البحث الإجرائي ودوره في تحسين الممارسات المهنية للمعلمين

يعتبر البحث الإجرائي Action Research من أبرز الاتجاهات الحديثة للتطوير المهني للمعلمين، وذلك لأنه يساعد المعلم على التغلب على المشكلات التي تواجهه داخل الفصل الدراسي. ويطلق عليه البحث الموقفي أو البحث الموجه للعمل Action Research  وهو عبارة عن بحث علمي، لكنه يمثل نمطا للبحوث التطبيقية التي تستهدف اختبار الفروض والنظريات واستخدام النتائج المترتبة عليها في حل المشكلات العملية.

ويُعرّفه عبيدات وآخرون (2012) بأنه “نوع من الأبحاث التي يقوم بها شخص يواجه مشكلات معينة في ميدان عمله ويضع خطة لحل هذه المشكلات، فهو أسلوب بحث يعتمد على مشكلات مباشرة تتطلب إيجاد حل لها”. ووفقاً لمدبولي (2002)، فإن البحث الإجرائي يتيح للمعلم فرصة تعديل الأطر الفكرية المؤطرة للنظريات التربوية، وقد يصل الأمر إلى تعديل مساقات تعليمية في ضوء نتائج البحوث التي يجريها المعلمون في الميدان وهو ما يساعد على ربط الممارسة بالنظرية. ويوضح أبيل (Abell, 2007) أنه عند إضافة كلمة إجراء Action لوصف البحث المقدم من المعلم، فإن هذا التضمين يعني حدوث عملية استقصاء داخل الصف الدراسي، وهو يعني أن المعلم يأخذ في ضوء هذا البحث إجراء من الممكن أن يحسن من طريقة تدريسه. ويبدو أن هذا من أهم ما يميز البحث الإجرائي عن البحث النظري، حيث يتم التعامل مباشرة مع الموقف أو المشكلة التي تواجه المعلم داخل الصف.

وتتمثل أهمية البحث الإجرائي للمعملين فيما يأتي:

  1. أن البحث الإجرائي يرتبط بالمشكلات التي يواجهها المعلم كباحث ويعطيه دافعية قوية للتفكير والعمل والرغبة المستمرة في الوصول إلى نتائج محددة.
  2. أن المعلم عندما يقوم بالبحث الإجرائي ويجد حلولا للمشكلات التي يواجهها يشعر بتحسن أدائه وزيادة قدرته على العمل والإنتاج.
  3. تزود الأبحاث الإجرائية المعلمين بأساليب موضوعية علمية لمواجهة مشكلاتهم بدلاً من اعتمادهم على المحاولة والخطأ أو على الخبرة الشخصية.

وهذا يعني أن البحث الإجرائي يحفز المسؤولية الذاتية للمعلم، ويطور مهاراته من خلال بحث وتحليل المشكلات الحقيقية التي تواجهه داخل الصف، وهو ما يقود إلى تحسن أدائه ودافعيته تجاه مهنته. 

وهناك نمطين للبحث الإجرائي، هما:

البحث الإجرائي التقليدي Traditional Action Research: وهو البحث الذي يقوم به المعلم منفرداً بهدف دراسة مشكلة معينة في الحقل التربوي، ووضع الحلول لها، حيث يسلك المعلم باعتباره باحثاً إجرائياً يعاين ممارساته، ويتخذ قراراً بشأن تطويرها، وبشأن تغيير استراتيجياته التدريسية.

البحث الإجرائي التشاركي Participatory Action Research: وهو عبارة عن بحث يقوم على الشراكات والتعاون بين المعلمين أنفسهم وبينهم وبين المعلمين والخبراء والعلماء والأكاديميين من داخل المدرسة وخارجها.

ولكي يحقق البحث الإجرائي أهدافه، هناك عدد من المعايير التي ينبغي التحقق من توافرها (مدبولي،2002):

  1. الدافعية الذاتية: أي أن يكون الحافز لإجراء البحث نابعاً من المعلمين نتيجة إحساسهم بالمسؤولية تجاه ممارساتهم التدريسية.
  2. النظامية والمنهجية: أن تُمارس البحوث الإجرائية وفقاً للمنهجية العلمية والاستقصاء العلمي، مع قدر من المرونة والابتكار من قبل المعلمين، وأن تصبح البحوث جزءاً من النظام المدرسي وعنصراً مهماً من عناصر الممارسة المهنية للمعلمين.
  3. التأمل والوعي: أن يفهم المعلمون ممارساتهم القائمة ويقوموا بتأمل نتائجها وربطها بعواملها المحركة وتطويرها وتعديل ما وراءها من معارف نظرية واتخاذ القرارات المناسبة تجاهها.
  4. التناوب مع الممارسة: أي أن العلاقة دائرية ومتصلة بين الممارسة العلمية والبحث الإجرائي، فهي لا تنتهي بالتوصل إلى فهم الظواهر وتعديل الممارسات بل تؤدي لمزيد من البحث للقيام بالممارسات الجديدة واختبارها مما يضفي عليها علاقة تتسم بالتجدد والاستمرارية.

وقد اهتمت العديد من الدراسات باتجاه التنمية المهنية للمعلمين من خلال البحث الإجرائي بنوعيه التقليدي والتشاركي، حيث قام كل من كوكس و أولسون (Cox & Olson, 1996) بدراسة هدفت إلى وضع تصور لتدريب المعلمين على خطوات البحث العلمي لمساعدتهم على المشاركة الفعلية مع الباحثين من الجامعات والمؤسسات البحثية الأخرى في دراسة المشكلات التعليمية. وتم تدريب عينة من المعلمين في ولاية واشنطون “Washington” لمدة ثلاثة أشهر على خطوات البحث العلمي من خلال حل مشكلات تعليمية وإدارية في المدارس. وبعد انتهاء التدريب، تم استطلاع آراء المعلمين حول مدى استفادتهم من التدريب، فأظهرت النتائج أن المعلمين قد تحسنت اتجاهاتهم نحو استخدام البحث العلمي في حل مشكلات التلاميذ، وزيادة قدراتهم ومهاراتهم البحثية.  

كما قام هينسون (Henson, 2001) بدراسة استهدفت التعرف على تأثير مشاركة المعلمين في بحوث المعلمين التشاركية التي تنفذها بعض المدارس بولاية تكساس “Texas” على تمكين المعلمين وتطوير فعاليتهم الذاتية. ونُفذ البرنامج في إحدى مدارس التعليم البديل لمدة عام دراسي، حيث وضحت النتائج ارتفاع مستوى الفعالية الذاتية للمعلمين، وزيادة التعاون بين المعلمين، وشعورهم بالمناخ الإيجابي للمدرسة؛ وهو ما يؤكد أن البحوث التشاركية مع باحثين أو معلمين آخرين يزيد من معارفهم وخبراتهم وثقتهم بأنفسهم. 

وقام مدبولي (2002) بدراسة هدفت إلى التعرف على طبيعة العلاقة بين ممارسة المعلمين للبحوث الإجرائية وبين استمرارهم في النمو المهني، كما هدفت إلى رصد وتحديد دور المعلم كباحث ضمن الأدوار المتعددة التي يدركها المعلمون، والتي توجه ممارساته المهنية. وتوصل البحث إلى أن البحث الإجرائي يحتل من حيث مفهومه وممارسته موقعاً متراجعاً على المستوى الشخصي لدى أغلب المعلمين. كما أبدت العينة توقعات عالية بشأن قدرتها على ممارسة البحث الإجرائي، وأظهرت أن المعنى التقليدي لمفهوم التدريب أثناء الخدمة هو الراسخ في وعي المعلمين. 

ينبغي أن تصمم برامج تعلم معلمي العلوم في الطبيعة لتكون فاعلة وذات أثر. 

كما أجرت ولكتس (Willcuts, 2009) دراسة هدفت إلى استكشاف تجارب عشرة من معلمي العلوم في المدارس المتوسطة المشاركة في برنامج شراكة بين العلماء والمعلمين في مختبر وطني لوزارة الطاقة بواشنطن “Washington” لمدة ثلاث سنوات، وقياس أثر البرنامج في تنمية قدراتهم المهنية، وتحسين برنامج الشراكة. ووضحت النتائج أن البحث التشاركي بين المعلمين والعلماء، وأخصائيي تعليم العلوم بوصفهم باحثين مشاركين في المشروع، يحدد خمسة عناصر حاسمة لنجاح التنمية المهنية لمعلمي العلوم وهي:

  1. أن الشراكات بين العلماء والمعلمين تعتبر إسهاما فريداً للتنمية المهنية للمعلمين والتي لا تتكرر في أشكال أخرى لتدريب المعلمين.
  2. يعتبر دور أخصائيي تعليم العلوم فاعلاً في تيسير التعاون بين العلماء والمعلمين وهو دور مؤثر على جميع جوانب التنمية المهنية. 
  3. هناك فروق بين المعلمين في الفصول الدراسية كما أن هناك فروقاً في مستوى تعلم المعلمين داخل التجربة.
  4. ينبغي أن تصمم برامج تعلم معلمي العلوم في الطبيعة لتكون فاعلة وذات أثر. 
  5. يجب التأكيد على مبادئ طبيعة العلم صراحة وأن ينظر إليها وفهمها من قبل المعلمين.

وتبرز البحوث دور البحث الإجرائي في تحسين ممارسات المعلمين، سواء على مستوى الأبحاث الفردية أو الأبحاث التشاركية، فهو يحقق تفاعل المعلمين الحقيقي مع قضاياهم المهنية اليومية، كما تبرز أهميته بصورة أكبر لدى معلمي العلوم، إذ يتيح لهم مواجهة قضايا ومشكلات العلوم وفنيات تعليمها وتعلمها بصورة مباشرة وحقيقية.

صاحبة المقال : د. بارعه بهجت خجا

المراجع:

– عبيدات، ذوقان؛ عبد الحق، كايد؛ عدس، عبد الرحمن. (2012). البحث العلمي مفهومه وأدواته، ط 14، عمان، دار الفكر.
– مدبولي، محمد عبدالخالق. (2002). التنمية المهنية للمعلمين: الاتجاهات المعاصرة المداخل والاستراتيجيات، الامارات العربية المتحدة، العين، دار الكتاب الجامعي.

– Abell, Sandra K. (2007). Inquiring into Science Teaching and Learning, Science and children, ProQuest, 45, PP 64-65.
– Cox, A. & Olson, J. (1996). Empowering Teachers as Researchers. ERIC. ED.403141. 
– Henson, D. (2001). The Effect of Participation in Teacher Research Professional Development the Annual Meeting of Mid-South Educational Research Association. November 1-16. ERIC Document Reproduction Service. ED.467380. 
– Willcuts, Meredith Harris. (2009). Scientist-Teacher Partnerships as Professional Development: An Action Research Study, Pacific Northwest, National Laboratory, Prepared for the U.S. Department of Energy, under Contract DE-AC05-76RL01830.

طفل ياباني عمره 11 عاما ينشر بحثا حول الخنافس وحيدة القرن

نشرت دورية “إيكولوجي” (Ecology) العلمية الأميركية المرموقة والمختصة في علم البيئة نتائج بحث عن الخنافس أعده طفل ياباني عمره 11 عاما، ويدعى ريو شيباتا (Ryo Shibata).

وأجرى الطالب بحثا أظهر أن الخنفساء وحيدة القرن -التي يُعتقد منذ فترة طويلة أنها من الأنواع الليلية- تُظهر أنماط نشاط يومية مختلفة عندما تتغذى على شجرة الدردار أو شجرة الرماد دائمة الخضرة، التي تعرف بالاسم العلمي (Fraxinus griffithii)، ونشر النتائج التي توصل إليها في دورية “إيكولوجي” في 13 أبريل/نيسان الماضي.

الطفل ريو شيباتا عمل على بحثه حول الخنافس وحيدة القرن وساعده واتارو كوجيما (يسار) المحاضر في علم الحشرات (الصحافة الأجنبية)

لدى ريو شيباتا خطط لتجارب ميدانية مختلفة لتتبع الخنافس باستخدام القياس الراديوي عن بعد، ودراسة السبب وراء تغيير أنماط نشاط الخنافس على شجرة الدردار.

الدورية تابعة للجمعية البيئية الأميركية، التي تأسست عام 1915، وهي أكبر مجتمع في العالم لعلماء البيئة المحترفين، وتعد مصدرا موثوقا فيه للمعرفة البيئية. وتنشر الجمعية -المكونة من 9 آلاف عضو- 5 مجلات ونشرة عضوية، وتشارك على نطاق واسع المعلومات البيئية من خلال السياسة والتوعية الإعلامية والمبادرات التعليمية. ويجذب الاجتماع السنوي للجمعية 4 آلاف مشارك، ويعرض أحدث التطورات في العلوم البيئية.

بحث في الفناء الخلفي

بدأ طالب الصف السادس الابتدائي في مدرسة سوجيتو تاون ديسان الابتدائية بحثه في صيف 2019، حيث تساءل عن سبب وصول الخنافس وحيدة القرن (Trypoxylus dichotomus)، إلى الشجرة خلال النهار، وقام بمراقبة نشاط الخنافس لأكثر من عامين.

ووفق البحث، فقد قام الطفل بفحص الشجرة كل يوم، ووضع علامات على الخنافس التي تم جمعها حتى يمكن التعرف عليها بشكل فردي لتحديد هويتها وتمييزها عن البقية، وفي عام 2020 استطاع رصد ما مجموعه 162 من الخنافس، وجمع البيانات بشكل أساسي عن أنماط نشاطها، ثم طلب مساعدة خبير متخصص في علوم الحشرات لنشر البحث العلمي.

