النشاط الوطني

أطفال علماء … روحّ التطوّع

إنّه الخامس من ديسمبر- اليوم العالمي للمتطوّعين.

تحتفل أطفال علماء كما كلّ المنظّمات والجمعيّات بهذا اليوم كلّ عام في كافّة أنحاء العالم. وقد خصّص لشكر المتطوّعين والتّعبير عن مدى أهميّتهم وفعاليّتهم والإحتفاء بجهودهم المبذولة على الرّغم من كلّ الصّعوبات، وخاصّة تلك التي نواجهها هذه السّنة جرّاء جائحة كورونا.

ما أهمّيّة العمل التّطوّعي؟

للتّطوّع أهمّيّات عدّة تتمثّل أبرزها في تعزيز الإنتماء والمشاركة لدى المتطوّعين وتنمية قدراتهم الذّاتيّة والعمليّة. كما أنّه يتيح لهم فرصة التّعرّف عن قرب إلى الثّغرات وتحديد الأولويّات التي يحتاجها المجتمع على جميع الأصعدة (الإجتماعي والعلمي والبيئي…)

معنى التّطوّع هو ممارسة تتطلّب ثقافة ووعيًا، وهو نابع منّا ولأجلنا. يتميّز هذا العمل بخلوّه من الملل إذ أنّه عامل يعزّز النّضوج وحسّ المسؤوليّة لدى الأفراد. ما يميّزه هو القيام به بكامل الرّغبة والإرادة الشّخصيّة، بقرارٍ حرّ، ولأسباب تتجاوز الرّبح المادّي. يكمن الهدف منه في تحسين وتطوير أنفسنا من جهة وكلّ ما ومن حولنا من جهة أخرى. 

لمتطّوّعي أطفال علماء

تحيّة كبيرة لكم!

 نحن نؤمن بأنّ الملايين من الأفعال الفرديّة الصّغيرة والجريئة بإمكانها أن تحدث التّغيير المطلوب من أجل مستقبل أكثر إشراقًا و أملا. وهنا نصل إليكم، فمساعدتكم ونشاطاتكم هي من تترجم هذه الرّؤية على أرض الواقع، فأنتم المحرّك غير المرئيّ لأطفال علماء. بفضل التزامكم برؤيتنا، بدأنا نلمس شيئًا فشيئًا بوادر جيل مبادر ومحب للعلم. وإذا كنّا نريد تحويل آمالنا من مجرّد تمنّيات للإبقاء على كوكب أكثر ثقافة وعلما واستدامة، فنحن بحاجة اليوم، أكثر من أيّ وقت مضى، إلى متطوّعين شباب، مندفعين، يدركون أهمّيّة العمل من أجل الطفل التونسي. ونحن نعلم، حتّى في خضمّ الأزمات العالميّة التي شهدها عام 2020، أنّكم لم ولن تتوقّفوا عن دعمنا وما أوتيتم به من طاقات وموارد، وعلى ذلك فقط، نوجّه لكم شكرًا كبيرًا.

يتمتّع جيلنا بالقدرة والمسؤوليّة على جعل عالمنا أكثر ترابطًا، تفاؤلًا، استقرارًا وسلامًا! 

لذلك تدعو أطفال علماء أكبر عدد من الأفراد للإنضمام إليها بمثابة جزء من هذا التّغيير.

بدعمكم ومشاركتكم فقط يمكننا المضي قدمًا!

كونوا دائمًا محبّين للخير في حياتكم، وستكونون فائقي النّجاح في عملكم!
أطفال علماء .. فخور بتطوعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً