الموسوعة

أبي بكر الرازي … يُعلمنا صناعة الحبر السري وحبر يضيء ليلا

أبي بكر محمد بن زكريا الرازي (251-312هـ/865-925م)، الطبيب والكيمائي المعروف ألف رسالة باسم “زينة الكَتَبة” ليجمع فيها ما يفيد الكتُّاب في عملهم من صناعة الكتاب المخطوط والأحبار، وأورد طرقاً لصنع وإظهار الأحبار السرية، وصنع أحبار تظهر ليلاً وأخرى تختفي بعد فترة، وغيرها من الحيل… لتنتهي الرسالة بوصفات لقلع آثار الحبر من الورق والثياب.

فيقول الرازي في رسالته:

“وضع الأسرار في الكتب: من ذلك أن تأخذ لبناً حليباً، فتكتب به في القرطاس. وتوجهه إلى من تريد. ثم ينشر عليه رماداً سخيناً من رماد القراطيس فيقرأ. وذلك أن تحرق قرطاساً وتنشر عليه.
وإن شئت كتبته بماء الزَّاج الأبيض، فإذا وصل إليه أمرّ عليه شيئاً من العَفْص.
وإن شئت تكتبه بماء العَفْص وتمرر عليه الزَّاج. والزَّاج والعفص في الرقوق والمصحف أنفذ وأجود. وقد ينفذ في القرطاس أيضاً…

إذا أردت أن تضح لك الكتابة بالليل ولاتضح بالنهار: فاكتبه بمرارة سلحفاة… أو خذ مرارة سمكة تسمى النطاب واكتب به في قرطاس ما احتلت فإنه يظهر بالليل كأنه الذهب.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً