الجلسة العامة الثالثة “محضر جلسة”

تطبيقا لمجريات الجلسة العامة الثالثة التي التأمت يوم 23 و24 ديسمبر 2017 بـباردو سنتر – عمارة 3  الطابق الثالث – المكتب 9 – باردو والتي أفضت إلى انتخاب كل من :

سمر محمد عمر وأروى بن عمر بـهيئة الحكماء “الأمناء

وانتخاب هيفاء حسني رئيسا لجمعية أطفال علماء.

وتطبيقا للفصل الرابع والثلاثون والخامس والثلاثون للنظام الأساسي حول تركيبة الهيئة التنفيذية الوطنية لسنتي 2017-2019 تقرر ما يلي :

أولا : الهيئة التنفيذية الوطنية  :

رئيس الجمعية الأمين العام : هيفاء حسني

أمين السر “الكاتب العام” : حسن جعفر

أمين المال : امل بن عثمان

ثانيا : الهدف العام والقيم.

الحرص على الصيغة الوطنية لجمعية أطفال علماء ودورها السامي في حماية الطفولة والشباب وتشجيعهم على تطوير أدائهم المعرفي والمهاري والسلوكي ببرامج نوعية تساهم في الرقي وترفع من حسهم الوطني ونشر ثقافة السلم والكرامة والإصغاء والحوار والبحث العلمي والاستكشاف. وقد تمت اعادة صياغة الهدف كالتالي :

 ﺗﮭﺪف أطﻔﺎل ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻰ اﻟﻤﺴﺎھﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﺷﺨﺼﯿﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ، ﻣﺆﺛﺮة وﻣﺒﺎدرة ﻟﺪى اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻄﻮﯾﺮ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻤﻌﺮﻓﻲ واﻟﻤﮭﺎري واﻟﺴﻠﻮﻛﻲ ﻟﺪﯾه ﻓﻲ ﺟﻤﯿﻊ اﻟﻤﺠﺎﻻت.

 

قيمنا : الأخلاق، المعرفة، المشاركة، الالتزام

ثالثا : تنقيح بعض بنود النظام اللأساسي

رابعا : الاجراءات القانونية

الانطلاق في إجراءات تحيين الحساب البنكي والبريدي واجراءات الترقيم الجبائي والضمان الاجتماعي والتأمين والتمويل العمومي وتحيين كتابة الحكومة بكافة المعلومات المطلوبة.

ينطلق العمل بهذا المحضر بداية من تاريخ الجلسة وكلف السيدة هيفاء حسني بمتابعة جميع إجراءات التسجيل القانونية لهذا المحضر من تضمين بالقباضة المالية وكتابة الحكومة والرائد الرسمي ونشره باحدى الجرائد التونسية والموقع الرسمي للجمعية.

 

رئيس الجمعية

هيفاء حسني

*********

الكاتب العام

حسن جعفر

فتح باب الترشح بمناسبة المختبر الوطني الثاني

شعار المختبر الوطني الثاني

#جيل_ورسالة

عملا بالنظام الأساسي لجمعية أطفال علماء ينم نشر مطالب الترشح للخطط الثلاث بالجمعية حسب الوثيقة المعدة للغرض التالية

طلب الترشح لخطة رئيس الجمعية (1) رئيس الجمعية (pdf)

طلب الترشح لخطة عضو مجلس حكمة (5)  مجلس الحكمة  (pdf)

طلب ترشح لعضو مجلس وطني (6) المجلس العلمي (pdf)

هذا و تنظم جمعية أطفال علماء مختبرها الوطني الثاني بالمركز المندمج للشباب والطفولة بباردو يوم الأحد 30 نوفمبر 2014 ابتداء من الساعة العاشرة لغاية الساعة الواحدة بعد الظهر و سيشمل المختبر قراءة للتقريري الأدبي والمالي و تقديم فكرة عامة حول البرمجة المقبلة. و انتخاب كل من :

رئيس الجمعية

أعضاء مجلس الحكمة

أعضاء المجلس العلمي

هذا وستتم دعوة كل من يهمه الأمر و من يرغب في المشاركة بالمؤتمر.

هذا و سنوفيكم بمزيد من التفاصيل في نشرات أخرى

بيان اختراق الصفحة الرسمية لأطفال علماء في فايسبوك

السلام عليكم.

لاننا لم ولن نكن طرفا في آي صراع ايديولوجي .. وآن منهجنا الوحيد وهدفنا هو الرفع من المستوى العلمي للطفل التونسي كأولوية قصوى ..و أننا نعيش في ضغط ولا مبالاة شديدين تعرب أطفال علماء عن أسفها الشديد لاستهداف صفحتها على الموقع الاجتماعي 15000 محب ونعلم مدربي ومتطوعين أطفال علماء وأصدقائنا آننا بصدد اعداد صفحة أخرى و أن تواصنا سيكون حاليا عن طريق موقعنا. وما هاته التصرفات الصبيانية لن تزيدنا الا قوة وعزيمة في التصور والانطلاق والحفاظ على هدفنا.

كما نعلمكم أن هاته الصفحة هي الرسمية و الوحيدة : https://www.facebook.com/ates.org.tn
و قد قمنا خلال اجتماع مضيق بالغاء وتوقيف جميع صفحاتنا القطاعية والبرمجية.

الصفحة المخترقة : https://www.facebook.com/enfants.scientifiques
و التي سنوقف العمل بها حتى وان عادت

كما سنعمل على اعادة بريق الصفحة ونشاطها واشعاها ونطلب من الجميع دعم صفحتنا الحديثة.

أطفال علماء .. ثلاث سنوات و القادم أروع …لمستقبل أطفالنا

أطفال علماء في شارع الحبيب بورقيبة

تنظم جمعية “أطفال علماء” الدورة الأولى للمهرجان العلمي السنوي تحت شعار “تجربة في الشارع” وذلك يوم الأحد3 جوان القادم بشارع الحبيب بورقيبة ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.
المهرجان يهدف الى تشجيع الأطفال على أهمية البحث والاستكشاف العلمي بطرق ووسائل مبتكرة ويتضمن عدة ورشات تتمثل حسب برنامج الجمعية في
– فضاء تجارب علمية : ينفذ الطفل تجارب علمية عمليا بالأدوات والامكانيات المتاحة للوصول الى نتائج علمية صحيحة بطرق سليمة ومبسطة
– فضاء هل تعلم : يختبر الطفل معلوماته من خلال سحب 5 بطاقات والاجابة على الاسئلة التي تحتويها
– فضاء بسرعة : يدور سباق بين 5 اطفال للإجابة بسرعة على مجموعة من الأسئلة بهدف
تمرين الذاكرة على سرعة استحضار المعلومات
– فضاء الطبيب الصغير : يستضيف الأطفال طبيبا مختصا بطب الحوادث ليدور حوار معه حول : الاختناق والحوادث المنزلية ، السباحة ومخاطرها ، الاسعافات الأولية.
– فضاء رياضيات عملاقة : يقوم منشط الفضاء بتكوين أشكال مختلفة باستخدام أعواد كبريت مزيفة كبيرة الحجم ويطلب من الأطفال اعادة صياغتها من جديد .
– فضاء الطيران : يركب الأطفال مجموعة من نماذج الطائرات الورقية بأشكال مختلفة .
– فضاء أريد أن أصبح : يقوم راديو نور باستضافة الأطفال في جلسة مسجلة تبث مباشرة للتعرف على طموحاتهم المستقبلية
– فضاء الرسم العملاق : يعمل الاطفال معا على انجاز لوحة رسم أرضية عملاقة موضوعها (الخيال العلمي). .
– فضاء قلم رصاص : تدور مسابقة في الرسم باستخدام القلم الرصاص فقط بين الاطفال الموهوبين في الرسم حول موضوع (الخيال العلمي) ليصوت الحاضرون على أفضل 5 لوحات في نهاية المهرجان.
– فضاء أدب الأطفال : للأطفال الذين يتمتعون بموهبة التعبير الكتابي تقوم مسابقة فردية بينهم حول موضوع (الخيال العلمي) وتعرض أسماء الفائزين الـ5 الأوائل على الموقع الرسمي لجمعية أطفال علماء
وجمعية اطفال علماء بعثت في السنة الفارطة وتعمل على دعم وتطوير مواهب وقدرات الناشئة والشباب والمساهمة في بناء شخصية متوازنة لدى الطفل وخاصة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 ـ 18 سنة من خلال لتنمية مهاراتهم العقلية والجسدية

