغير صحي مرغوب فيه أكثر ولكن حاولي أن تكافئيه بشئ آخر مثل نزهة آو شراء لعبة وهكذا.
  • لابد أن تتفهمي أن شهية الطفل تتغير من وقت لآخر فمثلا تجدين طفلك يحب طعام معين وبعد عدة مرات يرفضه فكوني صبورة معه.
  • حاولي أن تعودي الطفل على عادات للطعام كأن تجلسيه على كرسي الطعام الخاص به.
  • شجعي الطفل أن يأكل بنفسه من سن صغير ولا تنزعجي من الفوضى التي يتركها بعد الإنتهاء من الأكل.
  • جربي مع الطفل بدائل الطعام الواحد بمعني إذا رفض الجبن اعطيه زبادي وهكذا.
  • عودي الطفل على آن يأكل وهو جالس وليس وهو يلعب حتي تتجنبي مشاكل الشرقة والاختناق.
  • قدمي الطعام لطفلك بشكل جذاب كأن تقدميه في طبق مقسم وضعي في كل قسم طعام مغذي ملون آو مقطع علي هيئة آشكال ظريفة مثل الكيك والبيتزا يمكن تقطعيها على هيئة آشكال يحبها الطفل حتي تجذب الطفل. ومن عمر سنتين يمكن آن تسمي الطعام للطفل بآسماء اللعب مثل حلقات الموز بالعجل وهكذا حتي يستمتع بوقت الطعام.
  • لتشجيع الطفل على الطعام يمكن آن تأتي بأحد أصحابه أو جيرانه أو أقاربه ممن تعلمين أنه يحب الطعام وتجعليه يأكل مع طفلك فهذه الطريقة تشجعه على الطعام.

إذا رفض طفلك بعض الأطعمة يمكن أن تلجئي لهذه الحيل:

  • إذا رفض بعض أنواع الفاكهة، يمكن أن تقطعيها وتضعيها على الزبادي
  • إذا رفض طفلك الخضروات، يمكن أن تقطعيها وتضعيها على الجبنة أو على الأرز أو على المكرونة.
  • إذا رفض طفلك نوع من الطعام الجديد عليه أو كان لا يفضل نوع معين من الطعام، يمكن أن تغطي ذلك الطعام بصوص يحبه الطفل.
  • إذا رفض طفلك أكل نوع معين من الفاكهة، اعطيه له كعصير.

ضمن 

كيف تتم عملية التنفس عند الإنسان

عملية التنفس من العمليات الأساسية لجسم الإنسان، فهي تمده بالأكسجين اللازم للجسم وتخلصه من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن العمليات الحيوية والذي يشكل خطراً على جسم الإنسان، وتمرّ عملية التنفس بعدة مراحل تبدأ من أنف الإنسان وتنتهي باستغلال الأكسجين داخل عمليات الطاقة والتي تحدث داخل الخلايا، فكيف تتم عملية التنفس؟ وما هي مراحله؟ وما هي الأعضاء المشاركة بعملية التنفس؟

أعضاء الجهاز التنفسي

يتكون الجهاز التنفسي من عدة أعضاء أهمها:

الأنف: ويعد الأنف المستقبل الأساسي للأكسجين من خلال عملية الشهيق، وهو يحتوي على خلايا شمية تقوم بعملية الشم بالإضافة إلى غشاء مخاطي يعمل على تنقية الأكسجين من الأوساخ والشوائب، كما تقوم الشعيرات الدموية والشعر الصغير الذي يقع في التجويف الأنفي بعملية التنقية.

البلعوم: يعد قناة مشتركة بين الجهاز التنفسي وجهاز الهضم، ويقوم لسان المزمار الذي يقع بآخر الفم بتنظيم مرور الهواء أو الغذاء، وعند مرور الهواء يتحرك لسان المزمار حتى يسمح له بالمرور إلى الحنجرة.

الحنجرة: تعد بوابة تتصل بين البلعوم والقصبة الهوائية، فعند التكلم يمر الهواء بداخل الحنجرة مصطدماً بالأوتار الصوتية الموجودة داخلها حتى يتكون الصوت الذي يصدره الإنسان.