بدأ البحث بملاحظات غير رسمية في الفناء الخلفي، عندما لاحظ شيباتا أن الخنافس وحيدة القرن تتدفق على أشجار في حديقة عائلته في صيف عام 2019، ثم بدأ توثيق سلوك الخنافس بعد تفكيره في تنفيذ مشروع علمي صيفي.

وأدرك الباحث الصغير أن الخنافس على شجرة الدردار كانت تتغذى وتتزاوج بنشاط طوال اليوم، لكن الخنافس على أشجار البلوط -المضيف المعتاد لهذا النوع من الخنافس- كانت نشطة فقط أثناء الليل.

شيباتا تساءل عن سبب وصول خنافس وحيد القرن إلى الشجرة ‏خلال النهار وقام بمراقبتها (غيتي)

بحث “شبه مثالي”

قرر شيباتا الاتصال بالدكتور واتارو كوجيما (Wataru Kojima)، المحاضر البارز في كلية العلوم بجامعة ياماغوتشي (Yamaguchi University’)، الذي كتب ‏العديد من الكتب للشباب حول بيئة الخنفساء وحيدة القرن.

وذكر شيباتا أنه كان يسجل عدد الخنافس ‏على الأشجار عدة مرات في اليوم، الأمر الذي لفت انتباه العالم‎.‎ وقال كوجيما لوسائل الإعلام اليابانية إنه ساعد في بحث الطفل، حيث قدّم له الدعم بعدما طلب الطفل منه مراجعة بحثه في صيف عام 2019.

وأضاف “أخبرته أن يواصل التسجيل لأنه لا أحد لديه بيانات عن أنماط النشاط على هذا النوع من الأشجار، ‏في حين كنت -وربما علماء طبيعة آخرون- على دراية غامضة بأن الخنافس وحيدة القرن تنشط ‏خلال النهار‎”.

في نهاية الصيف، أرسل شيباتا نتائجه إلى كوجيما، الذي قال إنه “فوجئ بمدى تنظيم عمله الميداني ‏ومدى دقة جمع البيانات‎.”‎ وأوضح أنه قدم النصيحةَ فقط، وقام بترجمة بحثه إلى الإنجليزية، وقال بشأن البحث “كان البحث شبه مثالي”، وأعرب عن رغبته في الاستمرار بالتعاون مع الطفل في أبحاث مستقبلية.

خنافس وحيد القرن تتغذى على عصارة شجرة الدردار خلال النهار (دورية إيكولوجي)

دراسات مستقبلية

قال شيباتا -في مقابلة عبر البريد الإلكتروني ترجمها كوجيما لوكالة الفضاء الأوروبية- “كان جمع البيانات الميدانية أمرا مثيرا للغاية”، “كانت أكثر التجارب التي لا تنسى عندما سمعت صوتا عاليا صادرا عن أنثى كانت تنحت لحاء شجرة الدردار”.

من المقرر أن يُضيف الطفل الياباني المزيد من التفاصيل التي رصدها في بحثه، مثل وزن كل خنفساء وأبعادها وتفاصيل أخرى ستمكنه من اكتشاف المزيد عنها.
وقال الطفل لوسائل الإعلام اليابانية “أرغب في الكشف عن ألغاز الخنافس وحيدة القرن نظرا لوجود العديد من العوامل غير المعروفة، مثل سبب نشاطها أيضا خلال النهار”.

وأضاف “لدي خطط لتجارب ميدانية مختلفة، بما في ذلك تتبع الخنافس باستخدام القياس الراديوي عن بعد. أنا مهتم أيضا بالسبب وراء تغير أنماط نشاط الخنافس على شجرة الدردار”.

وأثار بحث خنفساء شيباتا اهتماما أعمق بمعرفة المزيد عن أنواع الحشرات، وقال شيباتا “بالكاد يمكنني الانتظار لموسم الخنفساء الصيفي”.

المصدر : مواقع إلكترونية

إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية

هل أنت مقيد إلى هاتفك؟ (مواقع التواصل)

يؤدي استخدام الهاتف الذكي بكثرة إلى الإضرار بأجسادنا وعقولنا وحتى مشاعرنا، وفي حين تمتلك التكنولوجيا فوائد ومزايا تجعل حياتنا أسهل، فإنها سيف ذو حدين، ولها من السلبيات الكثير، وذلك وفقا لمقال نشرته صحيفة “الموندو” الإسبانية، للكاتبة لويزا فاليريو.

وحذرت الكاتبة من تأثير موجات الإشعاع التي تطلقها الأجهزة الإلكترونية المتطورة، كما قد يسبب الضوء المنبعث من الشاشة عدة مشاكل لكل من الدماغ والعينين، لا سيما عند استخدام الجهاز في الظلام، حيث يسبب هذا النوع من الضوء اضطراب النوم والشعور بالإرهاق.

وأضافت الكاتبة أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية تسبب مشاكل في الرقبة وآلام العمود الفقري، ويرجع ذلك في الأساس إلى الانحناء الدائم لمشاهدة الشاشة.

ولعضلات اليدين والذراعين نصيب من هذه التأثيرات السلبية، حيث يمكن للمستخدم أن يصاب بمتلازمة النفق الرسغي، التي تحدث بسبب الضغط الزائد على العصب الوسيط عند قاعدة الرسغ. ويمكن للإفراط في استخدام هذه الأجهزة تقليل نشاط المستخدم والتسبب في السمنة.

أما على المستويين العاطفي والنفسي، فقد يتسبب إدمان المحمول في التعرض لظاهرة النوموفوبيا، أو الخوف من عدم وجود الهاتف الذكي، أو عدم القدرة على الوصول إليه. وتضاف إلى هذه الأعراض الإصابة بالاكتئاب والقلق الدائم من عدم القدرة على مواكبة كل جديد في مواقع التواصل الاجتماعي.

أزمات
ونقلت الكاتبة تصريح خبير التدريب في مجال الحياة والعمل دافيد بيخارانو، الذي قال إن إدمان الهاتف المحمول قد يسبب أزمات شخصية والاكتئاب وزيادة مستويات التوتر والقلق. وهذا النوع من الناس قد تظهر لديهم أنماط سلوكية تشبه من يعانون من إدمان المخدرات.

ولم يكتفِ دافيد بهذا القدر، وذكر أن إدخال هذه الأجهزة إلى نظامنا اليومي أدى إلى تحول كبير في عاداتنا، حيث إن الهاتف المحمول الذي يفترض أن يقربنا من الآخرين أصبح يفعل العكس.

وبشكل عام، نحن نلازم فقاعاتنا الافتراضية ونمتنع عن التفاعل مع الآخرين في العالم الواقعي، مما يجعلنا نعيش في وحدة تامة.