ام ياسين
http://www.attounissia.com.tn/details_article.php?t=64&a=59702

أمس في العاصمة:ورشات تربوية وعلمية من أجل الطفولة

في قلب العاصمة النابض وبمناسبة اليوم الوطني للطفولة، اجتمع صباح أمس عدد كبير من الأطفال وأوليائهم تحت خيمة نصبتها جمعية «اطفال علماء» في اطار الدورة 15 من تظاهرة «تجربة في الشارع»التي دأبت على لم شمل الأطفال ودعم وتطوير مواهبهم وقدراتهم الإبداعية..

18011201
وعلى صوت اغاني موجهة للأطفال والكبار على حد سواء، انطلقت فعاليات التظاهرة التي استقطبت اهتمام عشرات الصغار المرفوقين بأوليائهم يهزهم الفضول للتعرف على مختلف الأنشطة والمسابقات التي خصصت لها الجمعية ورشات تهدف في مجملها الى تنمية مهارات الأطفال الروحية والعلمية والعقلية والجسدية.
اوضح السيد حسن جعفر رئيس جمعية «اطفال علماء» بان تظاهرة «تجربة في الشارع» ما فتئت تلاقي استحسان الكبار والصغار لما توفره من مساحات وورشات تعنى بتطوير السلوكيات المحبذة واجراء تجارب علمية باستعمال ابسط المواد الأولية، الى جانب ورشات تهتم ببسط مشاكل صغيرة يطالب المشاركون من الأطفال بايجاد حلول لها فضلا عن قسم تعليم الخدع البصرية.
وقال جعفر: «لاحظنا بأن الأطفال تعودوا في المؤسسات التربوية على تشغيل النصف الأيسر من أدمغتهم في عملية استذكار الدروس وحفظها، ولذا سعينا الى تعويدهم هنا على تنشيط النصف الأيمن من الدماغ حتى يبتكر ويبدع ويصنع اشياء بسيطة ولكنها مهمة…».
أما الشاب فادي دغيس وهو معلم ومدرب اطفال ومشرف على ورشة السلوكيات المحبذة، فأكد بان الطفل المشارك يتعلم من سلوك شخصيات مشهورة على غرار «توماس اديسون» ونيلسن مانديلا والصحابي عمر ابن الخطاب رضي الله عنه والصحابي يوسف وغيرهم، كيف يتعامل ايجابيا مع الآخرين، ويقول: «مع الأطفال المشاركين نحاول رسم ابرز السلوكيات الإيجابية لبعض الشخصيات المإثورة ونتعلم معا كيف نستغل هذه المميزات في حياتنا اليومية».
من جهتهم عبر الأطفال عن سعادتهم البالغة بالمساهمة في مختلف الورشات التي تضمنتها هذه التظاهرة الموجهة اليهم، حيث قال الطفل بلحسن الدراوري( 11 سنة): «أنا مسرور جدا بهذه التظاهرة خاصة وأنها تأتي بعد أن تعبت كثيرا في مراجعة الدروس استعدادا للإمتحانات التي اكملتها منذ ايام قليلة… تعلمت كيف اصنع محركا بخاريا من خلال استعمال قوارير فارغة وبعض المواد المتوفرة في كل بيت…كما استفدت كثيرا من ورشة السلوكيات المحبذة وورشة الخدع البصرية».
وترى الطفلة اية الوسار (12 سنة) انها تعلمت طريقة انجاز قوس متوازن من السكر وهي متمسكة بمتابعة كافة التظاهرات التي تنظمها جمعية «اطفال علماء» خاصة وان مواعيدها تناسب التلاميذ.
وكان السيد ضياء الدين احمد وهو موظف ببنك قد رافق اطفاله الثلاثة لحضور التظاهرة وصرح لـ«التونسية» بانه جد شغوف بالتجارب العلمية وأن أبناءه ورثوا عنه حبه وولعه بالبحث العلمي وقال: «الحقيقة انني استفدت مثلهم تماما فأمام ضيق الوقت طيلة العام الدراسي لا يمكنني الإسهام في تطوير ملكات الخلق والإبداع لدى اطفالي وهذه مناسبة جيدة لتعويض ذلك. ولكن لدي ملاحظة حول قصر الوقت المخصص لهذه التظاهرة… فساعات ثلاث لا تكفي حسب رايي لتعليم الأطفال العديد من التجارب العلمية خاصة وانهم اليوم في عطلة طويلة. لقد اعجبت خاصة بورشة السلوكيات المحبذة لأنها تغرس في اطفالنا مبادئ اخرى تربينا عليها نحن وغابت عنهم اليوم… وتظل تلك المبادئ السامية راسخة في اذهانهم وتنزع عنهم ما علق بها من بطولات كرتونية زائفة هي في الحقيقة دخيلة علينا».
وكانت جمعية «اطفال علماء» تولت في نهاية التظاهرة توزيع جوائز جد قيمة على المتميزين من الأطفال المشاركين في الورشات اضافة الى تمتيع الجميع بتخفيضات كبيرة باحدى المكتبات التي تدعم انشطة الجمعية.
صباح توجاني