القصبات الهوائية: وتحتوي على غشاء مخاطي وأهداب تعمل على تنظيف الهواء الداخل إلى الجسم من الأوساخ وتخرجها خارجه، والقصبة إسطوانة رفيعة مبطنة بألياف وعضلات تتحكّم بحجم القصبة بناءً على الهواء الداخل ولا تسمح للقصبة بالتوسّع أكثر من اللازم وخصوصاً في عملية السعال.

الشعب الهوائية: وهي شبيهة بالشعيرات الدموية، تبدأ بالتفرع من الحنجرة على شكل أغصان الشجرة ممتدّةً داخل الرئة ووظيفتها نقل الهواء داخل الرئة.

الرئتان: تقع داخل تجويف القفص الصدري والعمود الفقاري، ويقع تحتها عضلة الحجاب الحاجز، وتحتوي على الشعيرات الدموية الرئوية والقصيبات الهوائية، ووظيفتها تبادل الغازات الناتجة عن عمليات الجسم ففيها يتم تبادل الأكسجين مع ثاني أكسيد الكربون بواسطة الحويصلات الهوائية، وتركيبها على خلايا الدم الحمراء حتى يتم نقلها إلى كافة أنحاء الجسم بواسطة جهازي الدوران.

الشعيرات الدموية الرئوية: هي شعيرات صغيرة تنتشر بكثافة داخل الرئة وتعمل على تبادل الغازات بين خلايا الجسم والرئة.

العوامل المؤثرة على عملية التنفس

يعد الجهاز التنفسي كغيره من أعضاء الجسم معرضاً للأخطار والعوامل التي تعمل بطء أدائه لوظائفه ومنها:

تلوّث الجو الناتج عن عوادم السيارات والمصانع ممّا يؤدي إلى زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وعند استنشاقه يؤدي إلى زيادة عمليات التنفس الداخلية ممّا يؤدي إلى تعب الرئتين وبطء عملهما.

التدخين والتدخين السلبي: حيث يعمل التدخين على سد القصبات الهوائية والحويصلات ونهايات الشعيرات الدموية الرئوية بواسطة النيكوتين، مما يؤدي إلى تقليل الكفاءة في عملية تبادل الغازات.

التهاب القصبات الهوائية: والذي ينتج عن أمراض فايروسية أهمها الزكام والإنفلونزا. القيام بجهد كبير: فنلاحظ عند القيام بأعمال شاقة زيادة معدل التنفس وعمليات الشهيق والزفير.

كيف تختار معجون الأسنان المناسب؟

ما هي المكونات والمواصفات التي يجب أن يحتويها معجون الأسنان؟ وكيف يمكن للمرء أن يختار المعجون المناسب تماما لأسنانه؟ وماذا عن الأسنان الحساسة، وهل من حل لها؟

يجب أن يحتوي معجون الأسنان الجيد على الفلورايد، فهو عنصر أساسي يجب ألا يغيب في المعجون، كما يرى العديد من الخبراء. فالفلورايد يثبت الكالسيوم ويحمي بالتالي ميناء الأسنان من الأحماض والبكتيريا التي تسبب التسوس. كما يدعم الفلورايد امتصاص الميناء للمعادن.

وإلى جانب احتوائه على الفلورايد، يتميز المعجون الجيد بقدرته على الحف والإزالة، أي أن يحتوي على مواد فعالة تزيل التراكمات. وكلما زادت هذه الفعالية، سهلت عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة وإزالة ما يتراكم على الأسنان.

ولكن يجب أن تكون تلك المواد بنسبة معقولة، لأن زيادتها تؤدي إلى إحداث أضرار بسطح الجذر الممتد إلى عاج السن.

أما الأسنان الحساسة التي تتأثر بسهولة ببعض المؤثرات، كالبرودة والحرارة والحلاوة والحموضة، فيوجد لها أنواع خاصة من المعجون، وتحتوي تلك المعاجين على مواد تقوم بإغلاق القنوات بحيث يقل الشعور بالألم.

