بيان أطفال علماء حول بعض النصوص الأدبية المقدّمة لأطفالنا في المناهج التعليمية التونسية

تحية واحتراما٫

تتابع أطفال علماء باهتمام وقلق كبيرين ما يقدّم للتلاميذنا من مواد أدبية مخلة للآداب العامة غير مناسبة لتقاليد مجتمعنا المحافظ و المتسامح. يعلم الجميع أننا شعب متماسك مهتم بالجانب الأخلاقي و الاجتماعي يحترم الجميع. و يحترم آراء بعضه البعض وتطلعاته وقد اكتشفنا كسائر الأولياء والمنشغلين بالشأن التربوي و العلمي نصوص في العديد من الكتب الأدبية تحمل ثغرات تربوية واخلاقية وسلوكية لا يمكن تجاوزها لما تحمله من رسائل سلبية لفئة عمرية يشترط أن تحفى بالتوجيه السليم والمناسب من المربي و الولي على حد السواء.

واننا نرفع بالمناسبة دعوتنا هذه لكم كعنصر فاعل في المجتمع المدني التفاعل الايجابي معنا لايقاف نزيف التعبئة السلبية من أفكار شاذة وتصرفات فئوية تفسد للمشهد التربوي رسالته النبيلة.

ويشمل استيائنا هذا في ما ماورد في مجموعة من الوثائق و الصور والنصوص والاختبارات كالاستدلال بـقصص على نحو”قميص الصوف لتوفيق عواد .. نصوص مختارة لفدوة طوقان و دعوة للتحامل و الاعتراض على الأحزاب والسياسة وتمجيد النظام السابق في الامتحانات الثلاثية ؟!! وهذا على سبيل الذكر لا الحصر….” و بالرغم من اننا متيقنون بأنها تصرفات فئوية بين من يدعمون هذا المحور السلوكي الخطير. الى اننا ندعوا للتعامل معها بحزم وحكمة وترو.

 

رئيس الجمعية

حسن جعفر

اترك تعليقاً