“اليونيسيف”: سوريا أخطر مكان في العالم على الأطفال

قال صندوق الأمم المتحدة الدولي لرعاية الطفولة (اليونيسيف): إن سوريا تعد الآن أحد أخطر المناطق على الأرض بالنسبة للأطفال.
وذكر تقرير “اليونيسيف”، اليوم الثلاثاء، أنه “بعد ثلاث سنوات من الصراع والاضطرابات فإن سوريا تعد الآن أحد أخطر المناطق على الأرض بالنسبة للأطفال.. حيث فقد آلاف الأطفال حياتهم وأطرافهم إلى جانب كل أوجه طفولتهم بالفعل.. لقد فقدوا فصولهم الدراسية ومدرسيهم وأشقاءهم وشقيقاتهم وأصدقاءهم ومن يقدمون لهم الرعاية ومنازلهم واستقرارهم.. وبدلاً من التعلم واللعب اضطر كثيرون منهم للذهاب للعمل، أو يجري تجنيدهم للقتال”.
وأفادت “اليونيسيف” أن معدل الضحايا من الأطفال كان أعلى معدل سجل في أي صراع وقع في المنطقة في الآونة الأخيرة.
وأشارت إلى إحصاءات الأمم المتحدة بأن ما لا يقل عن عشرة آلاف طفل قتلوا في الحرب السورية، إلا أنها لفتت إلى أن العدد الحقيقي ربما أعلى من ذلك.
وقال التقرير: إن عدد الأطفال الذين أثرت عليهم الحرب الأهلية في سوريا زاد أكثر من المثلين خلال العام الأخير مع تقطع السبل بمئات الآلاف من السوريين الصغار في المناطق المحاصرة في البلاد.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال: إن أكثر من 136 ألفًا قتلوا منذ تفجر الثورة السورية في مارس 2011.

 

رسمياً : صفاقس عاصمة للثقافة العربية لعام 2016

علم موقع أطفال علماء أن ملف صفاقس عاصمة للثقافة العربية لعام 2016 قد قبل اليوم من طرف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” واعلانها عاصمة للثقافة العربية بعد عامين، يذكر أن مقديشو هي عاصمة الثقافة العربية لعام 2014 و طرابلس سنة 2015.

نتوجه بالشكر الجزيل للعديد من المؤسسات الثقافية والإدارية… كاللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلم، جامعة صفاقس، ولاية صفاقس، بلدية صفاقس، والعديد من الجمعيات والمثقفين و وزارة الثقافة ورجال الأعمال.

الآن يتحتم على المؤسسات الإدارية والثقافية والجامعية، والجمعيات  و وحدات البحث في الجامعة، والمثقفين والمبدعين… البدء في إعداد برنامج ثقافي يمتد على كامل سنة 2016 يليق بصفاقس عاصمة للثقافة العربية.

هيئة مستقلة لحقوق الطفل صلب هيئة حقوق الإنسان.

اكد رئيس الجمهورية محمد المنصف المرزوقى لدى حضوره ظهر اليوم أمسية احتفالية بمناسبة عيد الطفولة بمركز اصطياف وترفيه الاطفال بالحمامات أن نجاح تونس الحقيقى يكمن فى توفقها فى اعداد أجيالها القادمة .