هل تسخين الطعام في المايكروويف ضار؟

يظن كثيرون أن تسخين الطعام بالمايكروويف ضار بالصحة وأن إشعاعه الكهرومغناطيسي يؤدي إلى تكوين مواد في الأكل تتسبب بمرض السرطان، فهل هذا صحيح أم أنه مجرد ظنون في أذهان الناس؟ وهل ثمة وجبات معينة يُنصح بطهوها بهذا الجهاز؟
ويُستخدم المايكروويف في تسخين الطعام منذ عام 1947. ومبدأ عمله يتمثل في أن طاقة الأمواج الكهرومغناطيسية تحرك جزيئات الطعام وتتولد حرارة نتيجة احتكاك الجزيئات بعضها ببعض، وينجم عن ذلك تسخين المادة الغذائية دون الوعاء نفسه.
وبدأ الناس يظنون أن جهاز تسخين الطعام المنزلي بالأمواج الكهرومغناطيسية المختصة بالمواد الغذائية “المايكروويف” ضار بالصحة بعد أن أظهرت دراسة لباحث التغذية السويسري هيرتيل عام 1989 أن للميكروويف آثارا سلبية للغاية على الجسم. وكان هيرتل قد لاحظ أن هيموغلوبين الدم ومستوى الكوليسترول بالجسم يتأثران سلبياً بعد تناول الطعام المسخّن بهذا الجهاز.
لكن لم يتم حتى الآن إثبات صحة ذلك ولم يتم تأكيده علمياً، وكذلك رفضت الشركات ذات الشأن نظرية هيرتيل لأن التحقق من ذلك لم يتم إطلاقًا من قبل طرف ثالث، واعتبرته إضراراً بمنتجاتها، ورُفعت قضية ضد الخبير الغذائي بالمحاكم.

“لا توجد أية خطورة في آلية تسخين المايكروويف للمواد الغذائية ولا علاقة له بالمواد المسرطنة”

ظنون
ومما أدى كذلك إلى نشوء مثل هذه الظنون أن روسيا حظرت منتصف السبعينيات استخدام المايكروويف، لكنها ما لبثت أن ألغت هذا الحظر.
ولكن هل هناك خطورة للمايكروويف؟ في الحقيقة لا تكمن أية خطورة في آلية تسخين هذا الجهاز للمواد الغذائية، ولا علاقة له بالمواد المسرطنة. وما على المرء هنا إلا عدم الاعتماد كلياً على تناول المواد الغذائية الصناعية الجاهزة، التي يتم تسخينها بالمايكروويف لاحتوائها على قيمة غذائية قليلة.

ولا بأس من تناولها أحياناً، لأن الاعتماد الكلي على الأغذية الجاهزة يزيد من وزن الجسم، وفق وزارة الصحة الألمانية، فتزداد دهون البطن، ويزداد احتمال الإصابة بأمراض القلب، ولكن هذا يختلف من شخص إلى آخر.
وبالإمكان استخدام المايكروويف لتحضير أغذية صحية، وبذلك يمكن توفير الوقت والتقليل من السعرات الحرارية والدهون الزائدة. ومن هذه الوصفات:
• البيض: إذ يتم خلط البيض بالتوابل وفق الطلب، ثم وضعها بالمايكروويف لدقيقة واحدة فقط. وتناول ذلك في الصباح الباكر يوفر طاقة لجسم الإنسان طوال اليوم.
• ميني بيتزا: بإمكان المستعجلين وقت الغداء وضع رقائق البطاطا المقلية الجاهزة (شيبس) في صحن، وإضافة طبقة من نبات الجرجير وصلصة بيتزا وجبنة موزوريلا عليها، وبعد ذلك تُترك لمدة دقيقة بالمايكروويف. وينبغي رش الجبن بشكل خفيف بحيث تتكون طبقة رفيعة فقط من الجبن، وإلا فإن من شأن الكمية الزائدة تلطيخ الوجبة بالجبن.
• تدفئة الخضراوات المجمدة: لا مانع من إذابة الثلج العالق على الخضار المجمد بواسطة المايكروويف قبل البدء بطبخها. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الخضراوات المجمدة صحيةً أكثر من الطازجة، فالتجميد يحفظ الفيتامينات بالأغذية النباتية بشكل أفضل.