وأوضح بيخارانو أن تكنولوجيا الهواتف الذكية والإنترنت أسهمت في ربط الصلة بين الناس في مختلف أنحاء العالم، لكن تأثيراتها السلبية مرتبطة بالاستخدام المفرط وغير المناسب لهذه التكنولوجيا. والسبب وراء ذلك هو عدم وجود توعية كافية بقواعد استخدامها ومختلف جوانبها الإيجابية والسلبية.

ولتفادي حدوث ذلك، ينصح الخبير الإسباني بأخذ عطلة رقمية من أجل التخلص من السموم التكنولوجية، وذلك عبر قضاء بضعة أيام بعيدا عن الروتين اليومي، وبعيدا عن التكنولوجيا والأجهزة الذكية، لكي يعيد الإنسان ربط الصلة مع نفسه، ويخفض مستويات التوتر والإرهاق التي يسببها الاستخدام المفرط لهذه الأجهزة.

ونقدم لك هنا نصائح للتخلص من السموم التكنولوجية:

1- لا تنم والهاتف الذكي قريب منكيجب تجنب وضع الهاتف بجانب السرير عند الخلود إلى النوم. ويبدو هذا الحل منطقيا إذا أردنا النوم بشكل جيد في الليل أو التخطيط بشكل فعال لكامل اليوم فور الاستيقاظ، وذلك بمنأى عن التشويش الذي يحدثه وجود الهاتف.

2- اضبط أوقات تفقد بريدك الإلكتروني والإشعاراتأوردت الكاتبة أنه يجدر بنا تخصيص وقت معين لقراءة الرسائل والرد عليها كل يوم، إذ إن تفقد صندوق البريد الإلكتروني مرة أو مرتين فقط يوميا ولمدة لا تتجاوز 45 دقيقة يكون أكثر من كاف في أغلب الأحيان.

3- اترك هاتفك الذكي على بعد أمتار منكقالت الكاتبة إن أفضل طريقة للتخلص من الإدمان هو وضع هذا الجهاز على بعد أمتار من المكان الذي تجلس فيه، ويفضل أن يكون ذلك في مكان خارج إطار رؤيتك. وتكون هذه الطريقة مفيدة للتوقف بعض الوقت عن تفقد شبكات التواصل الاجتماعي، بما أنك ستضطر في كل مرة للوقوف والمشي لبضعة أمتار من أجل أخذ الهاتف، وهو ما سيجعلك تفكر في ما إذا كان ذلك يستحق العناء.

4- اجعل مظهر هاتفك مملاتطرقت الكاتبة إلى حل أكثر ابتكارا، وهو تجنب تزيين الهاتف وجعله يشد الأبصار بشكل يجعلنا عاجزين عن الابتعاد عند ساعات طويلة. وفي هذا الصدد، ينبغي عليك تحويل لون هاتفك إلى اللون الرمادي مثلا، وهو ما سيثبط التحفيز البصري للشاشة والحد من إدماننا على الهاتف.

5- استعن بتطبيقات الحد من الاستخدامإذا كانت هذه الحلول التطبيقية غير كافية، يمكنك اعتماد بعض التطبيقات التي تسمح بغلق المواقع بعد استخدامها فترة محددة من الزمن، أو تحديد عدد المرات التي يسمح لنا خلالها بتصفح الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك دائما وضع تطبيقاتك المفضلة في ملفات يصعب الوصول إليها.

6- احتفظ بهاتفك داخل الحقيبةبإمكاننا وضع هواتفنا في حقيبة ما وتوجيه طلب إلى الأشخاص الذين نجلس رفقتهم أن يضعوا هواتفهم داخلها بعيدا عن متناول أيديهم. وفور القيام بذلك، سيتسنى التركيز على الحوار وتجنب كل الملهيات.

المصدر : مواقع إلكترونية

صحة.. الأطفال.. وخطر الإدمان على النّات ⚠️

علاقة الطف بالانترنت علاقة شائكة




حذرت الأمينة العامة للجمعية العلمية التونسية للطب العائلي الدكتورة شهرزاد بن صالح، اليوم السبت من تداعيات الإدمان على صحة الاطفال والمراهقين في ظل تفاقم نسبة الادمان في تونس والتي بلغت 20 %.

ونبهت في تصريح لمراسل “الجوهرة اف ام” على هامش المؤتمر الوطني الرابع للطب العائلي، الى خطورة هذا الادمان الذي يصعب التخلص منه لاحقا والذي يؤدي الى الانعزال عن المجتمع او السقوط في فخ شبكات خطيرة أوالانتحار خاصة بالنسبة للأطفال والمراهقين. 
وأشارت إلى ان استخدام الانترنت أكثر من ساعة في اليوم بالنسبة لطفل الـ 14 عاما مؤشر خطير.


👋

الغفوة أثناء العمل تساعد على التركيز

الغفوة أثناء العمل تساعد على التركيز

حان الوقت لأن تطلب من مديرك بأن يسمح لك بأخذ غفوة في العمل، وإذا غضب من طلبك فأخبره أن هذا سيرفع كفاءتك في العمل، واطلب منه أيضا كوبا من القهوة.
إذ قالت الغرفة الألمانية للموظفين إن ‫أخذ غفوة في فترة الظهيرة خلال يوم العمل يساعد على رفع درجة التركيز في ‫فترة ما بعد الظهيرة، ومن ثم رفع مستوى الأداء.
‫وأوضحت الغرفة أن المدة الصحيحة للغفوة تتراوح بين 10 و20 دقيقة كحد ‫أقصى، محذرة من استمرار الغفوة لأطول من ذلك، وإلا سيدخل الموظف في ‫مرحلة النوم العميق وسيستيقظ بعدها متعبا وخاملا.
‫وللاستيقاظ بعد الغفوة بمنتهى النشاط والحيوية، يمكن احتساء فنجان قهوة ‫قبل أخذ الغفوة، لأن الكافيين لا يؤتي مفعوله إلا بعد مرور نصف ساعة من ‫احتسائه.
المصدر :الألمانية

المسراق، عضو جديد في جسم الإنسان

كشف علماء عن عضو جديد في جسم الإنسان، كان يعتقد في السابق بأنّه جزء من هيكل الجهاز الهضمي، لتثبت دراسات أجريت حديثًا، أنّه أحد أعضاء الجسم المجهولة.

وقال باحثون من جامعة “لميريك” في أيرلندا إنّ العضو الجديد والذي أطلق عليه “المسراق” وهو العضو المكتشف حديثًا، لا تزال وظيفته مجهولة، وعلى الرغم من ذلك، فمن الممكن أن يفتح هذا الاكتشاف آفاقًا جديدة في مجال العلوم.

وقال مكتشف العضو الجديد، كالفين كوفي “عند تصنيف المسراق عضوًا كبقية أعضاء الجسم، فحينها من الممكن نسبة أمراض البطن إليه”.

وبعد هذا الاكتشاف، يتمّ الآن تدريس طلّاب الطبّ، على أنّ المسراق هو عضو مستقل، كما أعاد كتاب الطب الشهير “غريز أناتومي” إعادة تعريف العضو، وفقًا للاكتشاف الجديد، حسب صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية.