وأكد المرزوقي على ضرورة مراجعة الفصل المتعلق بحقوق الطفل فى مسودة الدستور، مشددا على أن “الدستور الحالي ليس سيئا يتطلب بعض التعديل فقط”.

وأكد المرزوقى مساندتة الكاملة لبعث هيئة مستقلة لحقوق الطفل صلب هيئة حقوق الإنسان.

كما كرمت وزيرة شؤون المرأة سهام بادي عدد من الجمعيات خلال الحفل منها جمعية أطفال علماء.

المصدر :

http://www.shemsfm.net/ar/actualite/%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B2%D9%88%D9%82%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D8%B6%D8%B1-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D8%A9-%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%A9?id=50507

أنا أنادي لا للعنف في بلادي

بمناسبة العيد الوطني للطفولة وزارة شؤون المرأة والأسرة تنظم أمسية احتفالية تحت شعار “أنا أنادي لا للعنف في بلادي”

أكّد السيد محمد المنصف المرزوقي، رئيس الجمهورية، لدى حضوره ظهر يوم الاثنين 17 جوان 2013 أمسية إحتفالية بمناسبة العيد الوطني للطفولة بمركز اصطياف وترفيه الأطفال بالحمامات، أنّ نجاح تونس الحقيقي يكمن في توفقها في إعداد أجيالها القادمة المدعوة إلى تسلم مشعل النضال من أجل تحقيق تقدم البلاد ورقيها.

وبيّن أن من بين أبرز أهداف الثورة أن “لا يعيش أبناؤنا ما عشناه ولا يعانوا ما عانيناه”، مشيرا إلى أن الفصل المتعلق بحقوق الطفل في مسودة الدستور في حاجة إلى مزيد من التطوير حتى يتناسق مع مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الطفل ويكرس التعامل مع الطفل باعتباره كائنا له شخصيته.

وأكّد رئيس الدولة مساندته الكاملة لبعث هيئة مستقلة لحقوق الطفل باعتبار “الأهمية البالغة التي تكتسيها مسألة الإحاطة المثلى بالطفولة ورعايتها وحماية حقوقها”.

وشدّد على أن المشاكل التي يعاني منها الطفل ارتبطت دوما بالفقر، مؤكّدا على ضرورة الوعي بثقل المسؤولية الملقاة على كاهل الجميع من أجل إعداد ظروف عيش ورفاه أفضل لفائدة الأجيال القادمة، ومبيّنا أيضا أهميّة دور الأسرة في تنمية وعي الطفل.
وأكّدت السيدة سهام بادي، وزيرة شؤون المرأة والأسرة، في كلمتها بالخصوص على أن كرامة الإنسان تبدأ باحترامه وهو طفل، مبرزة الحرص على تنمية الوعي في المجتمع بأن الطفل والعائلة يتعين أن يشكِلا أبرز الاهتمامات وأوْكَدها.

واعتبرت السيدة الوزيرة حضور رئيس الدولة الإحتفالات بعيد الطفولة بمثابة “السند والدعم الهامين لمواصلة العمل من أجل المصلحة الفضلى للطفل ومن أجل حمايته من كل أشكال التطرف وكذلك من أجل تسهيل الاندماج وتوفير الرعاية للمهمّشين منهم وفاقدي السند” بحسب قولها.

وتمّ في هذا الحفل إسناد جائزة رئيس الجمهورية لحقوق الطفل لسنة 2013 للجمعية التونسية لقرى الأطفال “اس او اس” تقديرا لجهودها في مجال رعاية الطفولة الفاقدة للسند العائلي.

وتولّت السيدة الوزيرة تكريم جمعيتي “الشبان والعلم” و”أطفال علماء” لجهودهما في مجال رعاية الطفولة ونشر الثقافة العلمية لدى الناشئة.

وكان رئيس الجمهورية قد حضر الحفل الذي أقيم بمناسبة العيد الوطني للطفولة الذي وضع هذه السنة تحت شعار”أنا أنادي لا للعنف في بلادي”، والذي تضمّن عددا من الفقرات التنشيطية المتنوعة بمشاركة مجموعة من الأطفال المتميزين في التظاهرات والمهرجانات الوطنية والجهوية التي أقيمت بهذه المناسبة.