السبانخ النبتة الخارقة

السبانخ هو أحد الأطعمة الخارقة التي يجب أن تتواجد على كل مائدة، نعم أن تعرفين بأنّه صحي ولكن هل سبق وتعرّفت بالتفصيل على فوائد السبانخ العديدة للصحة وجسم الإنسان؟ ما سنقدّمه إليك لن يجعل السبانخ طعاماً صحياً فحسب بل سيجعله أحد ركائز وجباتك من الآن فصاعداً!

– السبانخ لقلب سليم: أظهرت الدراسات أنّ تناول السبانخ بإمكانه تحسين قدرة الجسم على السيطرة على السكر في الدم وخفض ضغط الدم، إلى جانب تراجع احتمال إصابتك بالسرطان؛ إذ إنّ هذا النوع من الأطعمة غني بالألياف، البوتاسيوم، والمغنيسيوم ما يحسّن صحة القلب.

– السبانخ لدعم جسمك بالحديد: يعاني الكثيرون من نقص الحديد في الجسم ما يجعلهم يلجأون إلى تناول اللحوم، ولكن أصبح بإمكانك اليوم اللجوء إلى السبانخ الذي يعدّ أحد المصادر المهمة لهذا المعدن.

– السبانخ للسيطرة على مرض السكري: تحتوي أوراق السبانخ على مضاد للأكسدة يحمل اسم “alpha-lipoic acid” الذي يساهم في خفض معدلات السكر في الدم وزيادة فعالية الأنسولين في الجسم ما يساعد في تحسين صحة مرضى السكري.

– السبانخ لعلاج الامساك: إذا كنت تعانين من الامساك فبتناول السبانخ ستحدّين من هذه المشكلة لأنّه غني بالألياف التي تساعد في تحسين حركة الأمعاء.

– السبانخ لتعزيز صحة الشعر والبشرة: تحتوي أوراق السبانخ على الفيتامينين A وC وهما ضروريان لإنتاج الكولاجين المهم لصحة الشعر والبشرة.

المزيد والمزيد عن فوائد الرمان!

أظهرت العديد من الدراسات حول فوائد الرمان، تعددها،ومن أهمها ما يرتبط بغناه بمضادات الأكسدة والمركبات التي تلعب دورا مهما في المحافظة على سلامة وصحة القلب والشرايين و خفض مستويات الكوليسترول والضغط المرتفع ،والوقاية من العديد من السرطانات.

يعتبر الرمان Pomegranates من الثمار المباركة والتي تم ذكرها في القران الكريم، وتعتبر احد اشهر الفواكه الخريفية ذات الطعم المميز والتي لطالما اشتهرت منذ القدم وتم ذكرها في العديد من الروايات على انها رمزا للاخبار الجيدة فقد كان الاغريق يبتداون احتفالات زفافهم بتقديمها ،وكانت رمزا للحياة الابدي عند المصريين القدماء فكانوا يدفنونها مع موتاهم ،واما الصينيين فكان يتناولون بذورها على انها مجلبة للحظ.
ويمكن استخدام بذور الرمان  واضافتها للعديد من الاطباق والسلطات او استخدامها كعصير خفيف او مركز والذي يتم استخدامه في العديد من اطباق حوض البحر المتوسط، ولطالما تم استخدام قشرها قديما في دباغة الجلود والحرير باللون الاسود.
شراء الرمان وحفظه بعض انواع الرمان يكون بطبعه ذو لون فاتح الا انه يفضل شراء الرمان ذا اللون الغامق الكبير والثقيل بالنسبة لحجمه والذي تخلو قشرته الخارجية من اي خدوش او كدمات او عفن.