وتجري المحاولات الآن من قبل علماء الطب، للبحث عن وظيفة المسراق ومدى تأثيره على أمراض البطن، ما يمكن أن يؤدي في وقت لاحق إلى اكتشاف علاجات جديدة.

وتمّ تعريف ‘المسراق’ قبل هذا الاكتشاف، على أنّه طية ممزوجة وظيفتها ربط الأمعاء بجدار البطن، وكان فنان عصر النهضة الإيطالي ليوناردو دافنشي، قد وصفه بهذا الوصف، إلا أنّه تمّ تجاهل أهمية هذا التعريف على مدى قرون من الزمن.

ورغم وجود 5 أعضاء رئيسية في جسم الإنسان، وهي القلب والدماغ والرئتين والكليتين والأعضاء الحيوية، إلا أنه يوجد 74 عضواً آخرين من بينهم المسراق تلعب أدواراً حيوية في الحفاظ على صحتنا، ليكون مجموع الأعضاء 79 عضوًا.

أرقام عن واقع القراءة العربي

شهدت معدلات القراءة وإنتاج الكتب ونسخها وتداولها في الوطن العربي حالة من التراجع خلال العقود الأخيرة، فوفقاً لتقرير التنمية الثقافية للعام 2011 الصادر عن «مؤسسة الفكر العربي» وتقرير «التنمية البشرية» للعام 2012 والصادر عن «اليونسكو»، فإن الأرقام مُحبطة، وتتجلى في معدلات الطباعة والقراءة، ما قد يتسبب في اضطراب علاقة الجيل الجديد بثقافة القراءة، وتحديداً باللغة العربية التي هي واحدة من أغنى لغات العالم وأكثرها ثراء، وعلى مدار قرون طويلة متتابعة أنتجت ميراثاً ثقافياً وإبداعياً كبيراً ومتميّزاً.
100 مليون

757 مليون أمي عالمياً بينهم 100 مليون عربي
كتاب 1


كل 80 مواطناً عربياً يقرأون كتاباً واحداً في السنة. في المقابل، يقرأ المواطن الأوروبي نحو 35 كتاباً في السنة
46 %

يأتي دافع القراءة للترفيه أولاً بالنسبة للدول العربية بنسبة 46 %، بينما لا يبلغ دافع التماس المعلومات إلا 26 % فقط.
6 دقائق

العربي يقرأ بمعدل 6 دقائق سنوياً بينما يقرأ الأوروبي بمعدّل 200 ساعة سنوياً.
6500 كتاب

معدل النشر في الدول العربية سنوياً حوالي 6500 كتاب، بينما يصل 102000 كتاب في أميركا الشمالية و42000 كتاب في أميركا اللاتينية والكاريبي.
5000 عنوان

إصدارات كتب الثقافة العامة في العالم العربي لا تتجاوز الـ5000 عنوان سنوياً، وفي أميركا حوالي 300 ألف كتاب.
1000
النسخ المطبوعة من كل كتاب عربي تقارب 1000 أو 2000 وفي أميركا 50 ألف نسخة.
10 آلاف
يُترجَم سنوياً في العالم العربي خُمس ما يُترجَم في دولة اليونان الصغيرة، والحصيلة الكلية لما تُرجم إلى العربية منذ عصر الخليفة العبّاسي المأمون إلى العصر الحالي تقارب الـ10000 كتاب، وهذا العدد يساوي ما تترجمه إسبانيا في سنة واحدة.

انفوغرافيا القراءة في العالم العربي
4.4 كتب


في النصف الأول من ثمانينيات القرن العشرين كان متوسط الكتب المترجمة لكل مليون مواطن عربي، على مدى خمس سنوات، هو 4.4 كتب (أقل من كتاب لكل مليون عربي في السنة) وفي هنغاريا كان الرقم 519 كتاباً لكل مليون، وفي إسبانيا 920 كتاباً لكل مليون.
1 %


تبلغ مبيعات الكتب إجمالاً في كل أنحاء العالم 88 مليار دولار، وفي الولايات المتحدة الأميركية 30 مليار دولار و10 مليارات دولار في اليابان، و9 مليارات دولار في بريطانيا، ويصل نصيب العالم العربي 1% من الرقم الإجمالي للمبيعات.
21

المغرب ضمن أسوأ 21 دولة في مجال التعليم إلى جانب موريتانيا والهند وباكستان و17 بلداً من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء وفقاً للتقرير العالمي لرصد التعليم للجميع 2014/2013 عن منظمة اليونسكو.

قراءة الصحف:

الأرقام لا تحسب إلا قراءة الكتب الثقافية وتتغاضى عن الكتب الدراسية، وملفات العمل والصحف التي وردت بخصوص معدلات قراءتها اليومية هذه الأرقام:
المصريون 40 دقيقة
المغاربة 45 دقيقة
التونسيون 35 دقيقة
السعوديون 34 دقيقة
اللبنانيون 31 دقيقة

شارك معنا في تأثيث موقعنا

تحرص أطفال علماء على إتاحة المساحة الأكبر والأوسع من حرية الرأى والتعبير وتفتح الأبواب لقرائها على موقعها للتفاعل والتعليق وإبداء الرأى، فإننا نتطلع إلى أن يستمر هذا التفاعل بالشكل والآليات التى تتناسب مع القيم والأخلاق العامة فى المجتمع.

  • الالتزام بعدم الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الأديان أو الدعوة إلى كراهيتها، أو الطعن فى إيمان الآخرين، أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأى من طوائف المجتمع.
  • كل ما يتعرض للسمعة الشخصية أو يحمل تجريحا شخصيا أو إهانة أو سبا وقذفا.
  • تتنزه اختيار المواد المنشورة عن أى أهداف سياسية أو دعائية أو تجارية أو مصالح خاصة غير إحداث أثر كبير في عالم المعرفة العربية.
  • لا تعبر المقالات المنشورة بأى حال عن وجهة نظرنا ولا نتحمل مسؤولية ما كتبه المؤلف بل تعمل بجدية على التعددية والتنوع فى الآراء وعرض وجهات النظر المختلفة والمعلومات .رابط الاشتراك :
    يتم عرض مقالكم بعد المراجعة في آقل من 24 ساعة ثم آليا بعد حصولكم على رتبة كاتب أو مراسل معتمد

طرق ترغب طفلنا في القراءة

القراءة أعظم ثروة يمكن أن يمتلكها الإنسان، وفي هذا المعنى قال أحد الشعراء الإنجليز: «قد تكون عندك ثروة ضخمة لا تساويها ثروة أخرى، تملأ بها الكثير من الخزائن، ولكنك لن تكون أبدًا أغنى مني فقد كانت لي أم اعتادت أن تقرأ لي».

أشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إلى أن متوسط القراءة في العالم العربي 6 دقائق في السنة للفرد!! ولن نبحث في هذه الدراسة الأسباب التي أدت إلى ذلك، فسوف نفندها في دراسة أخرى، وما يعنينا هنا هو أن السبب الرئيس في تدني قيمة القراءة عندنا هو عدم تحبيب وتدريب الإنسان العربي منذ صغره على القراءة.

لماذا تقرأ لطفلك؟
اقرأ لطفلك لتعوده القراءة منذ الصغر، فمن لم يقرأ له في الصغر، فلن يقرأ لنفسه في الكبر. ولنا في التاريخ نماذج عديدة من اهتمام الكبار بالقراءة لأبنائهم، ففي حضارتنا الإسلامية النصيب الوافر من هذا الاهتمام، فهؤلاء الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يروون لأطفالهم سيرة الرسول [ والمعارك والغزوات، كما كانوا يعلمونهم السورة من القرآن، وفي عصرنا الحديث سل العلماء والمفكرين عن تأثير قراءات آبائهم عليهم، فستجد إجاباتهم أن ما توصلنا إليه إنما الفضل فيه يعود بعد الله عز وجل إلى قراءات وتشجيع الوالدين لهم، فهذا هو الدكتور زغلول النجار والدكتور أحمد زويل ويوسف السباعي، وغيرهم الكثير والكثير كلهم أكدوا تمتعهم بحكايات الوالدين، وسردهم الحكايات والسيرة النبوية لهم، ومن ثم شبوا على حب العلم والثقافة والتفوق.

اقرأ لطفلك لتحقق له المتعة، وتكسبه بعض المعارف والخبرات المختلفة، ولتفتح معه الحوار فهناك الكثير من الأمور تريد أن تحدّث طفلك فيها، ولكنك لا تجد مفتاحًا لبدء الحديث، لذلك فقراءة قصة أو موقف من السيرة يمكن أن يكون وسيلة لفتح الحوار في الموضوع الذي تريد التحدث مع طفلك فيه، ولنقل القيمة التي تريد أن تعوده إياها.
اقرأ لطفلك لتعرف وتكتشف إمكاناته وطموحاته، ومن ثم توجهه نحو الأسلوب الأمثل لتنمية هذه المواهب والإمكانات، وفي الوقت نفسه تتجنب الوقوع في مشكلة التوجيه الخاطئ، حتى لا تكون العاقبة على غير ما تريد.
اقرأ لطفلك لأن القراءة وسيلة هامة للحصول على المعرفة والاستزادة من الثقافة، ومن ثم زيادة الوعي والفهم عند طفلك. تساعد طفلك على التفوق الدراسي، فهي تساعده على سرعة الفهم، ومن ثم تحصيل دروسه بسرعة كبيرة، وجهد أقل، ووقت أقصر، كما أكدت العديد من الدراسات.
اقرأ لطفلك لأن القراءة تساعده على مواجهة المشكلات التي قد يتعرض لها، حيث يستطيع التعبير عنها بطريقة سليمة، وفي الوقت نفسه يستطيع الاستفادة من خبراته المختلفة التي كونها من خلال القراءة، ومن ثم ينجح في التوصل إلى الحل الأمثل لها. كما يجعله يصدر أحكامًا موضوعية في الأمور المختلفة، وتكون هذه الأحكام بناء على فهم واقتناع جذل للموضوعات.
أي القصص تقرأ لطفلك؟

بداية يجب أن تعلم حقيقة أساسية، ألا وهي أن كل ما تقرؤه لطفلك سوف يتأثر به، وسوف يكون عاملاً هامًا في تحبيبه بالقراءة، أو النفور منها، ولذلك يجب أن تحرص كل الحرص وأنت تقرأ لطفلك، فالاختيار السليم لمادة القراءة المعول الأساس لنجاح الهدف والمقصد من القراءة، وطفلك في هذه المرحلة ـ من 3 سنوات إلى 7 سنوات ـ يحب القصص، وهي أكثر المواد مناسبة له، وليست أي قصة تتناسب معه، ولذلك يجب مراعاة ما يلي عند اختيار قصة لطفلك:
* اختر لطفلك القصة التي تدور حول ما يعرفه من حيوانات وطيور ونباتات، وكذلك الشخصيات المألوفة لديه كالأب والأم والإخوة والأصدقاء، أي لا تأت له بالغريب من الأشياء لتحدثه عنها.
* اختر لطفلك القصة التي يمتزج فيها الخيال بالواقع الذي يحياه، فالعصفورة ـ على سبيل المثال ـ عنصر من عناصر الواقع الذي يحسه طفلك، ولكن كلامها وحديثها معه غير واقعية، ومع ذلك فهي من الأمور المقبولة لديه، لأنها تشبع رغبته في التخيل، حيث لا يبتعد هذا التخيل عن الحقائق البيئية التي تحيط به.
* اختر لطفلك القصة القصيرة، قليلة الأحداث والأشخاص، حتى يمكنه أن يتابعها، ويتأثر بها دون ملل أو إجهاد وتشتت ذهني وفكري.
* اختر لطفلك القصة ذات الصور الجذابة التي تجذبه إليها، ولذلك يجب أن تكون كبيرة الحجم، واضحة الألوان، معبرة عن أحداث وشخصيات القصة.
* اختر لطفلك القصة وثيقة الصلة بالحاضر الذي يعيش فيه، فلا تجره إلى الماضي الذي لا يهتم به، أو المستقبل الذي يجهله. فعلى سبيل المثال، في إحدى القصص ذكرت آلة الري الطنبور، فإذا نظر الطفل إلى صورتها فلن يعرفها، وإذا ذكرنا له اسمها استعجمها واستصعبها، لذلك كن واعيًا وأنت تختار كتبًا وقصصًا لطفلك.
* اختر لطفلك القصة ذات الأسلوب السهل السائغ الذي يفهمه طفلك بغير مشقة أو عناء، وفي الوقت نفسه تتوافر بها عوامل الإثارة والتشويق، كالجدة والطرفة والخيال والحركة.
* اختر لطفلك القصة التي تبتعد عن إثارة فزع وقلق طفلك، فلا تختر له قصص العفاريت كأم الغولة، وأبو رجل مسلوخة، وأشباح نصف الليل حتى لا تقع في مشكلات القلق وتطبع طفلك على الخوف والجبن منذ الصغر.
* اختر لطفلك القصة التي تبتعد عن تناول القيم الأخلاقية السيئة، كالتي يظهر فيها أحد الأشخاص يدخن أو يكذب، أو يذكر ألفاظًا بذيئة، فكما قلت ـ آنفًا ـ فطفلك يتأثر بكل شيء. فعلى سبيل المثال في إحدى القصص يظهر جحا (الشخصية الفكاهية المحببة للأطفال) وهو يستحم ويغني في الحمام، ويعتقد أن صوته حسنًا، ويسعى للعمل مطربًا، فهذه القصة تتنافى مع الآداب الإسلامية التي تدعو إلى عدم التحدث في الحمام، والتزام الصمت والتفكر في فضل الله ورحمته بالإنسان، بل وعدم المكوث فيه كثيرًا.
* لا تركز على نوعية واحدة من القصص لطفلك، بل اهتم بتنويع موضوعات القصص، فهناك القصص الدينية والخيالية والاجتماعية والتاريخية والفنية والعلمية المبسطة إلى غير ذلك من أنواع القصص التي يمكن اختيار المناسب منها.
* لا تنخدع بما يعلنه بعض الناشرين عن أن كتب وقصص سلسلة كذا مناسبة لأطفال ما قبل المدرسة أو الفترة السنية كذا، بل كن ناقدًا لها قبل أن تقدمها لطفلك، فإن لم تستطع الحكم عليها فقم بمناقشتها مع أحد أصدقائك أو من تتوسم فيه الصلاح والمعرفة.
* حاول أن تجعل طفلك يشاركك في اختيار قصته، فمثلاً ضع أمامه مجموعة من القصص، واجعله يختار إحداها واقرأها له، وبذلك تستطيع معرفة ميول طفلك واتجاهاته لتعمل على تنميتها.

