مدربة مريم .. إني أستمع .. إني أستمتع !

اسمي مريم العمّاري 26 سنة أحب اكتشاف أسرار الطبيعة وتصوير تفاصيلها. أحب عالم الأطفال وأحب الموسيقى الكلاسيكية كثيرا. أكره تجاهل الأفكار وعدم النقاش فيها ولا أحب فصل الخريف كثيرا..
أكلتي المفضلة هي أكل السمك بأنواعه المتعددة

درست بعد الباكالوريا بالمرحلة التحضيرية للدراسات الهندسية ثم توجهت أدرس الإعلامية. أعمل الآن مهندسة إعلامية بشركة في تونس منذ ثلاث سنوات.

تعرفت على أطفال علماء من خلال أصدقائي على الفايسبوك سنة 2018 تصفحت إثر ذلك أنشطتهم وصورهم وشدني مخيم جربة ولحظاته أدركت حينها أن الأمل في بلادنا ينمو بسقيا أمثال عائلة أطفال علماء الطموحين. عزمت حينها أن أشاركهم الحلم والطموح فحضرت أول دورة تدريبية صحبتهم وبدأت الرحلة حينها.. من أجمل البدايات تجربتي مع أطفال المركز المندمج بباردو الذي حثني على تطوير أساليب التعامل مع الأطفال وزرع الأمل وحب الإكتشاف لديهم. ثم توليت مسؤولية مدير الاتصالات والتسويق بالصفحة لمدة سنة. لا أنسى مخيمات التخطيط لبرامجنا صحبة المدربين ولن أنس مخيم بنزرت الذي دام أسبوعا صحبة الأطفال بين لعب وتعليم وتحديات.. كانت تجربتي الأولى في قيادة فريق أطفال كامل مفعم بالعطاء والإكتشاف.
تجربتي مع أطفال علماء علمتني أن العطاء يجعلنا نكتشف خبايا أنفسنا أكثر والمشاركة تنمي فينا حس الإبداع أيضا فمع أطفال علماء ليس الصغير فقط من يتعلم بل نحن أيضا معهم.
أطفال علماء عالم أجد فيه نفسي وعائلة متماسكة شعارها التعاون لأجل الأفضل لأطفالنا وبلادنا

اترك تعليقاً