ويمكن ان يحفظ الرمان عادة في درجة حرارة الغرفة العادية وفي مكان مظلم بعيد عن اشعة الشمس لما يقارب 5 الى 8 ايام ،او يمكن حفظه في الثلاجة ما يقارب الاسبوعين الى الثلاثة اسابيع دون ازالة قشرها ، ولكن يفضل استخراج الحبوب من الثمرة وحفظها في وعاء بلاستيكي محكم الاغلاق حيث يمكن حفظها لمدة اسبوعين في الثلاجة، وفي المجمدة (الفريزر ) لمدة تزيد عن عشرة شهور.
    
فوائد الرمان الصحية والقيمة الغذائية
يضم الرمان حزمة من الفوائد العلاجية وذلك لغناه بالمغذيات النباتية ومضادات الاكسدة من الفلافونويدات والبولي فينولات، التي تعمل سويا كعنصر فعال جدا لمحاربة الامراض ومكافحتها، ويحتوي الرمان على نسبة جيدة من الالياف الغذائية القابلة للذوبان والغير قابلة والمفيدة جدا خاصة في الوقاية من الامساك والعديد من الامراض المزمنة والسرطانات  حيث تبلغ نسبة الالياف  في 100 غرام من الرمان   حوالي 4 غرام (حوالي 12٪ من الكمية الموصى بها يوميا ) RDA ،وحبة الرمان متوسطة الحجم  تعطي ما يقارب 51 سعرة حرارية حيث ان 80 % من وزنها ماء و 12%  كربوهيدرات  وبهذا يمكن استخدام الرمان في وصفات تخفيف الوزن . وقد يعتبر الرمان مصدرا مهما للعديد من الفيتامينات والمعادن وخاصة منها  فيتامين C  حيث يوفر 100 غرام من الرمان حوالى 17% من احتياجنا اليومي لفيتامين C والمهم جدا لتقوية المناعة وسرعة التئام الجروح ،وكذلك يحتوي نسبة جيدة من الحديد والبوتاسيوم المهم لصحة القلب وفيتامين k الضروري لتجلط الدم والعديد من المعادن الاخرى مثل الكالسيوم والنحاس والمنغنيز.
ومن اهم فوائد الرمان التي تعود على الصحة وكما اثبتتها الابحاث :
– انخفاض خطر الاصابة بامراض القلب والشرايين والسكتات القلبية والدماغية، ووجد ان فيه مادة تشابه تاثير هرمون الاستروجين في الجسم مما يفيد في تقليل الامراض المرتبطة زيادة اصابتها بانقطاع الطمث مثل هشاشة العظام.
– ابطاء نمو الخلايا السرطانية وبالتالي انخفاض خطر الاصابة بالسرطان، خصوصا سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وسرطانات الغدد الليمفاوية.
– تخفيف اعراض الاسهال وتقوية المناعة.
– تخفيض نسبة الكولسترول في الدم والضغط المرتفع.
– المساعدة  في السيطرة على الوزن وعمليات تنزيل الوزن.
– مكافحة تلف الخلايا والتهابات المفاصل ، حيث اثبتت اخر الابحاث احتواء الرمان على انزيم يعمل على تقليل او ابطاء تلف الغضاريف.
– المساعدة في الوقاية من مرض السكري.
– المحافظة على البشرة وحمايتها حيث اثبت ان له دور في تعزيز امتصاص فيتامين D عن طريق تعزيز قدرة خلايا الجلد على امتصاصه.
وبهذا  يعتبر الرمان فعلا مجمع من الفوائد العلاجية والصحية الضرورية لوقاية اجسامنا وتحصينها ضد العديد من الامراض ، ولكن يجدر بنا ان نذكر ان تناول الرمان في بعض الحالات قد يتداخل مع بعض الادوية بنفس الطريقة التي قد يفعلها عصير الجريب فروت فيعيق امتصاص بعض الادوية في الجسم او يؤثر على مفعولها ،ولهذا يجب مراجعة الطبيب او الصيدلي بالنسبة لذلك.