متى وأين تقرأ لطفلك؟
اقرأ لطفلك بعيدًا عن المشتتات المغرية له، فمثلاً لا تجلس أمام شاشة التلفاز وتروي لطفلك إحدى القصص، فهو لن يلتفت إليك، بل ستجذبه الصور المختلفة بالتلفاز، وتجعله ينتظر فراغك من القصة، حتى يتفرغ لمشاهدة ما يحب.
اقرأ لطفلك وهو شبعان لا يشعر بالجوع، فإذا كان طفلك منتظرًا للطعام، فإنه لن يلتفت إلى ما تقول، حتى ولو كان أسلوبك جذابًا وممتعًا، بل سيفكر في الطعام أكثر من الاستمتاع بالقصة.

اقرأ لطفلك في الوقت الذي لا يشعر فيه طفلك بالإرهاق، فهو إن كان متعبًا فلن تكون للقراءة ثمرة.
كن مراعيًا بأن وقت القراءة لا يحرمه من ممتع آخر يريد أن يشارك فيه، فهو يعلم أن قصتك يمكن تأجيلها، أما هذا الممتع فقد ينتهي وقته، ولا يستطيع الاستمتاع به مرة أخرى. فعلى سبيل المثال إذا كنت في إحدى المتنزهات ووجدته منسجمًا مع أقرانه فلا تأخذه منهم كي تقص عليه قصة أيًا كان مستواها، وبالمثل إذا كان طفلك يشاهد برامج الأطفال بالتلفاز أو يمارس نشاطًا معينًا كالرياضة أو ألعاب الحاسوب.
اقرأ لطفلك وأنت تشعر بالارتياح وعدم الإرهاق حتى تستطيع تقديم ما يمتعه بصورة مناسبة وممتعة، وإياك إياك أن تغضب طفلك، وتقول له إنك مرهق ولن تقرأ له، بل حقق له ذلك بوساطة أحد أفراد الأسرة، فإن لم تجد فاعتذر له بطريقة شيقة، وشوقه إلى قصة ستقدمها له في وقت آخر حدده، ترى أنها ستجذبه وتحقق له الابتهاج والسعادة، وإياك أن تنسى هذا الموعد، أو تقدم له قصة سيئة.
اقرأ لطفلك في أية صورة، جالسًا أو قائمًا أو نائمًا، فالمهم أن تقرأ له بطريقة ممتعة وسليمة، فإذا نجحت في ذلك فستجد طفلك حريصًا كل الحرص على وقت سماع القصة. وحتى تقدم لطفلك القصة بطريقة سليمة تابع معي النقطة التالية.
كيف تقرأ لطفلك؟
تروي الكاتبة كاترين باترسون أنها قابلت طفلاً فسألها: كيف أقرأ كل كتب العالم؟ وعندما بحثت عن السبب الذي جعل هذا الطفل يسألها هذا السؤال، وجدت أن معلمة هذا الطفل تقدم له القصص بطريقة مشوقة جدًا، ما جعله يحب القراءة، وهو في سنواته الأولى من عمره، ويريد أن يقرأ كل كتب العالم.

ولذلك أدعو من أراد أن يقرأ على أطفاله من الآباء والمربين أن يتعرف على الطرق السليمة للقراءة الموجهة للأطفال وهي:
* قبل أن تقرأ لطفلك اقرأ أنت القصة حتى تتعرف على ماهيتها، وحتى لا تقابلك ـ في أثناء تقديمها لطفلك ـ كلمات صعبة لا تستطيع أن تعبر عن معناها له. ولذلك يفضل تعاون الوالدين في تحضير ومناقشة القصة قبل تقديمها للطفل، على أن يقدمها للطفل أفضلهما أسلوبًا.
* حاول إحضار أية أدوات أو أشياء من المنزل ذكرت في القصة، من أجل ربط القصة بالواقع.
* ابدأ القصة بحوار مع طفلك، واجعله يستنبط المعلومات المختلفة بنفسه، فعلى سبيل المثال اسأله عن صورة الغلاف، فيقول ـ مثلاً ـ عصفورة، ثم اسأله عن المكان الذي تقف عليه ولونه وعدد العصافير وكيف تطير؟… إلى غير ذلك من أسئلة تستوحيها من غلاف القصة، ثم أتبع ذلك بقولك: هيا نتعرف على قصة (العصفورة)، كما يمكنك أن تذكر الحدث الذي في القصة وتتركه يستكمل آخره، كأن تقولوطار العصفور حتى وصل إلى…) فيرد طفلك: إلى العش، وبذلك تجعله منسجمًا مع القصة، ولا يمل منها، أو يشرد بعيدًا عنك.
* انفعل بحوادث القصة، وتقمص شخصياتها عند الإلقاء، فعلى سبيل المثال تغيرات الوجه ونبرات الصوت اجعلها تعبر عن مواقف الفرح أو الحزن، وكذلك أحداث القوة والشجاعة والتعاون تظهرها إشارات اليد. وقد تقوم واقفًا، أو تجلس لتعبر عن أحداث القصة، كما يمكنك تقليد أصوات الحيوانات والطيور والآلات لتعريف طفلك بها. ومن الأفضل أن تجعله يقلدها بعدك، أي لا تكن مجرد سارد لأحداث القصة.
* استخدم عند تقديم القصة لطفلك لغة مناسبة، لا هي بالعربية الفصحى التي لا يستطيع فهمها، ولا هي بالمبتذلة الدارجة، فلغتنا العربية يسر لا عسر، وبها الكثير من الألفاظ البسيطة التي يمكن أن نعبر بها عن أي شيء بسهولة، أما إذا صادفك موقف ولا تستطيع أن تعبر عنه بالعربية الفصحى، فيمكنك عندئذ أن تذكره باللغة العامية حتى لا يستعجم طفلك ما تقوله، واعلم أنك لا تقدم له درسًا في القراءة، بل تقدم له قصة ليستمتع بالقراءة.
* لا تكثر من تكرار بعض الكلمات أمام طفلك حتى لا تؤخذ لازمة (لزمة) عليك.
* لا تقدم الهدف أو الموعظة من القصة بصورة مباشرة، بل اسرد القصة كاملة، ثم ناقشه فيها، واستخرج معه ما ينفعه من مواعظ وقيم.
* اطلب من طفلك إعادة رواية القصة، وشجعه على ذلك بتقديم الهدايا التي يحبها، واعلم أن الشيء القليل يسعد الطفل.