Initiation des enfants aux sciences

Un apport de taille pour les générations futures
• Les enfants férus de sciences ne sont pas toujours en mesure de s’adonner à leurs activités favorites faute de moyens. Une association essaye de combler cette lacune en appliquant des programmes intéressants
Les enfants ont toujours manifesté leur désir d’apprendre et de s’instruire, ne serait-ce qu’en feuilletant un magazine ou un livre scientifique. Malheureusement, ce besoin n’est pas toujours satisfait vu le manque d’espaces pratiques dans les régions du pays. Certes, la Cité des Sciences a essayé au cours des dernières années d’inviter les enfants à prendre connaissance avec certains aspects de l’univers et de pratiquer des activités sur place, mais ces actions demeurent limitées, même si on met à la disposition des enfants tous les moyens de découverte.
Lors de certains évènements – comme l’éclipse solaire ou lunaire par exemple –, les enfants ont droit d’utiliser les moyens performants pour voir toutes les phases de ce changement dans les détails. Accompagnés de leurs parents, les enfants restent, cependant, sur leur soif et leurs questions restent sans réponse.
Des cellules dans les régionsMais le monde des sciences est très vaste et ne se limite pas à l’astronomie. L’association «Scientists Kids» a décidé de prendre les choses en main en vue de mieux prendre en charge les enfants qui s’intéressent aux sciences. Depuis sa création en 2011, l’association a élaboré des programmes scientifiques appliqués par des éducateurs et des éducatrices au profit des enfants âgés entre 7 et 17 ans. L’objectif principal de ces activités est de développer les capacités des jeunes dans les différents domaines scientifiques comme ceux qui sont liés à l’humanité, à la terre, à la vie et même à l’art.

C’est une occasion pour mettre en exergue les capacités et le talent de ces jeunes qui ne sont pas toujours en mesure de mener leurs activités faute d’apport financier. C’est le cas notamment pour les enfants issus des familles de classe moyenne ou à revenus limités. L’association «Scientists Kids» a déjà arrêté son programme pour la période à venir et a prévu plusieurs actions au profit de ces jeunes férus de la science. Au cours de ses heures libres, l’enfant est donc contraint de regarder la télévision ou de se connecter à l’Internet encourant plusieurs risques. Il s’habitue à se renfermer sur lui-même et à ne pas communiquer directement avec les autres dans la mesure où les moyens d’information et de communication lui fournissent les films, images et sensations…
L’association en question a déjà exécuté certains programmes sur le terrain dont certains ont eu pour cadre la rue ou le milieu environnemental. Ainsi, on a pu réunir près de 3.500 enfants pour tirer profit des connaissances fournies sous l’œil vigilant des éducateurs. L’association essaye de se trouver sur tout le territoire tunisien pour faire bénéficier tous les enfants – même ceux qui habitent à l’intérieur du pays – des activités à travers les cellules qui appliquent un programme élaboré par des spécialistes relevant d’un Conseil scientifique. Des cellules devraient voir le jour dans certains gouvernorats comme Siliana, Djerba, Médenine, Sammar, Grombalia, Bizerte, Sousse, Sfax, Tunis, Ariana et La Manouba.
Parmi les programmes futurs, citons celui qui s’occupe des aspects scientifiques et sanitaires intitulé «mes mains sont propres» pour habituer l’enfant à laver ses mains à chaque fois avant et après les repas. Car les mains sont une source de microbes et peuvent se transmettre à tout l’organisme si l’enfant ne donne pas assez d’importance à l’aspect nettoyage et propreté. Un autre programme non moins important concerne «les pas vers l’espace» qui sera une occasion propice pour en savoir plus sur tout ce qui nous entoure et qui demeure un énigme et un secret non seulement pour les enfants mais pour de nombreux adultes qui n’ont jamais cherché à savoir les composantes de cet univers. Une autre action d’envergure est à mettre en exergue, à savoir la consultation nationale sur l’enfant qui permettra d’élaborer la stratégie pour la prochaine décennie et qui devrait toucher plus de 20.000 enfants qui vont enfin formuler leurs attentes et leurs ambitions !

Chokri GHARBI

source : http://www.lapresse.tn/17072015/67971/un-apport-de-taille-pour-les-generations-futures.html

le : 30-05-201