كيف تحبب القراءة لطفلك؟
حتى تجعل طفلك محبًا للقراءة، كن أنت محبًا لها، أو بصورة أخرى كن أنت قارئًا أمام طفلك، فأنت بالنسبة له القدوة والمثل، فأمسك بالكتاب أمامه واجعله يراك تقرأ، ويا حبذا لو رأى طفلك الأسرة كلها تخصص وقتًا للقراءة معًا، فهذا الأمر سيجعله أكثر حبًا لها، وسوف يزداد حبًا لها إذا وجدك تمدح القراءة، وتبين أنك استفدت منها الكثير والكثير، أما إذا كنت كارهًا للقراءة، وغير مقبل عليها، فكيف يمكنك أن تطلب منه شيئًا لا تفعله أنت، ففاقد الشيء لا يعطيه أبدًا.
* أحسن اختيار قصة طفلك، وأحسن تحضيرها له، وقدمها له بأسلوب مشوق جذاب، واجعل من وقت رواية القصة وقتًا مقدسًا عندك، فلا تنشغل بشيء آخر عنه، حتى يشب طفلك على حب القراءة، وعدم الانشغال عنها بشيء آخر مهما كانت درجته.
* قدم لطفلك القصة والمعلومة في المناسبات المختلفة، فيذكر الأستاذ الدكتور زغلول النجار أن والده كان يقدم له ولإخوته في صغرهم ـ في أثناء الطعام ـ السيرة النبوية والكثير من القصص والمواقف الأخلاقية، ما جعلهم ينتظرون وقت الطعام ليستمتعوا بأسلوب والدهم الجذاب، والمعلومات القيمة.
* اقرأ لطفلك منذ صغره، ولا تنتظر عندما يدخل الحضانة أو يتعلم القراءة، فهناك الحكايات التي يمكنك قصها عليه منذ الثالثة من عمره، ويقوم هو بروايتها بعدك عن طريق الصور. ومن المعروف أن التقدم في مهارات القراءة مرتبط بالمواظبة عليها، وبما أن صغار الأطفال لا يستطيعون القيام بذلك بمفردهم فإنهم يعتمدون على الاستماع إلى ما يقرؤه لهم الكبار، بل إن كثيرًا من الدراسات التربوية الأخيرة تؤكد أنه من الضروري أن يستمر الوالدان في القراءة لأبنائهما حتى سن الرابعة عشرة، لأن متعة الاستماع إلى الكتاب المقروء تلازم الإنسان معظم سنوات حياته، لذلك نرى الآن كتبًا مسجلة على أقراص الحاسوب يستمع إليها الكثيرون في أثناء قيادتهم لسياراتهم، ولقد ذكرت ـ أنفًا ـ كيف كانت فرحة الشاعر الإنجليزي بحكايات أمه وقراءتها له، وكيف أنه جعلها أغلى من ثروات الذهب والجواهر.
* اربط القصة التي تقرؤها لطفلك بالواقع الذي يعيشه، فمثلاً إذا فعل شيئًا مشابهًا لإحدى القصص أو مواقف السيرة والصحابة فاربطه به وذكره فإنه يفعل مثل فلان، فإذا كان الموقف جيدًا زدته حسنًا، وإذا كان سيئًا فستذكره بنهاية أو عقوبة الشخصية التي فعل مثلها.
* اصطحب طفلك إلى مكتبات الأطفال التي تقدم خدمات جذابة للطفل، خصوصًا في أثناء مهرجانات القراءة، ويا حبذا لو كانت هذه المكتبات بها ركن للأطفال، فتقرأ أنت ويقرأ طفلك، ومن ثم تحقق له متعة الذهاب للمكتبة، ورؤيته لقدوته وهو يقرأ.
* احرص على تنويع طرق تقديم القصة، فبدلاً من الاقتصار على سرد القصة، يمكن مشاهدتها على صورة فيلم أو تمثيلها مع إخوته أو أقاربه، كما يمكن قيام طفلك بإعادة قص القصة، وكذلك قيامه برسم وتلوين صور القصة.

مجلة المعرفة

تحذير من تسخين الطعام في أوعية البلاستيك

حذر العلماء في المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية في الولايات المتحدة من أن استخدام أوان بلاستيكية لتسخين الأغذية في الميكروويف مضر بالصحة، إذ إن درجات الحرارة المرتفعة تسبب انفصال مركبات كيميائية مضرة تحتوي عليها هذه الأواني ومن ثم اختلاطها بالغذاء.
وأكد العلماء أن المواد الموجودة في البلاستيك تؤثر سلبيا في عمل الغدد الصماء، ومع مرور الوقت تسبب مشاكل صحية معقدة مثل أمراض المناعة الذاتية والربو والبدانة والسكري والعقم وبعض أنواع الأمراض السرطانية.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد نشرت العام الماضي تقريرا بالتحذير نفسه وصف حوالي ثمانمائة مركب كيميائي تدمر نظام الغدد الصماء، إذ إن اختلاطها بالمواد الغذائية يضر بالصحة جدا.
وحسب رأي العلماء، فإن أخطر أنواع هذه المركبات هو أملاح وإسترات حمض الفثاليك (الفثالات) و(بيسفينول أ) الموجود في العديد من المنتجات، ومنها الأواني المصنوعة من البلاستيك الخاصة بحفظ وتسخين المواد الغذائية.
وكانت اللجنة الأوروبية المسؤولة عن الأمن الغذائي قد منعت عام 2011 استخدام مادة “بيسفينول أ” في صنع عبوات مشروبات الأطفال، بسبب تأثيرها السيئ في الكبد والكلى وغيرها، كما تم منع استخدام “الفثالات” منذ عام 2005 في أوروبا ومنذ عام 2008 في الولايات المتحدة، ومع ذلك ما زالت تستخدم في صنع العديد من الأشياء الأخرى، مثل مثبتات الشعر وطلاء الأظافر، وحتى في بعض أنواع الأنابيب المستخدمة في الطب.

يشار إلى أن الجمعية الدولية لأمراض الغدد الصماء قد طالبت في الأسبوع الماضي مجددا بتشديد الرقابة على استخدام هذه المواد.